المؤتمر السابع التسرب والنجاح المدرسي من واقع مدرسي إلى إشكالية اجتماعية
المنستير, Tunisia
Conferences

المؤتمر السابع التسرب والنجاح المدرسي من واقع مدرسي إلى إشكالية اجتماعية

المؤتمر السابع التسرب والنجاح المدرسي من واقع مدرسي إلى إشكالية اجتماعية ــ أية حلول؟

الــديباجة:

لقد بات التسرب المدرسي، ومعه التسرب الاجتماعي، يمثلان مشكلتين عالميتين. وهما لا يقتصران على البلدان المتقدمة، لكن أسبابهما تختلف باختلاف البلدان، وهو عادة ما يفسّر بالنسبة للبلدان الفقيرة باضطرار الأطفال إلى العمل. إن الفاعلين في المجال المدرسي، شأنهم شأن الآباء، غالبا ما لا يدركون الأسباب التي تؤدي بالأطفال إلى التخلي عن الدراسة والإقبال على مسار أصعب. إن الأكيد أن النظام التعليمي لا يلبي احتياجات كافة التلاميذ، إذ بينما ينجح البعض منهم في الحصول على الشهادة يخفق البعض الآخر. ويبدو من الضروري، بغية استجلاء هذه المسألة، دراسة كيف تُمارس المثابرة المدرسية من أجل استخراج العناصر الكفيلة بمكافحة هذا التسرب المدرسي.

منذ حوالي خمسين عاما، وصف بورديو وباسرون (1970) العسر الناجم عن الإقصاء الذاتي عند المستبعدين من الداخل وآلياته، وهؤلاء هم التلاميذ الذين لم تكن لهم القدرة على مواجهة المنافسة المدرسية التي ما انفكت تشتد نتيجة تعميم التعليم على الفئات التي كانت محرومة منه آنذاك. ويكثر الحديث اليوم عن المتسربين، ويراد من هذه العبارة التي استقدمت من البحوث الأمريكية الشمالية التلاميذ الذين يتخلوْن عن أنشطتهم المدرسية إلى درجة تفضي بالبعض منهم إلى ترك المدرسة قبل إتمام مسارهم المدرسي.

إن التسرب يشمل حالات مختلفة، فمنها التسرب السلبي (drop in)، ويخص تجلياتٍ لعدم الاهتمام، والسلبية، والتغيب، واللامبالاة، والعنف، ومنها التسرب الموجب (drop out) فإنه يعبّر عن الانقطاع المبكر (زاي، 2005)، كما يكثر الحديث عن فض الالتزام، والسلوك المقاطع، والتخلي عن الدراسة، والتهميش. إن جل الدراسات التي عنيت بهذه المسألة تجتهد في التعرف على مميزات التلاميذ المعنيين بالتسرب ووصف المسارات المركبة وغير المتجانسة التي تؤدي تفضي أحيانا إلى خروج مبكر من المدرسة.

ولقد تحوّل التسرب من مسألة فردية إلى مسألة اجتماعية، لاسيما بعدما أضحى المستوى التعليمي للبلدان معيارا لقياس تنميتها الاقتصادية، ولما كان جل الشباب الذين يتركون التعليم قبل إتمامه ولا يحصلون على الشهادات اللازمة أو التأهيل المناسب فإنهم عادة ما يفتقدون إلى المهارات اللازمة التي تؤهلهم لولوج سوق العمل، فتجدهم في حال من البطالة والحاجة. ولقد قادت البحوث التي أجراها علماء الاجتماع إلى إعادة النظر في مفهوم التسرب بوصفه « مسألة اجتماعية » ورهانا للتنمية الإقليمية،

وإن مفهوم الإقليم، على نحو ما بيّنه دي ميو (1998، ص. 38)، « يعبّر عن الامتلاك الاقتصادي، والأيديولوجي، والسياسي للمكان، من قِبل مجموعات تكوّن تـمثُّلا عن نفسها، وعن تاريخها، وعن فرديتها ». إن الفروق الاجتماعية والمكانية للتعليم، والدور الذي تضطلع به المساعي لتجنب التسرب المدرسي في سبيل تيسير التطور الإقليمي، تعد كلها عوامل وجب النظر فيها. وإن عوامل مختلفة تؤثر في سير التعليم، وخاصة في المثابرة، لاسيما في طور التعليم الإلزامي، ومن بين الكثير من المحددات تلك المتعلقة بظروف الشباب المعيشية، والمناطق التي يعيشون فيها، وذلك على مستويات مختلفة هي: الدول، والمقاطعات، والمناطق، والمدن، والقرى، والأحياء.

