جائزة خليفة التربوية تطلق دورتها الـ 18 محلياً وعربياً ودولياً

قئة المقال:تقارير

جائزة خليفة التربوية تطلق دورتها الـ 18 محلياً وعربياً ودولياً

دشنت الأمانة العامة لجائزة خليفة التربوية، اليوم الإثنين، دورتها الثامنة عشرة 2024-2025، متضمنة 10 مجالات على المستويين المحلي والعربي.

تشمل المجالات، الشخصية التربوية الاعتبارية، والتعليم العام، والتعليم وخدمة المجتمع، وأصحاب الهمم، والإبداع في تدريس اللغة العربية، والتعليم العالي، والبحوث التربوية، والتأليف التربوي للطفل، والمشروعات والبرامج التعليمية المبتكرة، إضافة إلى إطلاق الدورة الثالثة من مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر وتتضمن : فئة البحوث والدراسات، وفئة البرامج والمناهج والمنهجيات وطرق التدريس.

وبدأت الأمانة العامة للجائزة اعتباراً من اليوم، استقبال طلبات المرشحين في مختلف المجالات حتى 31 ديسمبر المقبل، وسيتم إعلان أسماء الفائزين في هذه الدورة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية في أبريل المقبل، ويتم تقديم ملفات المرشحين إلكترونياً عبر موقع الجائزة، بينما يقام حفل تكريم المرشحين من الفائزين في مايو المقبل.

وتتم عمليات فرز وتقييم وتحكيم الأعمال المرشحة إلكترونياً من قبل لجان علمية متخصصة في كل مجال من المجالات المطروحة.

وشهدت المنصات الإلكترونية والتطبيقيات الذكية للجائزة تطويراً شاملاً استعداداً للدورة الحالية بما يعزز آلية التفاعل مع المرشحين.
وقالت أمل العفيفي الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، إن الجائزة تُدشن اليوم الدورة الثامنة عشرة لتواصل مسيرة التميز في الميدان التربوي محلياً وعربياً ودولياً، معربة عن فخرها بما حققته الجائزة من تميز وريادة منذ انطلاق مسيرتها واعتزازها بما سجلته من منجزات في هذا الصدد، لافتة إلى أن الجائزة سلطت الضوء على كوادر تدريسية وإدارية وجهات مجتمعية متميزة قدموا جميعاً إسهامات بارزة في مسيرة التعليم على مختلف الصُعد.
وأضافت أن الجائزة نجحت في أن تكون جسراً لتبادل الخبرات والتجارب بين مختلف عناصر العملية التعليمية، ومن هنا نجد الإقبال الواسع على المشاركة في فعاليات الجائزة والترشح لها عبر دوراتها المختلفة، حيث شكلت منصة للتميز والريادة والإبداع في الميدان التربوي.

وأكدت أهمية هذه الدورة التي تمثل إضافة حيوية لمسيرة جائزة خليفة التربوية منذ انطلاقها في العام 2007، ورسالتها وأهدافها وبرامجها التنفيذية التي تستهدف تحفيز العاملين في الميدان التربوي على التميز وإطلاق المبادرات والمشاريع التي تعزز من نهضة التعليم وجودة الأداء وتميز المخرجات التعليمية.
وأوضحت العفيفي أن مجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر والمطروح على مستوى العالم يهدف إلى تعزيز مسيرة النهوض بالطفولة المبكرة وتسليط الضوء على أبرز الممارسات العلمية والعملية برعاية هذه الفئة، وتوفير البيئة المحفزة لها على النمو والإبداع والتميز.

وأشارت إلى أن هذا المجال يطرح فئتين هما : البحوث والدراسات، والبرامج والمناهج والمنهجيات وطرق التدريس، وتتولى اللجنة المانحة التي تضم عدداً من كبار المتخصصين في التعليم المبكر على مستوى العالم عملية تقييم وتحكيم الأعمال المرشحة لهذا المجال.

وذكرت أن الخطة الزمنية للدورة الحالية بدأت اعتباراً من اليوم باستقبال طلبات المرشحين إلكترونياً عبر الموقع الإلكتروني، وتتضمن بدء فرز طلبات المرشحين من قبل الأمانة العامة للجائزة كمرحلة أولوية في الفترة من 1 إلى 10 يناير المقبل، وبعدها تتولى اللجنة التنفيذية للجائزة ولجنة الفرز لمجال جائزة خليفة العالمية للتعليم المبكر مرحلة الفرز للأعمال المرشحة في الفترة من 11 يناير إلى 9 فبراير المقبلين، وتتم عملية تحكيم وتقييم أعمال المرشحين من قبل لجان متخصصة، ويقام حفل تكريم المرشحين من الفائزين في مايو المقبل.

المصدر

تعليقات