قضية فلسطين وقضية كشمير

قئة المقال:دراسات وأبحاث

قضية فلسطين وقضية كشمير

م.م . كاظم هيلان محسن السهلاني

الخلاصة

هذا البحث محاولة لدراسة قضية فلسطين وكشمير من خلال مقارنة ومقاربة إحداهما في ضوء الأخرى، ون خلال الجوانب الرئيسية في القضيتين، فدرس البحث في الجانب الأول موقعهما الجغرافي من حيت أهميته الإستراتيجية والجيوبولتيكية، ومدى اهتمام القوى الكبرى بهذين الموقعين بوصفها مؤثران في ضمان مصالحهما. اما الجانب الثاني فيتمثل في البعد التاريخي للقضيتين فبين البحث كيف ان المنطقتين كانتا معبراً ومستقراً لعدة مجموعات عرقية ودينية مختلفة، ومدى استغلال اطراف الصراع للتأريخ وتوظيفه بالصورة التي تخدم ادعاءاتهما في أحقيتهما في الأرض المتصارع حولها. وكان الجانب الأيديولوجي هو الجانب الثالث الذي اهتم البحث بدراسة اثره الكبير في القضيتين، من جهة التوظيف السياسي له، وتأثيره في الجماهير، وتحوله رمز في الضمير الجمعي، لدرجة انه صبغ القضيتين بصبغة، وفي الجانب الرابع ناقش البحث الدور البريطاني، وقد ظهر واضحاً ان البريطانيين لعبوا الدور الرئيسي في التأسيس للصراع في فلسطين وكشمير، إذ ان القضيتان قد ظهرتا اثناء الاحتلال البريطاني وبعده.واهتم البحث بدراسة دور الأمم المتحدة والقوى الكبرى فيها، في الجانب الخامس فدرست عوامل فشلها في حل القضيتين. إذ بدأ ان العامل الرئيسي في ذلك تمحور حول طبيعة بنية هذه المنظمة لاسيما المجلس السياسي الفاعل فيها وهو مجلس الامن، والتنافس والتصارع بين القوى الكبرى لضمان مصالحها اولاً، لخدمة تحالفاتها مع اطراف الصراع ثانياً. كان الجانب السادس في البحث هو العلاقات المتبادلة بين اطراف القضيتين، فظهر واضحاً ان القضيتين لبتا دوراً محورياً في تحديد مواقف إطراف الصراع من بعضها البعض. وفي الجانب السابع درس سباق التسلح بينهما وركز على مقارنة بين الإمكانات النووية لها، وطبيعة العائد الذي تحصل عليه القوى الكبرى من دعم اطراف الصراع بالسلاح. وفي الجانب الثامن والأخير اكد البحث على اختلافين رئيسين بين قضيتي فلسطين وكشمير، وكانت النتائج العامة التي خرجت بها الدراسة هي خاتمة البحث.

الكلمات الدلالية

قضية فلسطين، قضية كشمير

مجلة ابحاث البصرة للعلوم الأنسانية

2008, المجلد 33, العدد 1-B, الصفحات 25-75

النص الكامل

تعليقات