المؤتمر الدولي المدرسة الإصلاحية المغاربية: من الإصلاح إلى التحديث
الجديدة, Morocco
Conferences

المؤتمر الدولي المدرسة الإصلاحية المغاربية: من الإصلاح إلى التحديث

مقدمة:

استأثرت الفكرة الإصلاحية – تنظيرا وممارسة – باهتمام الباحثين، وأفردت بقدر هائل من الدراسات البحثية، التي تباينت أغراضها وزوايا النظر فيها، بين محاولات تتبع مسار المدارس الإصلاحية وتطورها، أو كشف النقاب عن جوانب مشرقة في مواقفها وإسهاماتها الفكرية، وبين دراسة مشاريع نهضوية لرموز إصلاحية بأعيانها، وبين توجه ينزع نحو مقارنة مدارس إصلاحية في المشرق ومثيلاتها في المغرب، إما بقصد رصد عناصر امتداد الأولى في الأخرى، أو بغرض إبراز وجوه التمايز والقطيعة بينهما، واستكشاف مواطن الائتلاف والاختلاف بينهما؛ بغية التأسيس لتجربة التحديث، أو التأسيس لمفردات الفكر السياسي الغربي من داخل اجتهادات هؤلاء الرموز الإصلاحية، أو على الأقل كشف منهج هؤلاء الإصلاحيين في تمثل الثقافة الغربية وكيفية تعاملهم مع  مخرجات الحضارة الغربية.

وإذا كانت التجربة الإصلاحية – عموما – قد حظيت بهذا الكم الوافر من الدراسات البحثية التي تناولت الرموز والقضايا والمناهج والمواقف، فضلا عن التوجه النقدي والمقارن، فإن الجهد البحثي المقارب للمدرسة الإصلاحية المغاربية بقي محدودا، وفي الأغلب الأعم مركزا على بعض الرموز المعروفة التي فرضت نفسها تحت تأثير العوامل السياسية والحضور في المشرق العربي، حتى صارت هذه المدرسة بتنوعها وثرائها محصورة في هذه الرموز التي تكاد لا تعرف إلا بها.

ولعل مما أسهم في تعميق هذه النظرة أن الجهود البحثية التي حاولت الخروج من إسارها والالتفات إلى المغمورين من رجالات المدرسة الإصلاحية المغاربية، لم تستطع في النهاية أن تغير هذه النظرة، وأن توسع من أفقها، وذلك إما بسبب اشتغالها على التحقيق المجرد عن الدراسة، أو بسبب إفرادها العلم (الرمز) الإصلاحي بالدراسة، في سياق عام، لا يسعف في رفع بعض رؤاه ومواقفه الفكرية إلى درجة منافسة أو مكافأة الرموز الإصلاحية الشهيرة.

وقد يكون لهذا الضيق في النظرة سبب آخر، متعلق ببعض سمات المدرسة الإصلاحية المغاربية التي لا يعرف عنها كثافة التأليف بالشكل الذي تعرف به المدرسة الإصلاحية المشرقية، ناهيك عن الفرق الكبير بين المدرستين على مستوى الاستعانة بالطباعة.

وعليه، فإن من مسؤولية الباحثين تصحيح هذه النظرة وتقويمها، وهو ما يروم هذا المؤتمر تحقيقه.

أهداف المؤتمر:

المؤتمر الدولي المدرسة الإصلاحية المغاربية: من الإصلاح إلى التحديث

ولأن هم المؤتمر غير منصرف تماما للمقارنة، ولا دراسة تمايز المدرستين، ولا حتى استكشاف مميزات كل مدرسة على حدة، فإن الضرورة البحثية تحتم أن يتجه الاهتمام إلى إعادة رسم خارطة الفكر الإصلاحي المغاربي، ليس فقط من خلال رموزه وأعلامه، ولكن، من خلال عدد من القضايا التي من شأنها أن تبرز إسهامات واجتهادات أعلام إصلاحية أخرى لم تحظ بالانتشار والامتداد في العالم العربي والإسلامي.

والتقدير أن التراكم المعرفي بشأن المدرسة الإصلاحية المغاربية، ينبغي أن يسير في اتجاهين:

* الأول، هو الإحاطة بأعلامها ومحاولة الحفر على الأدبيات الإصلاحية التي بقيت مغمورة أو لم يسلط عليها الضوء بالشكل الكافي.

