الجامعة الأمريكية في الشارقة تشارك في استضافة المؤتمر العالمي للشباب

قئة المقال:تقارير

الجامعة الأمريكية في الشارقة تشارك في استضافة المؤتمر العالمي للشباب

تشارك الجامعة الأمريكية في الشارقة في استضافة المؤتمر العالمي للشباب في الفترة من 26 إلى 28 نوفمبر الجاري .

و يوفر المؤتمر العالمي للشباب منصة لبناء القدرات والتدريب على السياسات لإعداد الشباب و تمكينهم وإيصال أصواتهم للتأثير في تشكيل السياسات الحكومية الدولية المتعلقة بتغير المناخ ضمن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ والتي بموجبها يتم تسيير وإدارة مؤتمر الأطراف.

كما يسهم المؤتمر العالمي للشباب بشكل مباشر في مفاوضات المناخ من خلال ورقة الشباب السياسة الرسمية ويجمع الشباب المناضلين من أجل ظاهرة تغير المناخ وأعضاء الدائرة الرسمية للأطفال والشباب في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ لمناقشة كل ما يتعلق بهذه الظاهرة.

وقالت دوشي الممثلة الرئيسية للجامعة الأمريكية في الشارقة في المؤتمر إن المشاركة في استضافة المؤتمر العالمي للشباب توفر منصة للشباب للمشاركة في تشكيل سياسات المناخ الدولية وتعزيز الشمولية والتنوع في العمل المناخي و سنتمكن من خلال مشاركتنا في المؤتمر من التعبير عن اعتباراتنا المناخية والتعلم من الخبراء العالميين وبناء علاقات فعالة واستلهام أفكار جديدة وتمكين أنفسنا من اتخاذ إجراءات ملموسة تجاه معالجة قضايا المناخ سواء في دولة الإمارات وعلى الصعيد الدولي و نتطلع إلى اكتساب المعرفة والمهارات اللازمة التي تعزز من دورنا في الدفاع عن العمل المناخي.

و يساهم المشاركون في المؤتمر العالمي للشباب في محاور رئيسية تتضمن بيان الشباب العالمي وهو بيان جماعي يمثل وجهات نظر الشباب من جميع أنحاء العالم ليتم تقديمه إلى صناع القرار وتخطيط العمل من خلال جلسات العصف الذهني للحلول والمبادرات المناخية وإطلاق حملات والتواصل من خلال مناقشات المائدة المستديرة ومجموعات التركيز والأنشطة الترفيهية والاجتماعات الثنائية مع صناع القرار وبناء القدرات من خلال ورشات عمل ودورات وجلسات حول المفاوضات والقيادة والسياسة والتدريب الإعلامي والمناصرة.

وقالت جوليا كارلو رئيسة قسم الاستدامة في الجامعة الأمريكية في الشارقة بالإنابة يوفر المؤتمر العالمي للشباب فرصة لطلبة الجامعة الأمريكية في الشارقة لمشاركة أصواتهم حول الجهود العالمية لمعالجة تغير المناخ مع الجمهور و أشعر بالفخر عندما أرى طلبتنا خاصةً وان معظمهم من مجموعة ممثلي البيئة الحاليين أو السابقين يأخذون زمام المبادرة خارج الجامعة الأمريكية في الشارقة ويتركون بصماتهم على الصعيد العالمي.

و الجامعة الأمريكية في الشارقة هي عضو في شبكة المناخ الجامعية التي تضم جامعات ومؤسسات تعليم عالي في دولة الإمارات لتسيير الحوارات وورشات العمل والفعاليات العامة والتحفيز على مشاركة الشباب في الفترة التي تسبق مؤتمر الأطراف COP28 .

تعليقات