المؤتمر الدولي الرابع الشعر العربي بجامعة الملك سعود

قئة المقال:تقارير

المؤتمر الدولي الرابع الشعر العربي بجامعة الملك سعود

اختتم المؤتمر الدولي الرابع الذي أقيم تحت عنوان “عام الشعر العربي 2023م: أصالة الإرث وعالمية الأثر” أعماله في رحاب قسم اللغة العربية وآدابها في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعةِ الملكِ سعود بالرياض، في الفترة من 10-11/7/1445هـ الموافق 22-23 — 01 — 2024م برعايةٍ من معالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور بدران العمر، وقد عُرِضَ في المؤتمر نحوٌ من ثلاثين بحثًا علميًا محكمًا في ستِ جلساتٍ علميةٍ، وفي ضوءِ ما ورد من الأعمال المقدّمة، وما ورد من الحضور من توصيات، انتهى المؤتمرُ إلى مجموعة من التوصيات التي اعلنتها لجنة التوصيات بالمؤتمر، وهي:

1- رفع برقية شكر لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين ولمجلس الوزراء -يحفظهما الله- لاعتماد عام 2023م عامًا للشعر العربي، كما يوصي المؤتمر برفع الشكر لمعالي رئيس جامعة الملك سعود على رعايته لهذا المؤتمر ولقسم اللغة العربية على تنظيمه ولجائزة الملك فيصل لشراكتها في انعقاده.

2- يوصي المؤتمر بتفعيل دور الشعر العربي في المجتمعات العربية والعالمية، والاهتمام بمدونات الشعر العربي القديمة والحديثة، ودعم نشره في المجتمع العربي والعالمي لأنه يمثلُ الروح العربية المبدعة.

3- يوصي المؤتمر بأن يكونَ الشعرُ العربي مكوِّنًا أصيلًا في مقررات ومناهج المؤسسات التعليمية حفظا وتعمقا في فهمه وتذوقًا لأساليبه الجمالية.

4- تنظيم المهرجانات الشعرية محليًا وعربيًا وعالميًا، دعمًا للشعر ونشره والاهتمام به.

5- تنظيم المسابقات الشعرية على مستوى المؤسسات العلمية والثقافية والاجتماعية؛ لتأصيل الشعر وتذوّقه وتعميقه في نفوس المجتمعات.

6- الاهتمام في إطار الشعر ودراساته ونقده بقضايا الأدب الرقمي، والذكاء الاصطناعي وما يمكن أن تتحقق للشعر ودراساته ونقده من فوائد في إطار بهذه التِّقانة الحديثة.

7- العمل على استثمار التقنيات الحديثة في تدريس الشعر العربي وإذاعته ونشره والتأثر به.

8- حث أقسام اللغة العربية على مستوى العالم العربي على تبني مشاريع بحثية كبرى مشتركة تعالج قضايا الشعر ودراسته ونقده.

9- توصي اللجنة بإنشاء مخابر ووحدات تميز بحثية تعنى بالشعر العربي ودراساته ونقده على مستوى العالم العربي ومؤسساته الأكاديمية والثقافية.

10- العمل على ترجمة الأعمال الشعرية العربية الأصيلة والمؤسسة لثقافة القارئ الشعرية إلى أهم اللغات العالمية الحية والأكثر انتشارًا في العالم عبر ترجمات صادرة عن مؤسسات ذات مكانة اعتبارية في عالم الترجمة والنقل.

11- العناية بالشعر المحكي عبر لهجاته المختلفة والعمل على جمعه وتدوينه ودراسته وبيان طبيعة صلته بلغات العربية القديمة، ومقدار تلك الصلة.

12- استثمار الفعاليات والمناشط السياحية في نشر الشعر وإقامة فعالياتها؛ التي تطوّر من الشأن السياحي والدخل الاقتصادي.

13- تشجيع الفنانين على أداء فنونهم بالشعر العربي الفصيح قديمه وحديثه.

14- توجيه المنظمات والهيئات العربية والدولية المعنية بالثقافة والفنون إلى العناية بالشعر العربي وجعله في دوائر اهتماماتهم.

15- الاهتمام بالشعر العربي وقضاياه في القنوات الإعلامية في العالم العربي نشراً ودراسة ونقدا.

16- توصي اللجنةُ بقسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الملك سعود بأن يكون موضوع مؤتمرها الدولي القادم هو “اللغة العربية وآدابها وتحديات العولمة”.

وفي الختام نشكر السادة المشاركين في فعاليات هذا المؤتمر ببحوثهم والحاضرين بمداخلاتهم، والمنظمين لفعالياته في قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة الملك سعود.

تعليقات