بمشاركات تجاوزت الـ 2000.. جامعة الملك خالد تختتم الأولمبياد الثقافي التاسع “نسخة اليوبيل الفضي”

قئة المقال:تقارير

بمشاركات تجاوزت الـ 2000.. جامعة الملك خالد تختتم الأولمبياد الثقافي التاسع “نسخة اليوبيل الفضي”

شهد معالي رئيس جامعة الملك خالد الأستاذ الدكتور فالح بن رجاء الله السلمي، مؤخرًا، حفل ختام الأولمبياد الثقافي التاسع “نسخة اليوبيل الفضي”، الذي نظمته عمادة شؤون الطلاب، وشارك في منافساته أكثر من 2000 طالب وطالبة، وذلك بالمدينة الجامعية بالفرعاء.

وأوضح عميد عمادة شؤون الطلاب بالجامعة الدكتور علي بن مسفر القحطاني، أن الأولمبياد الثقافي شهد تطورًا كبيرًا في مشاركات وإبداعات طلاب وطالبات الجامعة؛ وقد تُرجم باهتمام الطلاب بالأنشطة والمسابقات الثقافية نتيجة لعدد من العوامل، أبرزها توفير الدعم والإمكانات اللازمة والمتواصلة من قيادات الجامعة، وتعزيز الوعي لدى الطلاب بأهمية هذه البرامج والأنشطة.

وأشار القحطاني إلى أن مجالات الأولمبياد حُددت في نسخته التاسعة بـ 19 مجالًا أدبيًّا وثقافيًّا وفنيًّا، تمثلت في حفظ القرآن الكريم، وأعذب تلاوة، والسنة النبوية، والسيرة النبوية، والإلقاء، ومنافسة اشرح، والمساجلة الشعرية، والشعر الفصيح، والشعر النبطي، وكذلك القصة القصيرة، والخط العربي، والرسم التشكيلي، والتصوير التشكيلي، والتصوير الضوئي، إضافةً إلى الفن الرقمي، ومنافسة 60 ثانية، والمسابقة الثقافية، والخدمة المجتمعية، وأخيرًا المسرح لك.

وفي بدء الحفل، تجول معالي رئيس الجامعة وعدد من قادة ومنسوبي الجامعة على المعرض المصاحب لحفل الختام، والذي اُستعرضت فيه بعض الأعمال الثقافية المنافسة في المجالات الفنية للطلاب والطالبات المشاركين.

وشهد الحفل كلمة لوكيلة عمادة شؤون الطلاب لشؤون الطالبات الدكتورة منى الشهري، أشادت فيها بدور الجامعة في احتضان المواهب والطاقات والتي تتمثل في إقامة مثل هذه الأحداث الثقافية، حيث تشهد الجامعة منذ ثمانية أعوام مشاركات نوعية من الطلبة على مستوى الجامعة؛ كما تأتي المنافسة بنسختها في كل عام لاكتشاف مواهب الطلبة وتشجيعهم على تنميتها، مشيدة بالمشاركات النوعية لهذا العام والبالغ عددها أكثر من 2000 مشاركة من مختلف طلاب وطالبات كليات الجامعة.

وفي الختام، توّج معالي رئيس الجامعة الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى من الطلاب والطالبات في مختلف المجالات التنافسية والبالغ عددهم 90 فائزًا وفائزة، كما كرّم معاليه الكليات التي حققت المراكز الأولى من شطر الطلاب كلية الشريعة وأصول الدين وحققت المركز الأول وراية الأولمبياد تلتها كلية التمريض بخميس مشيط ثم كلية الطب، ومن شطر الطالبات كلية الاقتصاد المنزلي ثم كلية الشريعة وأصول الدين وتلتها كلية الآداب والعلوم الإنسانية، وتم تكريم أعضاء اللجان العاملة من منسوبي الجامعة وأعضاء هيئة التدريس المشاركين في تحكيم منافسات الأولمبياد.

حضر الحفل وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الأستاذ الدكتور سعد بن محمد بن دعجم وعمداء وعميدات الكليات والعمادات المساندة وعدد من منسوبي وطلاب الجامعة.

تعليقات