ملتقى واجتماع مديري مراكز التدريب المعتمدة من “الايكاو”

قئة المقال:تقارير

ملتقى واجتماع مديري مراكز التدريب المعتمدة من “الايكاو”

عوض مختار / عبد الناصر منعم

أعلنت القيادة العامة لشرطة دبي انطلاق فعاليات النسخة الــ18 من مُلتقى واجتماع مديري مراكز التدريب المعتمدة من مُنظمة الطيران المدني الدولي”، “الإيكاو”، التابعة للأمم المتحدة، والذي تستضيفه دبي لمدة 4 أيام بحضور ومشاركة أكثر من 48 مديراً تنفيذياً في مجال التدريب بأمن الطيران المدني من 27 دولة على حول العالم.

حضر الفعالية، التي ينظمها مركز دبي لأمن الطيران المدني في شرطة دبي بالشراكة والتعاون مع منظمة ” الايكاو”، سعادة اللواء طيار أحمد محمد بن ثاني، مساعد القائد العام لشؤون المنافذ في شرطة دبي، وديفيد ستيرلاند، رئيس قسم الدعم والتطوير في إدارة الأمن والتسهيلات في “الايكاو”، وعمر بن غالب، نائب المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني، والعقيد مهندس مروان محمد سنجل، مدير مركز دبي لأمن الطيران المدني.

وألقى سعادة اللواء طيار أحمد محمد بن ثاني مساعد القائد العام لشؤون المنافذ في شرطة دبي، الكلمة الرسمية للملتقى أعرب خلالها عن تقديره لجهود منظمة الطيران المدني الدولي على ما تقوم به من دعم قطاع الطيران المدني، وخاصة في مجال التدريب من خلال إنشاء البرامج والمناهج التدريبية ووضع الأُطر والأسس التدريبية لإيصال المعلومات للعاملين في القطاع حول العالم، ولجميع الدول بمختلف ثقافتها، وذلك عبر ترجمة المواد التدريبية في الطيران المدني إلى العديد من اللغات.

وقال سعادته ” إن الدور الفعال الذي تقوم به المنظمة في التعاون الدولي للتدريب، ونقل الخبرات التدريبية، كان له الأثر المُثمر في تطوير المنظومة التدريبية في المنطقة، وهو ما انعكس بشكل مباشر على وضع القوانين والتشريعات وتنفيذ البرامج التدريبية التي ساهمت بشكل فعّال في تأمين وحماية قطاع الطيران المدني بقدر عالي من الكفاءة والحرفية”.

وأشاد سعادته بالمتابعات الميدانية لمنظمة “الإيكاو” لمختلف مطارات العالم، وقياس مستوى وأثر التدريب فيها، وأثنى على دور الهيئة العامة للطيران المدني في دولة الإمارات نظير دعمها لمركز دبي لأمن الطيران المدني في شرطة دبي في تنفيذ خطته التدريبية والتنسيق المُستمر والدائم لتعزيز منظومة أمن الطيران المدني بالدولة ونشر التدريب والمعرفة في المنطقة.

وأضاف قائلاً ” واكب مركز دبي لأمن الطيران المدني في دبي التطورات التي يشهدها قطاع الطيران في جميع المجالات وخاصة التي تتعلق بالأمن، حيث يستمد التشريعات والقوانين من المنظمة الدولية للطيران المدني “الإيكاو”، ويقوم بالتخطيط الاستراتيجي كأساس في وضع الخطط والبرامج التنفيذية، كما واكب المركز التطور في مجال التدريب، بتنفيذ العديد من البرامج التدريبية بتقنية ثلاثية الأبعاد، وإعداد برامج تشمل التدريب الإلكتروني على عمليات التفتيش الأمني”.