* أما الآخر، فينصرف إلى إفراد بعض القضايا بالبحث، ومحاولة استشكاف رأي الإصلاحيين المغاربيين منها، ومحاولة التمحيص عن إمكان وجود ثوابت لهذه المدرسة في مقاربتها لعدد من القضايا مع اجتراح تفسير لهذا التقارب أو التباين المفترض.

فهذه الزاوية من التناول التي يقترحها هذا المؤتمر الدولي، ستمكن من تحقيق هدفين اثنين:

– الهدف الأول: يتمثل في استكشاف خارطة الفكر الإصلاحي المغاربي في قضاياه المفصلية، لاسيما ما يتعلق برؤيته لإصلاح الدولة والمجتمع، وقضايا النهضة والتحديث، وما يرتبط بهما من قضايا جزئية أخرى تهم قضايا الوحدة والاستقلال والتنمية، وقضايا الهوية والمرجعية والإصلاح الفكري والمنهجي، وقضايا الدمقرطة والحريات.

– الهدف الآخر:، هو إعادة صوغ نظرة جديدة عن المدرسة الإصلاحية المغاربية، في تعدد رموزها وأعلامها، وتباين مواقفها ورؤاها، واختلاف مناهجها وزوايا مقاربتها للقضايا.

المحاور العامة:

المؤتمر الدولي المدرسة الإصلاحية المغاربية: من الإصلاح إلى التحديث

 وفي هذا السياق، يندرج تنظيم هذا المؤتمر الدولي ضمن خمسة محاور أساسية:

1- المحور الأول: قضايا الوحدة والاستقلال والتنمية في خطاب الحركات الإصلاحية المغاربية، وقد تم البدء بهذا المحور، بناء على بروز هذا العنوان في بدايات تشكل الفكر الإصلاحي، ومواجهته لتحدي الاستعمار والتبعية وضرورات الاستقلال وأسئلة التنمية في الدولة المستقلة.

2- المحور الثاني: قضايا الهوية والمرجعية والإصلاح الفكري والمنهجي لدى الحركة الإصلاحية المغاربية، ونقصد به حضور هذه القضايا في فكر المدرسة الإصلاحية، وكل ما يتعلق بالمصادر التي أكدت المدرسة الإصلاحية على مرجعيتها في بناء المعارف والتصورات، وأيضا في بناء القواعد والأحكام التشريعية، كما نقصد بها رؤى المدرسة الإصلاحية لقضايا الاجتهاد ومنهجية التعامل مع النص والأدوات المنهجية المقترحة للتفاعل مع الواقع، ومنهج التعامل مع المعارف الإنسانية.

3- المحور الثالث: قضايا الدمقرطة والحريات في خطاب الحركات الإصلاحية المغاربية: ونقصد بها تتبع الموقف الإصلاحي من مفردات الفكر السياسي الغربي، والقراءة التي قدمها لعدد من القضايا من قبيل (النظام النيابي، رؤى حول الحرية، حقوق المرأة، حقوق الأقليات، حقوق الإنسان….) وكيفية توطين هذه المفردات في الفكر الإصلاحي، المعادلة الثقافية الإسلامية.

4- المحور الرابع: الإصلاح والتحديث في اجتهادات المدرسية الإصلاحية المغاربية، ونقصد به دراسة جوانب التحديث في خطاب الفكر الإصلاحي المغاربي، ومواقفه المبكرة من التطور التكنولوجي الغربي، وجدل المقاومة والاستيعاب للمنتجات الغربية، وحضور الشرعي والسياسي في تكييف هذه المواقف

5- المحور الخامس والأخير: (الأنا) و(الآخر) في خطاب الحركات الإصلاحية المغاربية، ونقصد به تطور المواقف اتجاه الغرب، ومحاولة تفسير التباين الذي طبع هذه المدرسة في شكل تفاعلها مع مكونات الغرب.

المنهجية وشروط المشاركة:

يقترح المؤتمر لتحقيق أهدافه منهجية وجملة شروط في الأوراق التي سيتم استقبالها، وذلك حتى لا يتم  تكريس نفس الصورة النمطية عن المدرسة الإصلاحية المغاربية.

أ- فيما يخص مواصفات المنهجية المقترحة:

– ألا تكتفي الورقة بعلم واحد، وإنما تستعرض آراء عدد من الأعلام ومساهماتهم بشكل مفصل ومقارن.

