ملتقى وطني الاضطرابات اللغوية العصبية بين سبل الوقاية وأساليب التكفل
سطيف, Algeria
Conferences

ملتقى وطني الاضطرابات اللغوية العصبية بين سبل الوقاية وأساليب التكفل

ملتقى وطني الاضطرابات اللغوية العصبية بين سبل الوقاية وأساليب التكفل

إشكالية الملتقى:

تعتبر الحوادث الوعائية الدماغية ) accidents Les (AVC (cérébraux vasculaires )من بين أكثر المشاكل خطورة التي تهدد أمن الصحة العمومية في مختلف دول العالم وكذا الجزائر التي تحصي سنويا 06 ألف حالة اصابة عبر مختلف مصالح االعصاب وجراحة االعصاب بمستشفياتها ، وقد تضاعف عدد االشخاص المصابين بالحوادث الوعائية الدماغية في العشر السنوات االخيرة، حيث تعتبر فئة المسنين واالشخاص المصابين بالسكر وضغط الدم أكثر الفئات تعرضا لمثل هذه الحوادث، غير أنه مؤخرا و استنادا إلحصائيات مصالح جراحة االعصاب في مختلف مستشفيات الوطن، تضاعف عدد اإلصابات بالجلطات الدماغية عند فئة الشباب بمرتين، عما كانت عليه سابقا و أن أكثر الحاالت مسجلة لدى النساء ، تليها فئة االشخاص اللذين يتولون مناصب عمل حساسة وذات مسؤولية مثل المسؤولين بمختلف القطاعات، القضاة و المدراء و األساتذة الجامعيين ثم فئة االشخاص التي يتطلب عملهم درجة عالية من التركيز كسائقي االجرة .

و ُيرجع الكثير من أطباء الأعصاب سبب تزايد الجلطات الدماغية بمجتمعنا في السنوات األخيرة إلى عوامل كثيرة ال تختلف في مجملها عن تلك المسجلة في الدول المتطّورة، والمتعلقة بالنظام المعيشي الذي تبناه الجزائريون و الذي يطبعه التوتر المتزايد ونقص الحركة و االستهالك المفرط لألغذية غير الصحية و غيرها من السلوكات و العادات السلبية المحفزة لحدوث الحوادث الدماغية الخطيرة ،و بشكل خاص التدخين و استهالك األغذية الدسمة ،باإلضافة إلى الضغوطات و المشاكل االسرية التي يمر بها الشخص.

تتفاقم أعراض الحوادث الوعائية الدماغية خاصة بتأخر وصول المصاب إلى المصالح الطبية، وحسب عدد من المختصين اللذين أكدوا بأن معاناة ضحايا (AVC(تبدأ بعد عجزهم عن استعادة وظائف اجسامهم لما كانت عليه قبل الحادث، مما يؤثر عن رجوعهم لحياتهم الطبيعية . وهذا في غالب االحيان يرجع إلى سوء التكفل المسجل على مستوى عدة مصالح استشفائية الشيء الذي ساهم في إرتفاع عدد المصابين بالعجز الدائم و تعّرض عدد كبير منهم لجلطات جديدة نتيجة الضغوطات النفسية و التوتر و اليأس الذي يعيشه المريض ، و غالبا ما تكون الجلطات الجديدة قاضية تودي بحياة المريض.

تخلف الحوادث الوعائية الدماغية مدى واسع من االضطرابات النفسية والعصبية تظهر سيميولوجيتها في االعاقة الحركية واالجتماعية والمعرفية والسلوكية، التي تعيق تواصل الشخص المصاب بشكل سليم مع محيطه، ويرجع ذلك الى تعرض خاليا المخ للموت خالل دقائق قليلة بسبب تم ّزق أو انسداد في وعاء دموي دماغي، ما يقطع جريان الدم في الدماغ ويتسبب بالتالي باصابات معرفية غير متجانسة تتجلى أكبر مظاهرها في اضطراب اللغة أو ما يعرف بالحبسة الكلامية )aphasie .)

