الملتقى المغاربي الثالث اللسانيات الغربية في التناول المغاربي العربي بين العمل الترجمي والإبداع العلمي
البليدة, Algeria
Conferences

الملتقى المغاربي الثالث اللسانيات الغربية في التناول المغاربي العربي بين العمل الترجمي والإبداع العلمي

الملتقى المغاربي الثالث اللسانيات الغربية في التناول المغاربي العربي بين العمل الترجمي والإبداع العلمي

ديباجة:

مواصلة للملتقيات السابقة التي نظّمتها جامعتنا في مجال اللسانيات ، بداية بالملتقى الوطني الأول الموسوم بالمصطلح اللســـــــاني و توظيفه في الدرس اللساني الجامعي سنة 2015 ، و الملتقى الوطني الثاني بعنوان لغات التخصص و قضايا لغة البحث العلمي سنة 2017 ،

و بناء على التوصيات التي أقرتها لجنة التوصيات و التي تقضي بترقية هذا النشاط العلمي إلى ملتقى مغاربي ، على أمل أن يرتقي إلى ملتقى دولي ، نضع بين أيدي الأساتذة و الباحثين و طلبة الدكتوراه هذا المشروع ، الموسوم باللسانيات الغربية في التناول المغاربي العربي بين العمل الترجمي و الإبداع العلمي .

نحن في أمس الحاجة فيما يخص علوم اللسان ، إلى الانفتاح على الوعي اللساني لدى أشقائنا في جامعات و مراكز البحث اللغوي في المغرب العربي ، خصوصا و أن الباحثين في المنطقة – و التي تعتبر الجزائر من بين أهم الفاعلين في إقامة صرح المغرب العربي فيها – ، نقول الباحثين في المجال اللغوي عرفوا بتلك الديناميكية العالية في تناول اللسانيات الغربية باللغتين الفرنسية و الإنجليزية ، و تطوير البحث فيها و في كل فروعها ،

بل تعدى ذلك إلى ابتكار بعض النظريات اللسانية و بعثها كما هو الحــــــــــــال بالنسبة للدكتور عبد الرحمن الحاج صالح و الدكتور صالح بلعيد من الجزائر و الدكتور عبد السلام المسدي و الدكتور صالح القرمادي من تونس و الدكتور عبد القادر الفاسي الفهري و الدكتور احمد المتوكل من المغرب و غيرهم .

إن هذه الجهود التي تعتبر مرجعية عربية في اللسانيات ، من منطلق الشأن الكبير الذي عرف به اللسانيون المغاربيون نسبة إلى قيمة أعمالهم و قراءاتهم المعمقة في البحث اللغوي الحديث و المعاصر ، هي جهود لا يزال البــــــاحثون و الأساتذة و طلبة المصاف العالي في كل دوائر البحث في هذه البلدان يواصلون العمل فيها دون هوادة ، و هذا ما نلمسه بالفعل في البحوث الأكاديمية و المقالات المنشورة في مختلف المجلات و الأعمال المؤلفة في هذا المجال المعرفي الدقيق و الواسع .

ونحن في البحث اللساني ، أحوج من أي وقت مضى إلى فتح الحوار العلمي و التبادل الفكري البناء مع بعضنا البعض في دول المغرب العربي ، على ان يكون توحيد الجهود العلمية و البحثية بيننا أحد الوسائل التي نامل ان تفضي يوما إلى تحقيق العمل المغاربي المشترك في كل الميادين السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية و الثقافية ن و هي سياسة الدولة الجزائرية التي لا تقبل فيها مزايدة او تشكيكا .

وتتأكد هذه الحاجة أكثر إذا أخذنا بعين الاعتبار هذا التباين المصطلحي و المفاهيمي في بعض القضايا اللســـــــانية ، و التي تخص مجالات البحث اللساني العربي المنبثق عن التلقي الغربي للنظريات اللسانية الأوروبية و الامريكية على وجه الخصوص ، و التي طبعت البحث اللغوي العالمي في القرن العشرين ،

وهذا التباين امتد إلى مختلف فروع البحث اللساني النظرية : الصوتية و الصرفية و النحوية و التركيبية و الدلالية ، و التطبيقية كالتعليميـــــــــات و مباحث النص و الخطاب و المصطلحيات و اللسانيات الاجتماعية أو النفسية و غيرها .

وبالتالي فنحن كذلك بحاجة إلى معرفة خلفيات التلقي المغاربي للسانيات الغربية ، و كيفياته و أساليبه و التراكم المعرفي الذي يصاحب هذا التلقي ، إما على صعيد الفعل الترجمي و آلياته المختلفة ، و قضايا هذا النشاط الذي يعتبر الوسيلة الأولى للمعرفة اللسانية الحديثة و المعاصرة في بيئاتنا المغاربية ، خصوصا مع التقارب الجغرافي بين المغرب العربي و دول أوروبا ،

كما نحتاج كذلك للتقريب بين مختلف البحــــــوث التأسيسية لبعض النظريات اللسانية التي وضعها أعلام مغاربة و هذا في إطار تراعى فيه الموضوعية بعيدا عن القطرية أو القومية التي تحول دون التبادل النافع و الجاد للخبرات العلمية بين المجتمعات .

ولذلك جاء هذا الملتقى ليطرق موضوعا دقيقا ، يصب في قضايا التناول المغاربي للسانيات الغربية عن طريق الترجمة وصولا إلى الإبداع العلمي في مجال اللسانيات ، و ما يتعلق بهذا العنوان من قضايا مختلفة تحكمها محاور دقيقة جدا ، القصد منها الالمام بجوانب الموضوع .