– ألا تقتصر الورقة على الأعلام المشهورين الذين استأثروا بكم هائل من الدراسات البحثية التي غطت إسهاماتهم، وأن توجه العناية إلى الأعلام الإصلاحية التي لم تحظ بالاهتمام الكافي، شريطة أن يكون في إسهاماتها واجتهاداتها ما يجعل متنها مرشحا للدراسة والبحث.

– أن يتم إفراد بعض الرموز بالدراسة إن كان لها إسهام مستوفي لبعض القضايا المذكورة في المحاور الخمسة، شريطة الالتزام بالشرطين السابقين.

– أن تغطي الأوراق خارطة المدرسة الإصلاحية المغاربية في بعدها الجغرافي والموضوعاتي.

– ألا تكتفي الأوراق بمهمة الاستعراض، ورصد المواقف والرؤى، وإنما تتعدى ذلك إلى تحليل هذه الاجتهادات بتفاعل مع سياقها الاجتماعي والسياسي.

ب- شروط المشاركة:

– يعد الباحث مقترحًا بحثيًا يختار فيه أحد المحاور الخمسة المقترحة في المؤتمر في حدود (700 كلمة)، يبرر فيه اختياره ومدى احترامه للشروط البحثية، ويعرض إشكالية البحث بشكل دقيق، والفرضيات التي ينطلق منها، وما يريد تحقيقه من هذا البحث والمنهجية المقترحة.

– يرفق إلى جانب مقترحه البحثي نهج سيرته مركزا فيه على صفته العلمية والأكاديمية وإسهاماته البحثية السابقة ومشاركاته العلمية.

– يُشترط أن يكون البحث أصيلًا، مُعدًّا على نحوٍ خاص للمؤتمر، وألا يكون مُقتطعا من رسالة جامعية تم تقديمها، أو نُشر جزئيا أو كليا في أي وسيلة نشر إلكترونية أو ورقية، أو قُدّم في أحد المؤتمرات العلمية.

ج- مواعيد:

– تستقبل اللجنة العلمية للمؤتمر المقترحات البحثية في موعد أقصاه 15 ماي 2019  وتخضع المقترحات للجنة تحكيم مختصة.

تستقبل اللجنة العلمية البحوث الكاملة التي حظيت مقترحاتها بالقبول المبدئي في موعد أقصاه 05 شتنبر 2019، وتصاغ هذه البحوث في مقالة من (من 7000 إلى 10000 كلمة) تضم الهوامش والمراجع.

التوصل بالملاحظات الموضوعية والشكلية للجنة العلمية في أجل أقصاه 15 أكتوبر 2019، قصد التقيد بها.

– يعاد إرسال البحوث في شكلها النهائي المستوفي لكافة ملاحظات لجنة التحكيم في أجل أقصاه 15 نونبر 2019.

– التاريخ المتوقع للمؤتمر هو 17 و18 دجنبر 2019.

– تقدم ملخصات العروض في وقت لا يتجاوز 15 دقيقة، والتعقيبات في حدود 10 دقائق.

ملاحظات:

– يتولى المؤتمر تغطية نفقات التنقل والإقامة داخل مدينة الجديدة (للمشاركين من داخل المغرب أو خارجه).

– سيعمل المؤتمر على توفير المداخلات مطبوعة.

– لا تمنح أية مكافأة عن أي بحث يُقدم في المؤتمر.

الجهة المنظمة:

مختبر الدراسات الإسلامية والتنمية المجتمعية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالجديدة في إطار فعاليات “ملتقيات العلوم والمجتمع”.

المؤتمر الدولي المدرسة الإصلاحية المغاربية: من الإصلاح إلى التحديث

الاتصال:

تتم المشاركة عبر مركز ضياء للمؤتمرات والأبحاث. ويتعين الاهتمام بما يلي:

  • تحديث السيرة العلمية وجميع المعلومات (الصورة، التخصص، المشاريع ..) المثبتة في حساب الباحث على مركز ضياء.
  • ترفض طلبات المشاركة التي لا تقترن بحساب كامل بالمعلومات السابقة.
  • تضمين الملخص البحثي أثناء عملية الحجز.

في حال تعذر المشاركة إلكترونيا، يمكنكم إرسال الملخص عبر البريد الإلكتروني:

labo.etudesislamiques.eljadida@gmail.com

المؤتمر الدولي المدرسة الإصلاحية المغاربية: من الإصلاح إلى التحديث

تعليقات