تتجلى مظاهرها في تعطل الوظائف اللسانية فهما وانتاجا سواء كانت منطوقة أو مكتوبة ويدخل في باب ذلك الكالم والتعبير و التواصل بالقول و الكتابة واإليماءات ، واستقبال كل ذلك و تأويلة واالحتفاظ به و استدعاؤه وتصور ما يرمز إليه، لهذا فإن الحبسة الكالمية تكون مصحوبة دائما باضطرابات في الذاكرة واالنتباه واالدراك، االمر الذي يستدعي وضع خطة للتكفل مستعجلة تهدف أوال للحد من الحوادث الدماغية المسؤول االول عن االضطرابات اللغوية وثانيا التكفل بالمصاب وتحسين ظروف معاشه اليومي، خاصة وأن نسبة كبيرة من المصابين يمكنها استعادة ما يقارب 09 % من وظائف اجسامهم و09 %من المصابين يكون الشفاء عندهم بنسبة 099 %وترتفع نسبة الشفاء والتحسن كلما انخفض سن المصاب، وعليه ما هي سبل الوقاية للحد من الحوادث الوعاية الدماغية وما تخلفه من اضطرابات لغوية؟ وماهي أساليب التكفل الممكنة بها؟

أهداف الملتقى:

 التعرف على مظاهر و أسباب و أنواع الحوادث الوعائية الدماغية.
 التركيز على أهمية الكشف المبكر وسرعة الكفالة الطبية.
 التركيز على أهمية الوقاية للحد من معدل االصابة.
 التعرف على االضطرابات اللغوية العصبية الوعائية.
 تحديد تأثير االضطرابات اللغوية على المعاش اليومي للمصاب بالحوادث الوعائية الدماغية.
 التعر ف على سبل التكفل المختلفة باالضطرابات اللغوية ذات المنشأ العصبي الوعائي الدماغي

محاور الملتقى:

-المحور األول: الحوادث الوعائية: االسباب، عوامل االصابة، مظاهر، التشخيص المبكر، االثار المترتبة.

-المحور الثاني: الوقاية والعالج للحوادث الوعائية: سبل الوقائية وخفض االصابة، العالج الدوائي والجراحي، التأهيل النفسي والمعرفي، التأهيل الحركي الوظيفي، خدمات التأمين الصحي والضمان االجتماعي الممكنة في الجزائر.

-المحور الثالث: االضطرابات اللغوية العصبية الوعائية: المظاهر، االسباب، األنواع واالضطرابات المصاحبة.

-المحور الرابع: التقييم االرطفوني والنفس العصبي لالضطرابات اللغوية العصبية الوعائية.

-المحور الخامس: برامج التكفل االرطفوني والنفس عصبي لالضطرابات اللغوية العصبية الوعائية.

نوع المشاركة:

مداخلة – ملصقة – عرض فيديو

شروط وضوابط المشاركة:

 أن تكون المداخالت ضمن محاور الملتقى.
 تحتوي الصفحة األولى من المداخلة على المعلومات االتية: عنوان المداخلة، االسم، اللقب، الرتبة، القسم ، الكلية، المؤسسة الجامعية/مؤسسة العمل، البريد االلكتروني.
 المشاركة تكون إما باللغة العربية أو الفرنسية على أن يكون هناك ملخص بلغة غير لغة المقال.
 لا يتجاوز البحث 14 صفحة مكتوبة بخط وباللغة 14 حجم( Simplified Aarabic( 12 حجم( Times New Roman( بخط الفرنسية
 مراعاة الدقة العلمية بحيث يكون التوثيق بطريقة APA 2016

مواعيد هامة:

 آخر أجل إلرسال المداخلات كاملة هو 1 -9-2019
 الرد على المداخلات المقبولة 20-9-2019
 إرسال الدعوات وبرنامج الملتقى 30-9-2019

 الملتقى يوم 29 أكتوبر 2019.

ملاحظة هامة :

تنشر أبحاث الملتقى في كتاب جماعي
يتكفل المتدخل بتكاليف السفر والإيواء

ملتقى وطني الاضطرابات اللغوية العصبية بين سبل الوقاية وأساليب التكفل

الجهة المنظمة:

جامعة محمد لمين دباغين سطيف 2 والهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث

بمناسبة اليوم العالمي للحوادث الوعائية الدماغية

الاتصال:

الاستمارة الإلكترونية:


تعليقات