ولئن كانت الفروق في التعليم ما تزال قائمة، فإنها تختلف باختلاف الأجناس، والمناطق، والشبكات العامة أو الفردية، وأنواع البرامج، والأصول الاجتماعية والاقتصادية للتلاميذ، لكن الصعوبة سرعان ما تتجلى عندما يتعلق الأمر بتفسير الاختلافات الإقليمية الملاحظة، فهذه الأخيرة تنجم عن توليفة مركبة من العوامل الجغرافية، والتاريخية، والاقتصادية، والديموغرافية، والسياسي. لأجل ذلك يغدو من الضروري التساؤل عن أسباب هذه الفروق وعواقبها على المدى البعيد، وتشجيع المثابرة لدى الأجيال الشابة، من خلال دعم كل أشكال الإبداع الاجتماعي ذات الصلة بالمسارات الدراسية.

لقد بات معلوما أن التخلي عن الدراسة يحيل، بدءا، إلى عدد من التداعيات الاجتماعية والاقتصادية، كما بات جليا أن التخلي المبكر عن الدراسة قد يؤدي إلى الإقصاء الاجتماعي والاقتصادي، ويفضي إلى عواقب وخيمة كتدني الاحترام الذاتي، والمعاناة النفسية، وإلى عدد من الأمراض الصحية والسلوكيات المحفوفة بالمخاطر والإدمان كتعاطي الخمر والمخدرات، والتعرض للاكتئاب والانتحار.

إن المساعي المبذولة في سبيل الوقاية من التسرب تبرز مميزات مشتركة عديدة، فهذه الأخيرة تندرج كلها منذ البداية ضمن تحليل للسياق الاجتماعي والاقتصادي، آخذة الانتماء الإقليمي الأصيل بالحسبان بفضل تحريات تعمل على الملاءمة بين الشهادة، والصحة، والتشغيل، والإدماج الاجتماعي، وترقية المجموعات البشرية. ولقد بدأت تظهر رؤية جديدة متحللة من القراءة التي تجعل من المدرسة منطلقها، وهي رؤية تفضّل الاستناد إلى البعد الفضائي وهي أكثر نسقية للعلاقات القائمة بين التربية والتحديات الإقليمية (بروكوليشي وآخرون، 2007، ص. 31)

وفضلا عن ذلك، فإن جل التدابير التي يُلجأ لها هي تدابير تراهن على إجراءات الدعم، وترشيد المستوى عن طريق المرافقة، والتوكيد على الطابع الفردي للمسارات مع تعزيزٍ للدروس الأساسي التي يتعثّر فيها الشباب، أو يُلجأ إلى آليات التوجيه نحو التكوين التعليمي. إن كثرة الأجهزة المقترحة على المستوى الوطني أو المحلي تنبأ عن القلق الذي لا ينفك يحدثه الانقطاع عن الدراسة دون نيل الشهادة أو استكمال التأهيل.

لكننا لا يسعنا إلا التركز بشدة على الفشل والسلوك الذي يؤثر سبا. ومن ثم يغدو من الضروري التوكيد على أهمية تعيين التلاميذ الذين تعتريهم الصعوبات. ولما كان للتسرب آثار وخيمة على المجتمع برمته، بات من اللازم اعتماد مقاربة مؤسساتية مشتركة، أو ما يصطلح عليه الباحثون البلجيكيون أو السويسريون، التحالفات التربوية (بلايا وآخرون، 2012). إن الأنساق التربوية الأكثر توازنا، كتلك التي تنتهجها البلدان الإسكندنافية أو كندا، هي تلك تقترح الجذع المشترك الأكثر امتدادا، تتخلله إمكانات لمسارات فردية تنتهي إلى نتائج طيبة في إطار مكافحة التسرب. وإن هذه الظروف تتطلب دعما وسندا سياسيين قويين، ولقد بات لزاما اليوم، أكثر من أي وقت مضى، انتهاج أسلوب براغماتي للتدخل إذا ما أريد للسياسات العامة أن تفلح، وأن تحقق نسبة كبيرة من نجاح للشباب وحظا متنامي من التجانس.

