الملتقى الوطني التكامل المعرفي بين مناهج البحث البلاغي وتحليل الخطاب
مستغانم, Algeria
Conferences

الملتقى الوطني التكامل المعرفي بين مناهج البحث البلاغي وتحليل الخطاب

  ·      ديباجة:

ثمة تقاطعات مفصلية ذات فاعلية متبادلة من شأنها أن تحدث ما بين شتى تخصُّصات الحقول المعرفية، ولم تكن الدراسات الأدبية واللغوية العربية بمنأى عن هذه الظاهرة، ولا بدعا من ذلك الترافد الذي تتواشج فيه المنطلقات النظرية والمرجعيات الثقافية والآليات الإجرائية لأبرز العلوم؛ ذلك أن العديد من اشتغالات اللغة والأدب والنقد – قديما وحديثا ومعاصرا – لم يُقدَّر لها أن تنشأ أو تنمو في محضن منعزل مستقلّ، بل راحت تمتح من اشتغالات أُخَر مصاقبة لها أحيانا، وبعيدة الصلة عنها أحيانا ثانية، في سعي قصدي أو عفوي للتماشي مع سنن التكامل الحضاري.

إنها بحقّ إشكالية خليقة بالدرس والنقاش والمساءلة، لما لها من أثر حيوي في تمثُّل شتى القضايا الأدبية واللغوية، ذلك أن هذا التداخل المعرفي الواعي من شأنه إتاحة مدى إمكانية التعايش المعرفي بين الدراسات البلاغية والمتعلّقة بتحليل الخطاب سواء فيما بينها، أو مع سائر المجالات العلمية المختلفة من جهة، ومدى قابلية تلك الدراسات على تحقيق التأقلم مع المعاصرة وتحدّياتها الراهنة بما تجمَّع لديها وتهيّأ لها من أسباب التلاقح الأصيل من جهة أخرى.

ولعلّ من أبرز مظاهر ذلك التكامل الذي حايث الاشتغالات الأدبية واللغوية على مدى العصور أننا نلفي مباحث البلاغة والنقد القديم يفيدان أيّما إفادة من المنطق والفلسفة وعلم الكلام، ونرى كثيرا من النظريات اللسانية تستنشق نسيم العلوم الاجتماعية، ونقع على قضايا النقد الحديث منكفئة على علم النفس التحليلي تتشرّب مقولاته، ونلمح مباحث الصوتيات تسترشد بعلم القراءات القرآنية، ونعاين نظرية الأجناس الأدبية تستأنس بنظرية النشوء والارتقاء في البيولوجيا… أليس ذلك ترافدا خلاَّقا حريا بالبحث، وجديرا بالمساءلة ضمن هذا اللقاء العلمي ؟

·       الإشكالية :

وإذ يجيء تنظيم هذا الملتقى الوطني امتدادا لنشاط علميّ نظّمه قسم اللغة والأدب العربي سابقا، واستجابة لأحد توصياته التي قضت بترقيته إلى ملتقى؛ فإنه يروم تحسّس إشكاليات لطالما ألحّت على الباحثين في قضايا المنهج العلمي، وهي ما جدوى البحث في التقاطعات المفصلية التي نشأت في رحابها شتى العلوم والنظريات والمفاهيم ؟ وما عسى أن تفيده الدراسات البلاغية ومناهج تحليل الخطاب من راهن التدفّق المعرفي المتسارع ؟ وما طبيعة الموقف من كلّ تلك التحوُّلات الكبرى التي طفقت تلوّح بنمط جديد من المعرفة التي يُفترض أن تحكم مناهج البحث في ميادين اللغة والأدب والنقد؟ وبماذا ينماز التقاطع المعرفي الحديث عن القديم على صعيد المنهج ؟ لعلّ هذه الأسئلة تحمل في جنباتها دواعي تنظيم هذه المدارسة العلميّة التي نجملها كالآتي:

– الجدل المعرفي بين القديم والجديد (الأصالة والمعاصرة).

– الجدل المعرفي بين الفكر العربي والفكر الأجنبي وتداعيات ظاهرة المثاقفة.

– انفتاح مناهج الدراسات البلاغية والنقدية على الأنساق المعرفية.

– الانهمار المعرفي الهائل المواكب للثورة التكنولوجية، الذي من شأنه أن يتيح إمكانات أوسع لظاهرة التلاقح ضمن مناهج البحث في الدراسات البلاغية والنقدية.

– الوعي بضرورة مراجعة بعض النظريات وتثقيف المفاهيم النقدية والبلاغية التي اكتنف تأصيلها نوع من التسرّع والاضطراب.

