الألبسة وما يلحق بها في اللسان الغزي دراسة دلالية

تعد الدلالة أهم فروع علم اللغة الحديث؛ لأنها علم فسيح الأرجاء متداخل الأجزاء متسع العلاقات فهي تبحث عن المعنى الذي هو غاية المستويات اللغوية كلها، فهدفها الأساس إظهار المعنى؛ ليتحقق الفهم والإفهام، لذا سعى البحث إلى استقصاء دلالات الألفاظ التي شكلت حقولًا دلالية بارزة في اللسان الغزي، والكشف عنها من خلال استقراء الكلمات المتداولة على اللسان الغزي حيث إنها تمثل حقولًا فياضة تعج بمختلف الدلالات، والسعي إلى إبراز الحقول الدلالية في الألبسة وما يلحق بها. وقد أسفر البحث عن نتائج هي: أنَّ الكلمات المدرجة ضمن الحقول الدلالية جرت على اللسان الغزي، حتى صارت جزءًا أساسيًا من لهجته. كما أشارت إلى ثراء القاموس اللغوي للغزيين تمثل في تعدد المعاني للكلمة في كل حقل دلالي موظف، وأن اللسان الغزي يقترب اقترابًا واضحا من اللغة الفصحى ويتحد معها، وإن كان هناك بعض الكلمات التي تستعمل بمعنى مغاير لمعناها الوارد في المعاجم العربية إضافة إلى الالتقاء مع معاني بعض الكلمات في اللهجات الأخرى، وهذا دليل على وحدة اللغة العربية وأصالتها.

الكلمات المفتاحية: الحقول الدلالية، الألبسة، الدلالة، الحقل، اللسان الغزي.

تحميل المقالة

تعليقات