إننا نروم، من خلال تقديم هذا الملخص من المعارف، هدفين محددين: أما الهدف الأول فإن الغاية منه التعريف بجل المعارف التي تراكمت في دراسة المثابرة، والتسرب، والنجاح المدرسي للتلاميذ، من خلال التأليف بين مصادر مختلفة للمعلومات من جهة، وأما الهدف الثاني فالغاية منه تحديد، قدر الاستطاعة السياق التاريخي، والاجتماعي، والإداري، والسياسي، الذي تصاغ في إطاره التساؤلات الكبرى من جهة أخرى. إن القصد من هذا الملتقى يستند بدءا على الحرص على تجلية الوقائع المتعلقة بالتربية، وهو الأمر الذي لا تفل البحوث والدراسات الكلاسيكية في استجلائه.

الأسئلة المطروحة:

إن الأسئلة الرئيسة المطروحة تتمثل في ما يلي:

  1. كيف يمكن حصر الأسباب التي تؤدي إلى التسرب المدرسي، والتعرف على سبل التدخل من أجل التشجيع على المثابرة المدرسية التي تعين على نيل الشهادة واستكمال التأهيل؟
  2. ما هي العوامل المؤثرة في المثابرة وتلك التي تتسبب في التسرب؟
  3. كيف السبيل إلى التعرف على العوامل الشخصية، والعائلية، والمدرسية، المرتبطة بخطر التسرب؟
  4. كيف يمكن التوصل إلى تحقيق تضافر كل العاملين الاجتماعيين من أجل مكافحة هذا الداء؟
  5. وفي هذا السياق، كيف يُحقق للتلاميذ التأطير والدعم الماديين والعاطفيين والفكريين؟
  6. ما هي الظروف التي أثمرت عنها هذه المبادرات الجديدة في إطار تحسين فرص النجاح والترغيب في المثابرة؟
  7. ما هي التوجهات البيداغوجية الواجب انتهاجها من أجل محاربة التسرب؟
  8. وفي الأخير، ما هي الحلول الكفيلة بالحد من التسرب المدرسي والترغيب في المثابرة؟

المحاور:

  • أسباب التسرب والمثابرة في المدرسة ونتائجهما .
  • تصنيف التلاميذ المعرضين للتسرب .
  • دور المدرسة في أطوار التسرب .
  • المقاربة المفاهيمية لمكافحة التسرب .
  • إسهام الدولة في تحقيق المثابرة والنجاح المدرسيين .
  • تكاليف التسرب .
  • التعاون بين المدارس، والأسر، والمجتمعات، لمكافحة التسرب .
  • الإقليمية، تعبئة المجتمعات والمثابرة المدرسية: نحو نشر الابتكار الاجتماعي .
  • مكافحة التخلي عن الدراسة .
  • التعلم والاستراتيجيات التربوية: الدور والتحديات.
  • أثر السياسات، والمناهج المدرسية، والممارسات التربوية، في تحقيق النجاح المدرسي.

أهداف المؤتمر:

_   الرغبة في الوقوف على أسباب التسرب المدرسي من حيث أنه موضوع تربوي يدخل في صلب العملية التعليمية .

_  نشر وتعميق الوعي بأهمية هذه الظاهرة و خطرها لدى كافة الأطراف المعنية .

_تبني السياسات التي تسمح باتخاذ جملة من الإجراءات والتدابير التربوية  التي تنهض بكفاية التعليم وفعالياته، مضمونا وطرائق و وسائل وأدوات  .

_العمل على تغيير الموقف الفكري للمؤسسة التربوية والمربي والأسرة من مسألة التسرب والرسوب وتبني نظرة بيداغوجية جديدة تُجاه هذه المشكلة .

