ناشرون: الذكاء الاصطناعي يتيح فرصاً كبيرة أمام صنّاع كتاب الطفل

قئة المقال:تقارير

ناشرون: الذكاء الاصطناعي يتيح فرصاً كبيرة أمام صنّاع كتاب الطفل

رضا عبدالنور/ بتول كشواني

شهد معرض الشارقة الدولي للكتاب 2023 جلسة حوارية بعنوان: “الذكاء الاصطناعي وأثره على أدب الطفل” تحدث خلالها الكاتب والناشر الكويتي محمد شاكر جراغ نائب رئيس مجلس إدارة الملتقى العربي لناشري كتب الأطفال والناشرة الإماراتية الدكتورة اليازية خليفة السويدي صاحبة دار الفُلك للترجمة والنشر.

واستعرض محمد شاكر تجربته في استخدامات الذكاء الاصطناعي في مجال كتاب الطفل مبيناً أن البداية كانت حين قرأ عن استخدامات الذكاء الاصطناعي في الاستشارات القانونية الدقيقة فأدرك أن هناك شيئاً ما يتطور في هذا المجال وبدأ يهتم بالأمر على مستوى مجاله وشكل فريقاً من 25 شخصاً عكفوا لمدة عام ونصف على دراسة الذكاء الاصطناعي في مجال النشر للأطفال ودوره في جميع مراحل هذه العملية من تحرير النص إلى الرسومات إلى الإخراج والصف وحتى الطباعة والتسويق وخرجوا بدراسة قدموها لملتقى ناشري كتب الأطفال أوضحوا فيها الجوانب المشرقة لهذه التطبيقات في مجال النشر للأطفال ومنها اختصار الوقت والجهد والدقة.

وقال إن تأليف كتاب للطفل عبر أحد تطبيقات الذكاء الاصطناعي قد لا يستغرق سوى عشر دقائق من خلال أسئلة توجيهية لتجويد النص والعملية برمتها حتى مراحل الطباعة قد تستغرق ساعتين والطباعة نفسها دخلت هذا المجال فهناك مطابع تطبع في الساعة الواحدة 150 كتاباً مع التغليف والتجليد وبجودة عالية ما يعني أننا يمكن أن ننتج كتاباً وبـ3500 نسخة خلال 24 ساعة فقط وهو أمر مستحيل وفق ما هو معتمد حالياً حيث قد يستغرق إنتاج كتاب للطفل نصف شهر أو أكثر من التأليف إلى الرسم إلى الإخراج والتدقيق والطباعة.

فيما تحدثت الدكتورة اليازية خليفة عن تجارب استخدام تطبيق “تشات جي بي تي” في الكتابة وملاحظاتها حوله مبينة أن العنصر البشري يبقى الأهم في العملية الإبداعية برمتها فهذه التطبيقات تولد الأفكار من بيانات تراكمية مختزنة وليست عملية خلق كما يفعل الكاتب الذي بإمكانه استثمار هذه التطبيقات ولكن ليس بشكل كامل مبينة أن الذكاء الاصطناعي قد يكون أفضل لبعض الفئات الخاصة من الأطفال كالمصابين بالتوحد أو من ذوي الإعاقات البصرية والحركية لدقته الكبيرة في تحديد وفرز تدرجات الألوان وأشكال اللمس المناسبة.

وقالت إنه في مجالات أخرى يبقى العنصر البشري هو الأهم ولذلك عملية إنتاج الكتب تبدأ بالفكرة وأهمية أصالتها ومراحل التدقيق.

تعليقات