مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي

قئة المقال:تقارير

مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي

عماد العلي

 تنطلق تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة فعاليات الدورة السابعة لـ “مهرجان الشارقة للمسرح الصحراوي” في 8 ديسمبر الجاري،بمشاركة خمسة عروض، من الإمارات، ومصر، والأردن، وسوريا، وموريتانيا.

أعلن ذلك خلال مؤتمر صحفي نظمته اليوم إدارة المسرح بدائرة الثقافة في قصر الثقافة تحدث خلاله صالح الطنيجي رئيس اللجنة الاعلامية و مريم المعيني المنسق العام للمهرجان و سارة محكوم رئيس لجنة الإشراف .

وتحتفي عروض المهرجان بالحكايات والسير والأشعار التي أبدعتها المجتمعات الصحراوية العربية، وتقدمها في قوالب فنية تتداخل فيها الأنماط الأدائية الحديثة والشعبية.

وصمم فضاء المهرجان في هيئة قرية صحراوية، في مساحة ممتدة بمنطقة الكهيف، وأعدت منصة العروض في موقع تحيطه الكثبان والوديان والخيام، وجهزت بكافة المستلزمات الصوتية والضوئية.

ويشاهد الجمهور في الليلة الافتتاحية العرض الإماراتي “الناموس” تأليف سلطان النيادي، وإخراج محمد العامري، وتقدمه فرقة مسرح الشارقة الوطني، وبمشاركة نخبة من أبرز فناني المسرح في الدولة. وفي الليلة الثانية يقدم العرض الموريتاني “ملحمة أولاد العالية” تأليف وإخراج سلي عبدالفتاح، وأشرف على إعداده المخرج التونسي حافظ خليفة، وتجسده فرقة إيحاء للفنون الركحية. ويجيء العرض الأردني في الليلة الثالثة وهو بعنوان “منيفة” تأليف أحمد الطراونة وإخراج فراس المصري، وتجسده فرقة المسرح الحر، وفي الليلة الرابعة يشاهد العرض السوري “الذيب” تأليف وإخراج سامر محمد إسماعيل، وتقدمه فرقة تجمع أشجار للمسرح الحر. ويختتم برنامج عروض المهرجانفي 12 ديسمبر الجاري بالعرض المصري “الخروج إلى النهار.. ترنيمة الصحراء” من إعداد وإخراج انتصار عبدالفتاح، وتقدمه فرقة المسرح الصوتي.

وينظم المهرجان مسامرات نقدية يومية تسلط الضوء على الجوانب الفنية للعروض المشاركة وتناقش موضوعاتها وتقنياتها.

ويشمل البرنامج المصاحب لليالي المهرجان مجموعة متنوعة من الفعاليات، لتبادل المعارف والرؤى ومد جسور التواصل والتفاعل بين المشاركين والضيوف، حيث تنظم مسامرة فكرية تحت عنوان “تحديات الأداء التمثيلي في المسرح الصحراوي”، بمشاركة الفنان عبدالله راشد (الإمارات)، والدكتور عصام عبدالعزيز والدكتور محمد أمين عبدالصمد (مصر)، والدكتور رشيد بناني والدكتور عبدالمجيد أهرى (لبنان)، والدكتورة طامر أنوال (الجزائر)، والباحث كريم رشيد (السويد).

وستتطرق المداخلات إلى التحديات التي يفرضها الفضاء الواسع والمفتوح لعروض المسرح الصحراوي، على آليات اشتغال الممثل، وإلى أيّ مدى يمكن أن تؤثّر في حضوره وإيقاعه، وكيف يمكن أن يتكيف معها أو يغالبها.

تعليقات