هيئة المؤتمر:

الرئيس الشرفي للمؤتمر :

الأستاذ الدكتور مختار المحواشي

رئيس جامعة جندوبة

الرئيس الشرفي المُستضاف للمؤتمر :

الأستاذ الدكتور جيل فريول Gilles FERREOL

مدير مخبر C3S  بفرنسا

رئيس المؤتمر:

الأستاذ الدكتور علي اللومي

جامعة ديكارت ــ فرنسا ــ

المنسق العام للمؤتمر  :

الدكتور عبد الوهاب باشا

مدير مركز المدار المعرفي للأبحاث و الدراســات

المنسق الشرفي للمؤتمر:

الدكتور رضا بن الرجب

مدير المعهد العالي للعلوم الإنسانية بجندوبة

منسق المؤتمر:

الدكتور محمد الناصر صديقي

جامعة جندوبة ــ تونس ــ

المستشار العام للمؤتمر :

الدكتور حاتم بن عزوز

رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر :

الأستاذ الدكتور نعيمة سعدية

جامعة بسكرة ــ الجزائر ــ

نائب رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر :

الأستاذ جلاب سمير محمد

الأستاذ عزالدين لزعر

اللجنة العلمية  (الرئيس: أ.د نعيمة سعدية )

  • Gilles FERREOL : Laborartory C3S / University Of Besançon / France
  • Ali ELLOUMI : Laboratory TEC / University Paris Descartes/ France
  • Luc COLLARD : Unversity Paris Descartes : France
  • Eric DUGAS : University Bordeaux II / France
  • Antala BRANISLAV : FIEP World international Vice-president/ University of Bratislava/ Slovakia
  • Dario Novak : University of Budapest / Hongrie
  • Carlos Raul Lorda : University Of Uruguy
  • Fabio Castillho : University of Brazilia
  • Rodolfo Buenaventura University of Buenos Aires/ Argentina
  • Paolo Antonelli : University Of Roma : Italy
  • Manuel Guerero : University Of Mexico/ Mexique
  • Grant Jones University of New Zelande
  • Rabah Nebli : University of Sfax / Tunisia
  • Fethi REKIK : Laboratory ECUMUS : University of Sfax : Tunisia
  • أ.د  بوهروم عبد الحكيم ــ جامعة عنابة ( الجزائر )
  • أ.د  مازن مرسول محمد ــ الجامعة المستنصرية ( العراق )
  • أ.د نبيل دريس ــ جامعة البليدة ( الجزائر )
  • أ.د صباح ساعد ــ جامعة بسكرة ( الجزائر )
  • أ.د عائشة نحوي ــ جامعة قسنطينة ( الجزائر )
  • أ.د خالد كاظم حميدي ــ جامعة النجف ( العراق )
  • أ.د العربي حران ــ جامعة الأغواط ( الجزائر )
  • أ.د يدو محمد ــ جامعة البليدة 2 ( الجزائر )
  • أ.د خالد قاشي ــ المركز الجامعي بتيبازة ( الجزائر )
  • أ.د بوعافية رشيد ــ المركز الجامعي بتيبازة ( الجزائر )
  • د. حاتم بن عزوز، جامعة تبسة( الجزائر)
  • د. سفيان بدراوي، جامعة تبسة( الجزائر )
  • د. توفيق الجميعي، جامعة صفاقس( تونس)
  • د. عياد أبلال (المغرب )
  • د. نجاة الوافدي، جامعة سيدي محمد بن عبد الله _ فاس _ ( المغرب)
  • د. مأمون حسن طربيه ــ جامعة بيروت( لبنان )
  • د. الهادي بووشمة ــ المركز الجامعي تمنراست ( الجزائر )
  • د. نورالدين جفال ــ جامعة تبسة ( الجزائر )
  • د. علجية دوداح ــ جامعة البويرة ( الجزائر )
  • د. بليردوح كوكب الزمان ــ جامعة أم البواقي ( الجزائر )
  • د. توفيق زروقي ــ جامعة تبسة ( الجزائر)
  • د.بوطورة كمال ــ جامعة تبسة ( الجزائر)
  • د. نورالدين السعداوي ــ جامعة صفاقس ( تونس )
  • د. فريد مرحوم، جامعة تلمسان( الجزائر)
  • د. بوعناني براهيم، جامعة سيدي بلعباس( الجزائر )
  • د. شريفة كلاع، جامعة الجزائر 3( الجزائر )
  • د. بيران بن شاعة، جامعة الاغواط( الجزائر )
  • د. رشيد جرموني ( المغرب )
  • د. زاوي فكروني، جامعة سيدي بلعباس (الجزائر)
  • د.مراد يعقوب ــ جامعة غرداية ( الجزائر )
  • د. منير صوالحية ــ جامعة تبسة( الجزائر )
  • د.مصطفى شميعة ــ جامعة فاس ( المغرب)
  • د.لطيفة هباشي ــ جامعة عنابة ( الجزائر )
  • د. فارس لونيس، جامعة الشلف ( الجزائر )
  • د. وفاء مناصري (المركز الجامعي عبد الحفيظ بوصوف ميلة)
  • د. ياسر بومناخ (المركز الجامعي عبد الحفيظ بوصوف ميلة)
  • د. سمير بومعزوزن (المركز الجامعي عبد الحفيظ بوصوف ميلة)
  • د. عاشور سرقمة (جامعة غرداية)
  • د. بوعامر بوعلام (جامعة غرداية)
  • د. سليمان بن سمعون (جامعة غرداية)
  • د.أسامة محمد سليم عطية ــ جامعة السويس ( مصر )
  • د. حمدي منصور ــ جامعة بسكرة ( الجزائر )
  • د. فائزة التونسي ــ جامعة الأغواط ( الجزائر )
  • د. وريدة خوني ــ جامعة تبسة ( الجزائر )
  • د. موسى شنيني ــ المركز الجامعي بمغنية ــ تلمسان ( الجزائر )
  • د. علي بوخلخال ــ جامعة الأغواط ( الجزائر )
  • د. مهري نادية ــ جامعة تبسة ( الجزائر )
  • د. كمــال صدقاوي ــ جامعة تيارت ( الجزائر )
  • د. بحري صابر ــ جامعة سطيف 2( الجزائر )
  • د. ثليثة بليردوح ــ جامعة أم البواقي ( الجزائر )
  • د. محمد بن حليمة ــ جامعة الجزائر 2 ( الجزائر )
  • د. وداد سعدي ــ جامعة الجزائر3 ( الجزائر )
  • د. ليندة بورايو ــ جامعة الجزائر3 ( الجزائر )
  • د. بورمــانة عبد القــادرــ جامعة البليدة 2( الجزائر )
  • د. علية بيبية ــ جامعة تبسة( الجزائر )
  • د. غنية دومان ــ جامعة باتنة 1 ( الجزائر )
  • د.فريد بولمعيز ــ جامعة تبسة( الجزائر )