·     مـحـاور الـملتقى:

سيأخُذ هذا الموعد العلمي على عاتقه استنطاق مجموعة من المحاور ضمن البعدين النظري والتطبيقي – نوردها كالآتي:

– أولا: فلسفة مفاهيم: التكامل المعرفي – الدراسات البينية – العلوم المعرفية.

– ثانيا: التكامل المعرفي في مناهج التفكير البلاغي لدى القدماء بين التنظير والتطبيق:

– البلاغة والشعر – البلاغة والنثر – البلاغة والإعجاز – البلاغة والعلوم العقلية: علم الكلام – الفلسفة – المنطق – البلاغة والنحو – البلاغة والنقد – البلاغة وعلم الدلالة…

– ثالثا: التكامل المعرفي في مناهج التفكير البلاغي لدى المعاصرين بين التنظير والتطبيق:

البلاغة والنقد الحديث والمعاصر – البلاغة والأسلوبية – البلاغة ولسانيات النص – البلاغة والحجاج – البلاغة واللسانيات التداولية

– رابعا: التكامل المعرفي في مناهج تحليل الخطاب بين التنظير والتطبيق:

التحليل الأسلوبي – التحليل البنيوي – التحليل السيميائي – التحليل الحجاجي – التحليل التداولي للخطاب – تحليل الخطاب في ضوء لسانيات النص…

هيئة الملتقى:

·       الرئيس الشرفي للملتقى: السيد رئيس الجامعة (أ. د. مصطفى بلحاكم)

·       المشرف على الملتقى: السيد عميد كلية الأدب العربي والفنون (أ.د. جيلالي بن يشو)

·       منسّق الملتقى: د. نور الدين دحماني

·       أعضاء اللجنة العلمية:

–        د. حسين بن عائشة – رئيس اللجنة العلمية للملتقى

–        أ. د. محمد سعيدي – أ. د. خيرة مكاوي – د. حاج علي عبد القادر – د. طانيا حطاب.

·       اللجنة التنظمية للملتقى:

–        د. جعفر يايوش – رئيس اللجنة التنظيمية

–        د. سعيد المكروم –  د. مليكة فريحي –  د. صديق ليلى – د. حسنية مسكين – د. نجاة بوزيد – د. الشيح قاضي – أ. عبد القادر مجاهد – د. مختارية بن قبلية  – د. عبد اللطيف بن عمر – أ. عبد الله معمر.

–        طلبة الدكتوراه (تخصّصا دراسات بلاغية معاصرة ولسانيات النص وتحليل الحطاب)

·       نظـــام  المشاركة:

حُدِّدَت ضوابط المشاركة على النحو الآتي:

–       أن تندرج المداخلات ضمن أحد محاور الملتقى

–       أن تُحرّر المداخلات بخطّ من نوع: Traditionel Arabic، حجم 18.

–       أن يكون الملخّص في نحو صفحة واحدة، وأن يشتمل على:

نبذة عن المشاركة و مدى صلتها بأحد محاور الملتقى – صياغة الإشكال – أهداف المداخلة المعرفية – المجال التطبيقي – المنهج المتبع – الكلمات المفتاحية.

–       ألا تتعدّى المداخلة عشرين 20 صفحة وألا تقلّ عن 12 صفحة.

–       أن تكون المداخلة مشفوعَة بالبيانات التوثيقية الأكاديمية (كتابة الإحالات آليا أسفل الصفحات، وقائمة المصادر والمراجع في نهاية البحث).

–       أن تُرفق المداخلة بملخّص باللغة الأجنبية (الإنجليزية).

رسوم المشاركة:

–       6000 دج بالنسبة إلى الأساتذة الباحثين.

–       3000 دج بالنسبة إلى طلبة الدكتوراه

مواعيد هامة:

–       آخر أجل لاستقبال الملخّصات: 30 / 06 / 2019.

–       يتمّ تبليغ ردود قبول الملخّصات ابتداء من: 30 / 07 / 2019.

–       آخر أجل لاستقبال المداخلات كاملة كتابيا ورقميا: 15 / 09 / 2019

–       يتمّ تبليغ ردود قبول المداخلات ابتداء من: 30 / 09 / 2019

–       انعقاد الملتقى: بوما 15 و 16 أكتوبر 2019 بكلية الأدب العربي والفنون، جامعة مستغانم.

الجهة المنظمة:

قسم الدراسات الأدبية والنقدية – قسم الدراسات اللغوية – كلية الأدب العربي والفنون

جامعة عبد الحميد بن باديس – مستغانم

الاتصال بالملتقى:

–       ترسل المشاركات إلى العنوان الإلكتروني الآتي: moltaquamoul@univ-mosta.dz

–       يمكن التواصل عبر أرقام الهاتف الآتية:

– د. نور الدين دحماني: 0772533523.

– د. حسين بن عائشة: 0777872348

– د. جعفر يايوش: 0552451053.

تعليقات