المؤتمر العلمي خطاب الغضب في العالم العربي منذ 2011
غرونوبل, France
Conferences

المؤتمر العلمي خطاب الغضب في العالم العربي منذ 2011

المؤتمر العلمي خطاب الغضب في العالم العربي منذ 2011

ديباجة المؤتمر:

شهد العالم العربي خلال العقد الأخير، ولا يزال، موجات من الغضب الشعبي، أحدثت تحولات جذرية متنوعة، أخذت تمهد لعصر عربي جديد حافل بالمتغيرات في شتى جوانب الحياة العربية، لا سيما اللغة والخطاب. اقترن غضب الشارع العربي برغبة في إصلاح أوضاع اجتماعية وسياسية واقتصادية مزرية، عاشتها شرائح واسعة من الشعوب العربية، حلمتْ بالحرية، والديمقراطية، والمساواة. علاوة على ذلك، دفع فشل الأنظمة الحاكمة في الحوكمة الرشيدة، وتغوُّل الأجهزة الأمنية، والفساد، والتفاوت الهائل بين الأغنياء والفقراء شرائحَ أخرى إلى الانخراط في حراك الشارع الغاضب.

يشكل الغضب العربي موضوعًا محوريًّا وجديدًا للباحثين في العلوم الإنسانية والاجتماعية. وتثير أبعاده اللغوية والسيميوطيقية، بخاصة، أسئلة كثيرة يتعين على الباحثين مواجهتها وتحليلها. فقد أحدث الغضب العربي تحولات جذرية في اللغة والتواصل السياسيين، ولا يزال، وأنشأ يتواصل تنوعها ويتسع مدى تأثيرها لتشمل أنواعًا تقليدية؛ منها الخطب السياسية، والشعارات، واللافتات، والمقابلات السياسية التلفزيونية والصحفية، وغيرها؛ وأنواعًا مستحدثة، تبلورت على منصات وسائط التواصل الاجتماعي الجديدة، فـأنتجت أنواعًا خطابية جديدة، مثل البرامج السياسية الهزلية والساخرة، والجرافيتي، ومنشورات الفيسبوك، وتغريدات التويتر، وغيرها. وكان لهذه الخطابات تأثيرات هائلة في اللغة والخطاب بوصفها أدوات للتعبير عن الغضب العربي، ومقاومته في الآن ذاته.

تأسيسًا على ما يفرزه الغضب العربي من تحولات وانقلابات في جميع الميادين، تزمع جامعة غرونوبل ألب تنظيم مؤتمر دولي يتناول لغة الغضب العربي وخطاباته منذ عام 2011، وذلك بالتعاون مع مؤسسة دار علوم الإنسان في جامعة غرونوبل آلب والمركز الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية (CEFAS) في الكويت والجامعة اللبنانية. وتدعو الباحثين والباحثات من تخصصات اللسانيات العربية واللسانيات الاجتماعية، وتحليل الخطاب، والتواصل السياسي، وعلم النفس السياسي والجمعي، وعلوم الاجتماع والتاريخ، وعلوم الإعلام والتواصل، وغيرها من الحقول المعرفية ذات الصلة إلى المشاركة في دراسة خطابات الغضب العربي في كل مظاهره وتجلياته. ونرحب على نحو خاص بالدراسات البينية التي تُعالج بُعدًا أو أكثر من أبعاد خطاب الغضب في أي بقعة من بقاع العالم العربي.

محاور المؤتمر:

ويناقش المؤتمر قضايا نظرية وتحليلية تقع ضمن المحاور الآتية، وإن كانت لا تقتصر عليها:

1.      الأنواع الخطابية المعبرة عن الغضب الشعبي (اللافتات، الجرافيتي، الهتافات، والشعارات، والأناشيد…إلخ). دراسة الأبعاد البلاغية في هذه الأنواع؛ ومن ضمنها أساليب الاستمالة والإقناع والتحريض والتحشيد والتجييش التي توظفها.

2.      أشكال الصراع اللغوي والخطابي بين خطابات السلطة والمؤسسات المهيمنة والأنظمة الحاكمة من ناحية وخطابات المحتجين الغاضبين من ناحية أخرى.

