الملتقى الأكاديمي الدولي: البحث العلمي كاستراتيجية للتنمية بين متطلبات التمويل والتحديات المتجددة
الحمامات, Tunisia
Conferences

الملتقى الأكاديمي الدولي: البحث العلمي كاستراتيجية للتنمية بين متطلبات التمويل والتحديات المتجددة

الملتقى الأكاديمي الدولي : البحث العلمي كاستراتيجية للتنمية بين متطلبات التمويل والتحديات المتجددة

ديباجة المؤتمر:

تتسابق مختلف المجتمعات عبر البلدان إلى تحقيق ما يعرف بـ “الرفاه الإجتماعي”، ويعرف هذا الأخير أن يكون لكل فرد من المجتمع ما يكفيه مكن الدخل المتاح ليتمتع بأفضل وأكفئ وأجود الخدمات والمنتجات المنظورة وغير المنظورة، ولتحقيق هذا الهدف يجب تحقيق أهداف وسيطية أخرى، يلخصها الباحثين والمختصين في هدف “التنمية” عبر مختلف أبعادها وأشكالها، ومن هنا تنشق الدراسات حسب أبعاد التنمية لبحث كيفية تحقيقها وضمان استدامتها، فيذهب الإقتصاديين إلى رسم أهداف إقتصادية نهائية يجب السعي لتحقيقها تتلخص في أهداف المربع الإقتصادي السحري لـ “Nickolas kaldor”، ويذهب رجال القانون لبحث أفضل السبل والأطر القانونية التي تكفل لمجتمع ما تعبئة موارده بشكل يضمن حقوق الجميع أولا ثم تحقيق أعلى قدر من التنمية بآخر المطاف. وهو ما تسعى له المؤسسات والشركات الهادفة إلى تحقيق الربح بمختلف أنواعها ونشاطاتها، من خلال تتبعها أطوار ذلك وإحلالها التكنولوجيا والماكنات بشكل تنافسي رهيب.

إن تحقيق هذه الأهداف عبر مختلف أبعادها، يتطلب تفعيل عدة وسائل وأدوات، تأخذ بالدرجة الأولى الجانب الإقتصادي، وهذا من خلال إحلال نوعين أساسيين من السياسات الإقتصادية، أولها دورية أو ظرفية (P.Conjoncturelles) تتمثل في السياسات النقدية للبنوك المركزية، السياسات الميزانية للجماعات والحكومات، سياسات الحماية الإجتماعية والمداخيل، سياسات سعر الصرف، والتي تكون مستويات فعاليتها بين شد وجذب بين مختلف النظريات الإقتصادية وتتطلب على كل حال شروط عدة لضمان فعاليتها. الأمر الذي يفرض إيجاد سبيل أخرى تتميز وتبدع فيها الدول المتقدمة وكذا البلدان التي حققت قفزة نوعية في العقود الأخيرة من خلالها، ونقصد هنا بها النوع الثاني من السياسات الإقتصادية، أي السياسات الهيكلية (P.Structurelles) كالسياسات الصناعية، التكنولوجية، العمران-المقاولاتي وغيرها، والتي تتطلب مستوى تمويل أضخم، ومدة تنفيذ طويلة نسبيا (لمدة تزيد عن 20 سنة) والأهم من ذلك كله، مستوى استراتيجية أعمق، ونجد الحافز الرئيسي لها هو عامل “تحقيق الربح” بشكل يطرح مستوى التنافسية الرهيب مجددا بين الشركات بمختلف المجالات، مما يبعث عامل مهم في هذا الصدد هو “البحث العلمي”.

من هذا المنطلق، نركز الضوء في إطار هذا المؤتمر العلمي على هذا العنصر أو المتغير الذي يمثل حجر الأساس لتقدم الأمم على مسار التنمية بمختلف أبعادها، والذي قد يلقى انشغالات ترتبط بكيفيات ضمان تمويلها، وأخرى تتعلق ببحث سبل استدامتها عبر مختلف التحديات المتجددة أمامها. الأمر الذي يقودنا إلى معالجة الإشكالية الرئيسية للمؤتمر والمتمثلة في:كيف يكون البحث العلمي ضمانا لتحقيق التنمية واستدامتها؟

محاور المؤتمر:

المحور الأول: مدخل نظري إلى التنمية: المفهوم، الأشكال، الأبعاد، التمويل، النظريات

المحور الثاني: ماهية البحث العلمي

المحور الثالث: التكنولوجية الرقمية: استعمالاتها وأثرها على جودة البحث العلمي،

المحور الرابع: إشكالية تمويل البحث العلمي لأجل التنمية (الإقتصاد الوضعي والإقتصاد الإسلامي).

المحور الخامس: الأطر القانونية للبحث العلمي وفق التشريع العربي والتشريع المقارن.

المحور السادس: سبل البحث في الذكاء الصناعي بين الدول المتقدمة والدول العربية.

المحور السابع: تجارب دولية رائدة في ترقية البحث العلمي.

المحور الثامن: الصعوبات والعراقيل التي تواجه البحث العلمي في الدول النامية.

رسوم المشاركة:

غرفة مزدوجة 298 أورو- شاملة الاقامة و الفعالية و الشهادات و البرنامج السياحي و الإستقبال و التوديع في المطار

غرفة فردية 488 أورو- شاملة الاقامة و الفعالية و الشهادات و البرنامج السياحي و الاستقبال و التوديع في المطار

مواعيد مهمة:

أخر أجل لاستقبال الملخصات عبر الإيمايل 20-06-2019

النشر العلمي:

تنشر المقالات و البحوث المقبولة التي تتوافق و شروط النشر في كل من :

مجلة مجاميع المعرفة بالنسبة لمجال الإقتصاد

تنشر البحوث الأخرى في مجلة سوسيولوجيا للدراسات و البحوث الإجتماعية , مجلة علمية دولية محكمة

الجهة المنظمة:

بالشراكة العلمية بين مخبر التنمية المحلية المستدامة و المقاولاتية بالمركز الجامعي بتيندوف و المعهد العالي للغات المطبقة بالمكنين جامعة المنستير و المعهد العالي للعلوم الإنسانية بجندوبة تونس

الملتقى الأكاديمي الدولي : البحث العلمي كاستراتيجية للتنمية بين متطلبات التمويل والتحديات المتجددة

الاتصال:

للمشاركة في الملتقى:

استمارة مركز ضياء للمؤتمرات والأبحاث

تعليقات