ملتقى السلط الدولي الأول للفسيفساء 

قئة المقال:تقارير
ملتقى السلط الدولي الأول للفسيفساء 
رعى محافظ البلقاء الدكتور فراس ابوقاعود حفل ختام ملتقى السلط الدولي الأول للفسيفساء بمناسبة إدراج مدينة السلط على قائمة التراث العالمي اليونسكو بعنوان السلط مدينة التسامح والسلام بحضور نائب رئيس بلدية السلط الكبرى لطفي الخرابشه و الداعم المالي رئيس مجلس المحافظة اللامركزية إبراهيم نايف العوامله، و مدير شرطة محافظة البلقاء الدكتور العميد جمعه الحمايده و مدير مؤسسة إعمار السلط خلدون خريسات و مدير عام جميعة الكاريتاس الأردنية وائل سليمان و مدير اثار محافظة البلقاء خالد الهواورة و مدير سياحة محافظة البلقاء عماد رواحنة.
ويأتي إقامة هذا الملتقى الدولي تجسيدا للرؤى الملكية السامية والجهود الحثيثة للسلام وبمشاركة مجموعة من الفنانين الفسيفسائيين من مختلف دول العالم والذين تم دعوتهم من قبل الفسيفسائي زيد محمد عارف العوامله للمشاركة في تنفيذ هذا المشروع الدولي ليكون شاهد حضري و تراثي، حيث رحب ابوقاعود بالضيوف المشاركين من الدول العربية والأجنبية وهم من دول البرتغال ألمانيا هولندا صربيا إنجلترا إيطاليا مصر المغرب تونس الجزائر لبنان و فلسطين بالإضافة إلى الأردن البلد المستضيف
وقال ابوقاعود نشكر جميع الفنانين الفسيفسائيين المشاركين في هذا الإنجاز الفني و هذا ترجمة واقعية للفسيفساء المترابطة بين ابناء المجتمع الأردني و نؤكد وقوفنا مع مواقف جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم وسمو ولي العهد المعظم إتجاه القضية الفلسطينية و ما يحدث من قتل للابرياء في غزة.
و هذه المجموعة من الفنانين الفسيفسائيين من دول العالم الذين شاركوا في بعث رسائل محبة وسلام أنطلقت من السلط مدينة التسامح و الضيافة الحضرية.
واستخدم في تنفيذ اللوحة الحجر الطبيعي من الأردن وبعض الحجارة الصناعية، أحضرها بعض الفسيفسائيين من بلدانهم (ألمانيا وهولندا)، حيث تم استخدام الحجارة الزجاجية الملونة للنوافذ، والذهبية للمسجد والكنيسة وكلمة السلط مدينة التسامح والضيافة.
ويبلغ قياس اللوحة التي وضعت على مدخل زوار مدينة السلط في ساحة عقبة بن نافع، ونفذت بتقنيات وأسلوب كل فنان حسب مدرسته الفنية، (3.5 متر في 2.5 متر)، ما أعطى اللوحة جمالية فريدة.
كما شكر ابوقاعود جميع الجهات الداعمة والمشاركة في تنفيذ هذه الجدارية، التي جاءت تجسيدا لمبادرة أبناء السلط، مدينة التسامح وأصول الضيافة ورمز المحبة والسلام .
وأضاف أن تكاتف وتعاون الجهات الداعمة التي ساهمت في إنجاح الملتقى، من مجلس المحافظة و وزارة السياحة والآثار وبلدية السلط الكبرى ومؤسسة إعمار السلط وجميعة الكاريتاس الأردنية، هو تأكيد للانسجام بين مؤسسات الدولة وهيئات المجتمع المحلي والذي نظمة الفنان الفسيفسائي زيد عوامله
ودعا أبو قاعود، إلى تعميم الفكرة على جميع ألوية محافظة البلقاء، وجميع محافظات المملكة. كما دعا المشاركين إلى نقل هذه المبادرة الدولية لبلدانهم، ليعم التسامح والسلام في جميع بلدان العالم.

تعليقات