المقاومة الفلسطينية في قصيدتي (رحاب فلسطين وأمة القرآن) (دراسة موازنة)

قئة المقال:دراسات وأبحاث

المقاومة الفلسطينية في قصيدتي (رحاب فلسطين وأمة القرآن) (دراسة موازنة)

حنانه داداش زاده

الملخـص:

مأساة فلسطين في حجمها وفي حدّتها أكبر مأساة إنسانية ألمّت بالأمّة الاسلامية في تاريخها الحديث، ولا تزال هذه المأساة ساخنة، ولا تزال هذه المأساة ملتهبة، ولا تزال هذه المأساة متفجّرة، ولا تزال أبعادها مفتوحة، ولا يزال حجمها متزايداً لدرجة أنها أصبحت مأساة المسلمين الكبرى، وقضيتهم الأولى؛ إنها قضية وجودهم، إنها قضية مصيرهم، إنها قضية حضارتهم. فكان من الطبيعي أن تنعكس هذه القضية المصيرية و مأساتها في الأدب الحديث؛ لذلك انطلقت ألسنة الشعراء و أقلام الكُتّاب لتُعبِّر عن ضمير الأمّة و ما يعتلج فيه حيال قضية فلسطين من ألم و نقمة و تطلّع إلى مستقبل تُمسح فيه تلك الجراحات.وقد كان الشاعران زاهر الألمعي وعارف الشيخ حسن من أبرز شعراء القرن العشرين الذين تناولا القضية الفلسطينية و خصّصا لها قسما وفيرا من شعرهما، و عكسا مأساتها في العديد من قصائدهما. فقد تنبّأ الشاعران في قصيدتي (رحاب فلسطين وامة القران) بالمأساة الفسطينية و تحدّثا عن أسباب حدوثها و استمرارها و دعيا إلى معالجتها بحزم و قوّة. امّا أسباب ظهورها و استمرارها فهي تتلخّص في مؤامرات الغرب الضلامية ومخطّطاته التقسيمية للأمّة العربية والإسلامية من أجل إضعافها اوّلا، وغفلة الأمّة العربية والحكام عن مصيرها وعن تلك المؤامرات الجائرة و توانيها عن القيام بإنقاذها من براثن اليهود ثانيا. امّا طرق معالجتها فهي تكمن في قطع الأمل عن الحلول السلمية والمفاوضات والصدوف عن التوجّه إلى الأمم المتحدّة المساندة للاحتلال، ومن ثمّ توحّد الأمّة الإسلامية تحت راية الاسلام دون الحلول القومية و تكاتفها وقيامها بخوض النضالات ضدّ الكيان الصهيوني الذي لا يؤمن بسلام ولا يرضخ إلا للقوة.

الكلمات الدلالية

المقاومة الفلسطينية، الموازنة، رحاب فلسطين، أمة القرآن.

مجلة كلية الاسلامية الجامعة

2021, المجلد 2, العدد 63, الصفحات 825-840

النص الكامل

تعليقات