 ضوابط المشاركة و النشر:

  • أن يكون البحث في أحد محاور المؤتمر، وبإحدى اللغات (العربية أو الفرنسية أو الإنجليزية)، وأن يكون إضافة علميّة أصيلة، لم يسبق نشره أو تقديمه في ملتقيات أو فعاليات سابقة، أو أن يكون جزء من أطروحة أو أي نوع من أنواع البحث العلمي.
  • الأولوية للبحوث الميدانية .
  • عدد صفحات المداخلة لا يتجاوز 20 صفحة، ولا يقل عن 10 صفحة، وتكتب الهوامش في آخر الصفحة ، بما في ذلك الهوامش والمراجع والملاحق ، مع إلحاق قائمة المصادر والمراجع في آخر البحث مرتبة أبجديا.
  • الملخص يجب أن يكون عبارة على مشروع ورقة بحثية .
  • الملخصات المُحكمة المقبولة تُقبل مُداخلاتها مباشرة على أن تخضع المداخلات للتحكيم لغرض النشر .
  • نوع الخط: Simplified Arabic، الحجم 14 في المتن، و12 في كتابة الهوامش. أما البحث المكتوب باللغات الفرنسية والإنجليزية فيكون بخط Times New Roman،مقاسه 12 والتباعد بين الاسطر 1.5.
  • ترفق الملخصات مع سيرة ذاتية مختصره ،الاسم واللقب، الرتبة، مؤسسة العمل )الانتساب) ، المحور المختار، ورقم الهاتف، والبريد الإلكتروني.
  • تقديم ملخصين أحدهما بلغة البحث، والثاني باللغة الفرنسية أو الإنجليزية ، مع تعيين ما لا يقل عن 05 كلمات مفتاحية.
  • تبت اللجنة العلمية بالمقترحات البحثية أوّل وصولها إليها، وتعلم أصحاب المقترحات المقبولة بذلك، وتدعوهم لإنجاز بحوثهم قبل نهاية تاريخ ايداع الملخص/ المقترح البحثي.
  • بالنسبة للمداخلات باللغات الفرنسية، الانجليزية، يجب ارفاق ملخص باللغة العربية.
  • تقبل المداخلات المزدوجة على أن يكون باحث واحد مسؤول على إلقاء البحث أو تقديمه على شكل بوستير poster.
  • المداخلات الفردية، بالنسبة لأساتذة التعليم العالي والدكاترة تكون طريقة عرض المداخلة إختيارية ( إلقاء، أو بوستير poster) .

