جائزة قطر العالمية لحوار الحضارات – الدورة الثانية 2019
الدوحة, Qatar
Awards

جائزة قطر العالمية لحوار الحضارات – الدورة الثانية 2019

موضوع الجائزة للدورة الثانية لسنة 2019: ملف الهجرة في سياق الحوار الحضاري

خطاب نية المشاركة وإرسال ملخص للبحث قبل تاريخ 01 يناير 2019.

السياق العام:

     تأخذ الهجرة مكانة خاصة متميزة على الصعيد الوجداني والفكري والسياسي العالمي؛ كونها ارتبطت ولا تزال بذلك التحول الهائل في الحياة البشرية، حيث كانت الهجرةُ في الغالب الحدثَ الكبير الذي شكّل منعطفا فارقا في تاريخ البشرية وتحولا كبيرا في الوجود الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والثقافي، والذي تبعته تحولات وتغيرات حضارية وفكرية نقلت البشرية إلى مراحل جديدة، تختلف جوهرا وواقعا عن كل المراحل التي سبقتها.

      ورغم المقاربات الكثيرة التي حفل بها الفكر السياسي والحقوقي والاجتماعي العالمي؛ إلاّ أن أكثر هذه الأطروحات انطلقت من انتماء واضح لأيديولجيات فكرية، رهنت مستقبل فئات واسعة من الناس  في منطق وبنية الفكر المسيطر، والذي ينظر إلى منطق الأشياء من خلال الانتماء إلى النموذج المتعالي، فتصبح حقوق الإنسان لا تُناقش انطلاقا من بنيتها وعناصرها الداخلية، بل تنطلق من بنية هذا النموذج المسيطر والمتغلب، والذي يَعتبِر النمطَ المادي والمصلحة القومية والوطنية فوق كل اعتبار أخلاقي، مع إغماض العين عن سلبيات هذا النموذج وتناقضاته الداخلية التي أفرزت مجموعة من الأزمات العالمية، خاصة أزمة الصراعات العرقية والدينية والإسلاموفوبيا، وضحايا الحروب والمجاعات واللجوء. ناهيك عن نظرة هذا النموذج إلى النظام والقانون الدولي على أساس مادي بمعزل عن الأساس الروحي والأخلاقي، وهي ليست فلسفة سياسية بقدر ما هي إيديولوجية تخدم المركزية الغربية وتعيد إنتاجها من جديد، بأدوات مختلفة مصطنعة.

     وتتنوع أشكال الهجرة في درجات متفاوتة من الاختيار الحر إلى الإكراه، ففي حين نجد العديدَ من الناس يعيش الهجرة كخبرة إيجابيّة من شأنها أن تمكّنه في الحياة، فإن آخرين يرون فيها فرصة للنجاة من الاستبداد والتطرف والإرهاب والحروب و والبطالة والأمية والحرمان وكل أشكال التمييز والاستغلال والتهميش، ورغم كل ذلك، لا يزال ملفُّ إدارة الهجرة وفق إدارة الهجرة إدارةً قائمة على منظور حضاري واسع؛ مغيباً ومرهوناً بشروط بعيدة المنال، مادام النظر إلى حقوق الإنسان والمصلحة الإنسانية؛ قائما على أساس غير إنساني وغير أخلاقي، ولا يأخذ في الحسبان أي اعتبار للآخر المخالف والضعيف المعدوم. ولا تزال انتهاكات حقوق الإنسان في حق المهاجرين منطوية على حرمانهم من حقوقهم المدنيّة والسياسيّة، أو حرمانهم من حقوقهم الاقتصاديّة والاجتماعيّة والثقافيّة، وغالبًا ما يرتبط حرمان المهاجرين من حقوقهم ارتباطًا وثيقًا بقوانين تمييزيّة وبالتحيّز وكره الأجانب والمختلفين.

      وفي سياق تعزيز الجهود لتوفير حلول عملية دائمة لملف الهجرة، يبرز أهمية الشراكة الاستراتيجية بين الأمم في شتى المجالات، لحفظ الأمن والسلم الدوليين، ودعم عملية التنمية التي بدونها لن تتحقق الأهداف المنشودة للأمم المتحدة، وتعزيز العدالة وحقوق الإنسان، وتقديم المساعدة الإنسانية، والمشاركة في العمل الجماعي، فإنه لمن الضروري اليوم، بحث هذا الموضوع بحثا استقصائيا وشاملا،  بهدف التصدي للتحديات القائمة والناشئة التي تواجه العالم، من أجل التوصل إلى حلول للأزمات الإقليمية والدولية ومنع النزاعات وحفظ السلام وبنائه، وهذا ما يلتقي بالضبط مع رؤية دولة قطر في تحالف الحضارات، تنظيرا وتجسيدا، ويلتقي أيضا مع عديد الجهود المؤسسية والمدنية والأكاديمية، لتفعيل آليات إدماج المهاجرين في المجتمعات التي يحلون بها، وتحسين ظروفهم المختلفة، وامتصاص الآثار المتوقعة، لأي خلل في معالجة هذا الملف الحساس.

