المؤتمر الدولي لعلوم التغذية والبيئة

قئة المقال:تقارير

المؤتمر الدولي لعلوم التغذية والبيئة

تنظم كلية العلوم التابعة لجامعة مولاي اسماعيل بشراكة مع برنامج التعاون الجامعي المؤسساتي:”VLIR-UOS”، والجامعة Gent الفلامانية ببلجيكا والمركز الوطني للبحث العلمي والتقني بالمغرب “المؤتمر الدولي لعلوم التغذية و البيئة”.

وتنعقد هذه التظاهرة التي ستمتد فعالياتها خلال يومي 19 و20 يناير 2024 بمكناس تحت عنوان: « البيوتيكنولوجيا البيئية من أجل استشراف المستقبل و تثمين المواد الحية ».

وسيشارك في هذه التظاهرة خبراء و باحثين و مهنيين في مجال الصناعة الغذائية لمناقشة آخر التطورات في مجالات مهمة لعلوم التغذية و البيئة، و ذلك للبحث عن مختلف أوجه تثمين الموارد الحية بمساعدة البيوتيكنولوجيا البيئية، وكذلك إلى صمود الأنظمة المخصصة الفلاحية أمام التغيرات المناخية.

ستتناول هذه النسخة مجموعة من المواضيع التي تهم:

التدبير المستدام للموارد الطبيعية المتعلقة بالبيوتيكنولوجيا البيئية و الاستقلاب (Bio-transformation)، مرورا بالسلامة الصحية للأغذية، التي ستمنح تصوراً شموليا للتحديات الراهنة التي تواجهنا مع اقتراح الحلول المحتملة.

كما سيمنح المؤتمر فرصة حقيقية للتفاعل مع هؤلاء المحاورين البارزين الذين سيقدمون عروض ذات صلة بعلوم التغذية و البيئة، كما سيؤطرون دورات تفاعلية مع الباحثين الشباب و خلق فرص التشبيك مع المصنعين و المنعشين في القطاع و الفاعلين المحليين.

وفي هذا الصدد، أكد الدكتور حسن حجاج، أستاذ علوم التغذية بكلية العلوم لجامعة مولاي إسماعيل بمكناس بصفته منسق المؤتمر، أن اجتماع الخبراء و الباحثين و المهنيين الدوليين، يعد ركيزة ذات دلالة مهمة في مجال البحث و التعاون العلمي و يكمن ذلك في التبادل المعرفي و الفكري، الذى سيفتح آفاقا جديدة في مجال البحث في علوم التغذية و البيئة.

وأوضح الدكتور حسن حجاج، أن الحدث سيحفز الأبحاث الجديدة و يقوي الروابط بين المؤسسات الجامعية و الصناعات المهنية بهذا المجال، كما سيساهم في التحديات المعقدة التي يواجهها مجتمعنا في مجال التغذية و البيئة.

من جهته، شدّد الدكتور سمير الجعفري، أستاذ بجامعة مولاي اسماعيل و منسق برنامج التعاون الجامعي المؤسساتي، على أن هذا البرنامج الممول منذ سبع سنوات من طرف التعاون البلجيكي للتنمية، لعب دور محوري على مستوى جهة فاس-مكناس في البحث العلمي بين مختلف التخصصات في سلامة التغذية و تثمين المنتجات الحيوية، و الذي سيتيح فرص لفهم و تطوير حلول مبتكرة لمواجهة التحديات المناخية التي تؤثر بشكل مباشر على السلامة الغذائية و ضمان أنظمة فلاحية مستدامة.

المصدر

تعليقات