اختتام برنامج “المرأة في ريادة الأعمال” بالتعاون مع كلية آشريدج هالت الدولية لإدارة الأعمال.

قئة المقال:تقارير

اختتام برنامج “المرأة في ريادة الأعمال” بالتعاون مع كلية آشريدج هالت الدولية لإدارة الأعمال.

تقرير: عبد الناصر منعم/ منيرة السميطي

 تحت رعاية حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الدولة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة.. سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة اختتمت المؤسسة برنامج “المرأة في ريادة الأعمال” الذي تم تنظيمه في منتجع فور سيزونز دبي خلال الفترة من 18 حتى 21 سبتمبر الحالي بالتعاون مع كلية آشريدج هالت الدولية لإدارة الأعمال بالمملكة المتحدة.

ويهدف البرنامج الذي يأتي في إطار استراتيجية مؤسسة دبي للمرأة الرامية إلى دعم رائدات الأعمال وتزويدهن بالمهارات اللازمة لبناء استراتجية تأسيس الأعمال التجارية وكيفية تطوير المشاريع ومعرفة أفضل الطرق لإدارة التمويل والتسويق فيما تم اختيار كلية آشريدج هالت البريطانية للمشاركة في البرنامج كونها من بين الجامعات العالمية المرموقة في تطوير البرامج المُتخصصة والقيادية التي تجمع بين الخبرة العملية والدراسة الأكاديمية والابتكار وتمتعها بخبرة واسعة تمتد لأكثر من100عام.

وقالت سعادة منى غانم المري رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة والعضو المنتدب.. إن هذا البرنامج المتقدم يأتي في إطار المبادرات المتنوعة لمؤسسة دبي للمرأة لدعم ريادة الأعمال ومستهدفات الأجندة الوطنية الرامية إلى ترسيخ مكانة دولة الإمارات موطناً لريادة الأعمال بحلول عام 2031 من خلال تمكين المشاريع الصغيرة والمتوسطة من التطور والنمو …مؤكدة على الجهود المكثفة للمؤسسة بقيادة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم لمواكبة الرؤية الاستشرافية للقيادة الرشيدة لتعزيز الدور الريادي للمرأة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمساهمة الفاعلة في تحقيق الاستقرار الأسري.

وأكدت سعادة منى المري أهمية البرنامج ودوره في وضع المشارِكات على الطريق العملي لريادة الأعمال وكيفية التغلب على تحديات تطوير الأعمال الناشئة كونه مُعد على أسس علمية توفر لهن رؤية واضحة حول تأسيس الأعمال والاستفادة من الفرص التي توفرها الدولة ضمن قطاعات الأعمال المختلفة في إطار دعمها للمشاريع الطموحة وإتاحة كافة الإمكانيات لاستمرارها ونجاحها وتطورها مشيرة إلى أن المرأة الإماراتية تتوفر لديها كافة المقومات والبيئة المناسبة التي تمكنها من الإسهام بفعالية في هذا القطاع الحيوي المهم.

وتناول برنامج “المرأة في ريادة الأعمال” على مدار أربعة أيام عدة محاور أولها محور بناء المرونة الشخصية وتمكين المشارِكات من التأثير بطريقة فريدة على فرق عملهن من خلال الأدوات والتقنيات العملية التي يتم تطويرها من خلال التدريب والتفاعل مع الخبراء الذين يقودون البرنامج.

أما محور اليوم الثاني فقد تناول التأثير وأساليب القيادة ومهارات التوجيه وتطوير مهارات القيادة من خلال فهم دوافع ومسؤوليات الفريق والتأثير الإيجابي وصولا لتحقيق النتائج المرجوة حيث تعرفت المشاركات من خلال هذا المحور على أهمية التدريب والمهارات الأساسية المرتبطة به.

فيما تعلق محور اليوم الثالث بفهم كيفية تمويل الأعمال التجارية والأموال التي يتم إنفاقها وتحقيق الأرباح من العمليات التجارية وأساسيات الميزانية ومراجعتها وإدارة النقد والتنبؤ بالمخاطر حيث تعرفت المنتسبات على طرق تحليل الأرباح وبيانات التدفق النقدي والتقارير المالية.

واشتمل اليوم الثالث من البرنامج على ورش عمل تدريبية للمشاركات على أساسيات التسويق وتطوير المهارات التسويقية الأساسية المطلوبة لرواد الأعمال ليكونوا قادرين على تأسيس عمل طويل الأجل كما أتاح لهن فرص إنشاء استراتيجية تسويق ناجحة باستخدام تقنيات التسويق وتنظيم الإعلانات بشكل فعال والتسويق عبر الطرق التقليدية والإلكترونية وكتيبات الشركات بالإضافة للمواقع الإلكترونية والمدونات.

وتضمن اليوم الرابع والأخير من البرنامج حلقة نقاشية شاركت فيها 5 متحدثات هن الدكتورة كيت باركر قائدة الاستشارات العالمية وخبيرة مستقبل العمل وكيلي هودجكين رائدة أعمال ومديرة شركة وسفيرة لعلامة تجارية ونانسي أسعد المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “ذا ماركتينغ بوتيك” وروشين نجوريما مؤسسة شركة نيبس للمحاسبة والاستشارات الإدارية وتيلما شيمبجاندا المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة بيوند بوردرز لوجيستيكن وتوسوكاتم إنترناشونال.

المصدر

تعليقات