من جانبه، قال عمر بن غالب ” يجسد الملتقى مدى أهمية الجهود الحثيثة والدور المتميز لمنظمة الطيران المدني الدولي فيما يخص وضع القواعد القياسية والتوصيات وتطوير التشريعات ومراقبة جودة أداء المنظومة التدريبية على كافة أنشطة الطيران المدني في كافة دول العالم تحت مظلة البرنامج العالمي للتدقيق – نهج الرصد المُستمر – في قطاعي أمن وسلامة الطيران المدني”.

وأضاف ” كما يؤكد الملتقى أهمية التعاون المشترك بين منظمة إيكاو، والدول الأعضاء للوصول إلى آفاق جديدة من التميز من خلال مواجهة التحديات والارتقاء بجودة وتطوير التدريب في قطاع الطيران المدني، فيما تؤكد استضافة مركز دبي لأمن الطيران المدني للملتقى الدور الحيوي الذي يلعبه المركز في مجال التدريب على أمن الطيران”.

وقال ” تولي الهيئة العامة للطيران المدني التدريب في كافة مجالات قطاع الطيران المدني أهمية قصوى، وذلك من خلال الاستمرار في المحافظة على التناغم بين التشريعات الوطنية والقواعد والتوصيات ذات الصلة بالتدريب في كافة ملاحق منظمة الطيران المدني الدولي “إيكاو”، مع التركيز على تشجيع الابتكار والمبادرات في مجال التدريب وايجاد حلول مرنة واستباقية في هذا الصدد، وذلك بالتنسيق المستمر مع كافة مراكز التدريب في الدولة”.

وأكد العقيد مهندس مروان محمد سنجل، مدير مركز دبي لأمن الطيران المدني، أن الملتقى يُنظم للمرة الثالث في دبي، وذلك بعد تصويت المديرين التنفيذيين في إدارات ومراكز التدريب خلال الاجتماع الذي عقد العام الماضي في المملكة المتحدة على اختيار دبي لانعقاد النسخة الـ 18 من الملتقى، والاجتماع العام الذي يلعب دوراً رئيسياً في استشراف المستقبل في مجال التدريب في أمن الطيران المدني والتسهيلات في الخدمات المُقدمة إلى المسافرين وفق أفضل الممارسات العالمية.

وقال ” يأتي اختيار دبي لعقد الملتقى نظراً لما تتمتع به الإمارة من قدرات كبيرة ومكانة متميزة في  مجال الطيران المدني، إلى جانب السمعة العالمية التي يتمتع بها مركز دبي لأمن الطيران في مجال التدريب والتأهيل للعاملين في مجال الطيران المدني”، لافتاً إلى أن القرارات الصادرة عن المُلتقى ستعزز من مطابقة المعايير والإجراءات المُطبقة في مطارات العالم عبر تعزيز التدريب الأمني والتسهيلات في الخدمات للشركاء الاستراتيجيين في مجال الطيران”.

يذكر أن المُلتقى سيناقش في أيامه الأربعة كافة التحديثات المُتعلقة بأمن الطيران في منظمة “الايكاو” واستراتيجيات بناء القدرات البشرية في مجال الإجراءات الأمنية في المطارات وتسهيلات الخدمات، والمبادرات الإقليمية ذات الصلة، وإرشادات التدريب العالمية، والمواد التدريبية وما تتضمنه من مراجعة وتطوير لمحتوياتها، والتقييم الشامل لها بما يرفع من مستويات التدريب، حيث تُطبق دولة الإمارات تشريعات تعد الأكثر تقدماً مُقارنة ببعض التشريعات الدولية فيما يخص التدريب، وكذلك القيام بمبادرات مثل تطوير المواد التدريبية باللغتين العربية والانجليزية وعقد ورش عمل ومحاضرات تثقيفية في مجال التدريب واستحداث مبادرة “برنامج جاهزية الايكاو” وهي مبادرة تهدف إلى تقديم الدعم الفني اللازم للدول الراغبة في تطوير المنظومة التشريعية للطيران المدني لديها لتكون جاهزة للتدقيق عليها من قبل مُنظمة الطيران المدني الدولي.

تعليقات