 اللغات المستعملة: العربية، الفرنسية، الإنجليزية.

مواعيد هامة:

  • الاعلان على المؤتمر:15سبتمبر2019.
  • آخر أجل لإرسال الملخصات :15 نوفمبر 2019.
  • الإعلان عن الملخصات المقبولة : 20 نوفمبر 2019.
  • آخر أجل لاستلام المداخلات كاملة : 15 جانفي 2020.
  • إرسال الدعوات :  31 جانفي 2020.
  • الاعلان عن برنامج المؤتمر:10 فبراير 2020.
  • استقبال المشاركين :يوم 27 فبراير 2020 .
  • انعقاد المؤتمر:28/29 فبراير 2020 .

رسوم المــشـاركة في المؤتمر

  • تكاليف النقل الجوّي والبري تقع على عاتق المشاركين.
  • بالنسبة لطلبة الدكتوراه والأساتذة الجزائريين : تُدفع بعد قبول الملخص البحثي مباشرة رسو التسجيل والمقدرة بــ 3000دج في حساب المركز و 400 دينار تونسي يوم إستقبال المؤتمر ، هذه الرسوم للغرف الثنائية .
  • بالنسبة للأساتذة والطلبة من تونس وليبيا : رسوم المؤتمر 450 دينار تونسي ، هذا المبلغ للغرف الثنائية .
  • بالنسبة للأساتذة والطلبة من تونس فقط، المشاركة في المؤتمر دون إقامة ودون إعاشة رسومها 100 دينار تونسي .
  • من باقي دول العالم:200 يورو/أو ما يقابلها بالدولار، يُدفع المبلغ في عين المكان يوم الاستقبال .
  • بالنسبة للغرف الفردية كل شخص يريد إقامة فردية يدفع مبلغ إضافي على المبلغ المحدد أعلاه و المقدر 30 دينار تونسي لليلة الواحدة ( 90 دت لثلاث ليالي )
  • تشمل حقوق المشاركة في المؤتمر: الإقامة في فندق أربعة نجوم، الإطعام، محفظة المؤتمر، المشاركة في فعاليات المؤتمر، شهادة مشاركة معتمدة من طرف مركز المدار المعرفي،جامعة جندوبة ومخبر C3S الفرنسي .

الجهة المنظمة:

مركز المدار المعرفي للأبحاث والدراسات

بالشراكة مع :

جامعة جندوبة ( المعهد العالي للعلوم الإنسانية )

ومخبر الثقافة، الرياضة، الصحة والمؤسسة ـــ بفرنسا

Laboratoire C3S (Culture, Sport, Santé, Société, EA 4660)

وبالتعاون مع

مجلة مدارات في اللغة والأدب

وحدة بحث الدولة، الثقافة وتحولات المجتمع ( جامعة صفاقس)

الورقة المرجعية للمؤتمر

تفكير وإنتاج:   البروفيسورعلي اللومي   ــ   البروفيسور جيل فريول Gilles FERREOL

الاستمارة الإلكترونية:

المؤتمر السابع التسرب والنجاح المدرسي من واقع مدرسي إلى إشكالية اجتماعية ــ أية حلول؟


تعليقات