3.      فحص التجديدات اللغوية والإبداعات الفردية والجماعية التي أنتجها الغضب الشعبي في البلدان العربية، مثل ابتكار مفردات جديدة، وتعبيرات مستحدثة، وإطلاق أمثال وحكم وشعارات جديدة، وغيرها.

4.      فحص أنواع التهجين السيميوطيقي في خطابات الاحتجاج العربي؛ ووظائفه، وآثاره؛ وعلى وجه الخصوص أيقونات الغضب، وصوره، ورسومه المتحركة، ورموزه، كذلك أفلام السينما الروائية والتسجيلية، والمقاطع المصورة. وتحليل آليات الدمج بين الصورة، والأيقونة، واللغة، والحركة.

5.      دراسة خطابات التحريض السياسي؛ سواء تلك التي تنتجها الأنظمة الحاكمة أو الجماعات المحتجة، وتحليل آليات التحريض، ووسائل تفنيده الخطابية.

6.      دراسة فضاءات الاحتجاج التقليدية بوصفها فضاءات بلاغية تُنجز أشكالا من الإقناع والتأثير؛ مثل الميادين، والساحات، والشوارع، وجدران المنازل. واستجلاء مؤثرات خصوصية هذه الميادين في بنية خطابات الغضب، ومدى انتشارها، وتأثيرها.

7.      دراسة خطابات الغضب العربي في فضاءات الاحتجاج غير التقليدية؛ مثل الملاعب، والساحات الرياضية، والمهرجانات الفنية، وفضاءات إقامة الشعائر الدينية، وفضاءات التواصل الاجتماعي والافتراضي.

8.      دراسة تمثيل وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية لأحداث الغضب العربي، وتتبع الاستراتيجيات الخطابية المستعملة لدعم هذه الاحتجاجات أو مقاومتها والتقليل من شأنها.

9.      دراسة الوشائج والصلات القائمة بين خطابات الغضب على مستوى العالم العربي، وعلى المستوى الدولي؛ من خلال فحص أشكال التناص، والتضفير الخطابي، والحواريات المتنوعة بين حركات الاحتجاج المحلية والإقليمية والعالمية.

مواعيد مهمة:

يرحب المؤتمر بالأوراق البحثية المقدمة باللغات العربية أو الإنجليزية أو الفرنسية. يُرجى إرسال ملخص للبحث يتراوح بين 350-500 كلمة، علاوة على سيرة ذاتية موجزة في صفحة واحدة، قبل حلول الأول من فبراير 2020.

سوف ترسل اللجنة ردودها على المقترحات البحثية قبل 15 فبراير 2020.

رسوم المشاركة:

رسوم المشاركة: 50 يورو

لا يتحمل المؤتمر نفقات السفر والإقامة

يتحمل المؤتمر وجبات الغذاء خلال يومي انعقاد المؤتمر

اللجنة التنظيمية:

•       سلام دياب دورنتون، جامعة جرونوبل-آلب، فرنسا
•       إيزابيل كوجيتور، جامعة جرونوبل-آلب، فرنسا
•       عماد عبد اللطيف، جامعة قطر، قطر
•       عباس زوشيه، المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية، الكويت
•       هيثم قطب، الجامعة اللبنانية، بيروت

اللجنة العلمية:

•       عماد عبد اللطيف، جامعة قطر، قطر
•       فرنسوا بورجا، جامعة إياكس إن بروفنس، فرنسا
•       سلام دياب دورنتون، جامعة جرونوبل-آلب، فرنسا
•       هيثم قطب، الجامعة اللبنانية، لبنان
•       عبد النبي لاشقر، جامعة بول فالييري، فرنسا
•       عباس زوشيه، المعهد الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية، الكويت
•       الحسين بنوهاشم، المغرب
•       خالد الغمري، جامعة عين شمس، مصر

الجهة المنظمة:

جامعة غرونوبل ألب، بالتعاون مع مؤسسة دار علوم الإنسان في جامعة غرونوبل آلب والمركز الفرنسي للآثار والعلوم الاجتماعية (CEFAS) في الكويت والجامعة اللبنانية.

المشاركة في المؤتمر:


تعليقات