إشكالية الملتقى:

ماهي آليات التناول المغاربي للسانيات الغربية و ماهي منطلقاته و قضاياه و أساليبه ، و كيف تتم ترجمة النصوص الأصلية في اللسانيات الغربية و كيف يتوصل من كل هذا إلى وضع نظريات لسانية مغاربية ؟

محاور الملتقى:

المحور الأول :تلقي النظرية اللسانية الغربية في الوسط المغاربي

1 – النظريات اللسانية الغربية محل اهتمام الأوساط العلمية في المغرب العربي .
2 –توجهات اللسانيين المغاربة كأثر لاستكشاف اللسانيات الغربية .
3 – الجسور العلمية بين المغاربة و البيئات اللسانية الغربية : البعثات – الشراكات –الفعاليات

المحور الثاني : آليات الترجمة في مجال البحث اللساني عند الباحثين المغاربة

1 – المصطلح اللساني : أسباب التشتت المصطلحي و آفاق توحيده .
2 – سبل التعامل مع النصوص الأصلية في التأليف الغربي و ضبط الترجمة في البحث اللساني .
3 –أثر التباين الترجمي على توحيد الوعي اللساني عند اللسانيين في منطقة المغرب العربي .

المحور الثالث : اللسانيات الغربية كمنطلق للإبداع العلمي عند الباحثين المغاربة .

1 – مدى تمثل اللسانيين في المغرب العربي للسانيات الغربية و تقديمها للقارئ العربي .
2 – تأسيس النظريات اللسانية العربية في المغرب العربي انطلاقا من نظرة تطويرية للنظريات الأصلية .
3 – نماذج من الإبداع المغاربي في اللسانيات و واقع تطويرها نظريا و تطبيقيا .

المحور الرابع : سبل ترقية التعاون المغاربي في مجال اللسانيات تماشيا مع البحث اللساني الغربي المعاصر .

1 –القضايا اللسانية الأساسية المقترحة كجدول أعمال لتبادل لساني مغاربي ناجع .
2 – أطر تطوير البحث اللساني المغاربي و المغاربي الغربي في إطار التعاون و الشراكة .
3 – نحو نشاط ترجمي موحد في البحث اللساني : التوصيات و آفاق التبادل .

الملتقى المغاربي الثالث اللسانيات الغربية في التناول المغاربي العربي بين العمل الترجمي والإبداع العلمي

أهداف الملتقى:

1 – فتح قنوات التواصل المعرفي مع دول المغرب العربي في مجال اللسانيات .
2 – تفعيل التعاون العلمي بين المغاربة كإحدى وسائل تقوية العلاقات و تجسيد سياسة الدولة .
3 – بعث مشاريع الشراكة بين جامعة البليدة 2 و جامعات دول المغرب العربي و اقتراح مشاريع جديدة .
4 – تقوية الهوية العلمية المغاربية و تقليص المسافات الثقافية بين الباحثين المغاربة .
5 – التعريف بجامعة البليدة 2 و مخابرها البحثية كإحدى أهم مراكز النشاط العلمي و البحثي في الجزائر .
6 – الاطلاع على مستجدات البحث اللساني في جامعات دول المغرب العربي و مراكزها البحثية .
7 – وضع أرضية انطلاق البحوث المشتركة بين الأساتذة و الباحثين و الطلبة في دول المغرب العربي .
8 –تبادل الخبرات المختلفة في مجال تدريس اللسانيات و ترجمتها و التنظير فيها بين الباحثين المغاربة .

شروط المشاركة:

1 – أصالة الورقة البحثية و موافقتها لمحاور الملتقى و أهدافه المسطرة ، و كذا لأصول الكتابة العلمية .
2 – إثبات انتماء الباحث إلى مؤسسة علمية في إحدى دول المغرب العربي مع صفته و سيرته الذاتية .
3 – رسوم الاشتراك تحدد بـ : 100 أورو للمشاركين الأجانب ، و 6000 دج للباحثين الجزائريين .
4 – يمكن للباحثين المشاركة باللغتين الفرنسية و الإنجليزية .
5 – ترسل الورقات البحثية بخط simplefiedarabic حجم 16 و الهوامش حجم 12

مواعيد مهمة:

2–آجال إرسال الملخصات ابتداء من 01 فيفري 2019 إلى غاية 15 مارس 2019
3 – الرد على الملخصات من 20مارس 2019 إلى غاية 31مارس 2019
4 –آجال ارسال المداخلات ابتداء من 01أفريل 2019 إلى غاية 15ماي 2019
5 – الرد على المداخلات و إرسال الدعوات من 20ماي 2019 إلى 31 ماي 2019
6 – انعقاد الملتقى يومي 28 – 29 اكتوبر 2019

هيئة الملتقى:

الملتقى المغاربي الثالث اللسانيات الغربية في التناول المغاربي العربي بين العمل الترجمي والإبداع العلمي

الرئيس الشرفي للملتقى : الأستاذ الدكتور خالد رمول رئيس جامعة البليدة 2 .
رئيس الملتقى : الدكتور علي منصوري .
مستشار عام الملتقى : الأستاذ الدكتور نصر الدين بوحساين نائب رئيس الجامعة للبحث العلمي و التأهيل .
الرئيس الإداري للملتقى : الدكتور محمد طيبي عميد كلية الآداب و اللغات .
رئيس اللجنة العلمية للملتقى : الأستاذ الدكتور عمار ساسي مدير مخبر اللغة العربية و آدابها
رئيس اللجنة التنظيمية : الدكتورة رجاء مستور .

الجهة المنظمة:

قسم اللغة العربية و آدابها – كلية الآداب واللغات – جامعة علي لونيسي – البليدة 2

الاتصال:

البريد الإلكتروني: linguisteblida@yahoo.fr

الملتقى المغاربي الثالث اللسانيات الغربية في التناول المغاربي العربي بين العمل الترجمي والإبداع العلمي

تعليقات