     وضمن هذه الرؤية، فإن اللجنة القطرية لتحالف الحضارات بوزارة الخارجية القطرية، وكرسي الإيسيسكو لتحالف الحضارات بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة قطر، يطرحان موضوع الدورة الثانية لجائزة قطر العالمية لحوار الحضارات، لعام 2019، بعنوان “ملف الهجرة في سياق الحوار الحضاري” في ستة محاور، مع الأمل في أن يسهم الباحثون في بحثها باستفاضة وعمق لبلورة أفكار أصيلة وخطط عملية تضاف إلى الجهود المبذولة في هذا الإشكال الحضاري الكبير.

والمحاور هي:

•        الهجرة بين الإشكال القانوني والإشكال الحضاري: محددات ومفاهيم.

•        دور الهجرة في التعريف بالحضارات وتحقيق التقارب بين الشعوب، وتخفيف التوترات الثقافية والحضارية.

•        المنظور الإسلامي لموضوع الهجرة، ونماذج من التراث والتاريخ الإسلامي، وإسقاطها على السياق المعاصر.

•        حماية حقوق المهاجرين ، وانعكاس ذلك على التقارب الحضاري(حرية التدين وممارسة الشعائر– والتعليم – والحقوق السياسية والاجتماعية).

•        المهاجرون بين سياسات الإدماج والاندماج والذوبان: سبل تعزيز المشتركات الحضارية، وإثراء التنوع الاجتماعي والحضاري.

•        الشراكة الدولية ومساهمة الدول والمؤسسات في ملف الهجرة، وانعكاس ذلك على الأمن والسلم العالميين.

ــ شروط المشاركة:

–      الالتزام بمحور من محاور موضوع الجائزة.

–      الطرح العميق المنهجي في البحث.

–      ألا يقل البحث عن 200 صفحة (70000 – سبعون ألف كلمة) (وفقا للمواصفات المطلوبة في الإخراج والرقن).

–      أن يكون البحث باللغة العربية أو الإنجليزية أو الفرنسية.

–      أن يكون البحث أصيلا مبتكرا وموثقا بالإحالة إلى المصادر والمراجع، غير مستل من رسالة علمية أو منشور من قبل.

–      أن يرقن وفق المواصفات النموذجية للإخراج والطباعة، على أن يكون خط المتن 16، والحاشية 14،Simplified Arabi  بالنسبة للبحوث التي تقدم باللغة العربية، و Times New Roman بالنسبة للبحوث التي تقدم باللغة الإنجليزية واللغة الفرنسية. وتكون الإحالة تامة عند أول ذكر لها في الهامش، وتذكر المصادر والمراجع مرتبة على حروف المعجم في نهاية البحث، وتتضمن الخاتمة خلاصة لأفكار البحث وأهم النتائج التي يتم التوصل إليها.

–      ملاحظة: يجب أن تُكتب قائمة المراجع العربية بطريقة transliteration  .

ــ كيفية المشاركة:

     يجب أن يتضمن خطاب المشاركة ما يلي:

–      سيرة ذاتية كاملة للمشارك مع صورة حديثة ملونة عالية الوضوح .

–      تعبئة استمارة المشاركة وتقديم طلب الحجز عبر مركز ضياء.

–      خطاب نية المشاركة وإرسال ملخص للبحث قبل تاريخ 01 يناير 2019.

–      نسخة نهائية من البحث بصيغة وورد وب د ف، تسلم قبل تاريخ 01 يونيو 2019.

–      تقديم خطاب يتعهّد بموجبه المشارك بأن البحث غير مستل من رسالة علمية ولم يسبق نشره.

ــ قيمة الجائزة:

    حددت قيمة الجائزة على حسب نوعية الفائزين:

–      الفائز الأول: 80000 ألف ريال قطري (ثمانون ألف ريال قطري)

–      الفائز الثاني: 45000 ألف ريال قطري (خمسة وأربعون ألف ريال قطري)

–      الفائز الثالث: 25000 ألف ريال قطري (خمسة وعشرون ألف ريال قطري)

كما تتولى الجهات الراعية طباعة بحث الفائز الأول وتوزيعه، على أن يستفيد الفائز من 20 نسخة.

–      قد تحجب الجائزة في حال عدم استيفاء المعايير المطلوبة علميا ومنهجيا وتوثيقا.

ــ موعد تسليم الجوائز:

      يُعلن عن الفائزين في موعد قريب من تاريخ عقد منتدى الدوحة، وتوزع الجوائز في حفل متميز في شهر ديسمبر 2019 والذي يرعاه سمو أمير دولة قطر، ويُدعى الفائزون لحضور الحفل وتسلم الجوائز وتتكفل الجهات المنظمة بمصاريف النقل والإقامة خلال حفل توزيع الجوائز.

– الجهة المنظمة: بالتعاون بين اللجنة القطرية لتحالف الحضارات وكرسي الإيسيسكو لتحالف الحضارات بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة قطر

جائزة قطر العالمية لحوار الحضارات – الدورة الثانية 2019

استمارة المشاركة:

الحجوزات مغلقة لهذا الحدث

الموقع

تعليقات