مؤتمر علمي عن مكافحة المخدرات وآثارها في الأمن الإنساني

قئة المقال:تقارير

مؤتمر علمي عن مكافحة المخدرات وآثارها في الأمن الإنساني

 اقامت الجامعة المستنصرية، بالتعاون مع لجنة مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية النيابية ،ومجلس الخدمة الاتحادي ، ووزارة الداخلية ،  مؤتمرا علميا عن مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية في العراق مسؤولية وطنية، بمشاركة عدد من التدريسيين ، والباحثين، والطلبة ،وشخصيات نيابية، وأمنية.

وقال رئيس الجامعة المستنصرية الاستاذ الدكتور حميد فاضل التميمي، ان المؤتمر اقيم  في إطار الجهود التي تبذلها رئاسة الجامعة وكلياتها ومراكزها للارتقاء بمستوى الوعي بالعاهات الدخيلة على المجتمع مثل المخدرات والمؤثرات العقلية وما تحمله من خطورة تمس بحياة وامن الجميع، مشيرا الى ان  إقامة هذه الفعاليات والنشاطات العلمية حول مكافحة المخدرات  تتزامن مع التحديات المتزايدة التي يواجهها العالم أجمع في مواجهة انتشار الإدمان وتداول المواد المخدرة، الأمر الذي يتطلب تفكيراً جاداً وجهوداً مشتركة من قبل جميع الأفراد للحفاظ على صحة وسلامة الأفراد والمجتمع بشكل عام.

ومن جانبه اكد رئيس مجلس الخدمة الاتحادي الدكتور محمود التميمي، على  أهمية استنفار الطاقات في جميع الفعاليات الحكومية والمجتمعية، لمواجهة اخطار المخدرات، مبينا  أن هنالك حاجة ملحة إلى إتباع منهج تشاركي للتصدي للمخدرات، وهو ما يتطلب تسخير جهود الأجهزة الأمنية ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات التربوية والتعليمية وغيرها من الأجهزة الرسمية ذات الصلة لغرض مواجهة هذه الآفة الخطيرة.

فيما بين رئيس لجنة مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية النيابية الدكتور عدنان الجحيشي ، أن هذا المؤتمر يندرج تحت أحد محاور عمل اللجنة وهو محور التوعية من آفة المخدرات، لنشر الثقافة اللازمة لكيفية التعامل مع تلك الآفة المدمرة والوقاية منها وعدم الوقوع ضحية لها.

وأوضح، أن تكثيف اللقاءات مع المؤسسات التعليمية من جامعات ومعاهد ومدارس له أثر ايجابي في الحد من انتشار آفة المخدرات والتوعية من أخطارها وطرق الوقاية منها.

وتضمن المؤتمر  القاء محاضرة لمدير اعلام شرطة بغداد الكرخ العقيد عزيز ناصر الذي اكد ضرورة محاربة ظاهرة المخدرات لانها تمثل تحدياً خطيراً على المستوى الوطني والدولي، لما تحمله من أضرار صحية واجتماعية واقتصادية واخلاقية، فضلا عن ذلك مشاركة عدد من البحوث العلمية المتعلقة بالدور الامني  والطبي والعلمي  في الحد من انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات .

وأوصى  المؤتمر ، بضرورة تنفيذ حملات إعلامية هادفة واستثمار وفرة القنوات الفضائية أفضل استثمار في مجال التوعية من خلال إعداد البرامج التوعية لشرح أخطار المخدرات، وآثارها في الأمن الإنساني، وكيفية الوقاية منها، وعلاجها، ومواصلة نشر التوعية العلمية، والثقافية، بالمخدرات، وآثارها، في المدارس، والجامعات، والأوساط الشبابية.

تعليقات