فضيحة أكاديمية وأخلاقية بكلية أصول الدين

فضيحة أكاديمية وأخلاقية بكلية أصول الدين

أثارت تدوينات نسيبة الغلبزوري ضد أساتذة شعبة الفلسفة والفكر الاسلامي والحضارة بكلية أصول الدين (جامعة عبد المالك السعدي) بتطوان، ردود فعل غاضبة من الأساتذة والطلاب باعتبارها أقوالا لا أخلاقية، وتتضمن دلالات الكراهية والتحريض والاستهزاء. مثل : “تيار الرؤى والأحلام والمنامات والبدع والضلالات يسعى للسيطرة على الكلية”، “التمكين للخطر الجديد والمد القبيح في كلية أصول الدين”.

وتضمن البيان الذي أصدره مكتب الشعبة، وتوصل مركز ضياء بنسخة منه، موقفا حازما من الإساءة، وجاء فيه:

” وعقب ما نشر في وسائط التواصل الاجتماعي (الفيسبوك) على صفحة الأستاذة عضو هيئة التدريس بالكلية ذاتها، من قذف في حق شعبة الفلسفة والفكر الاسلامي والحضارة ومن خلاله الكلية بكل مكوناتها، اجتمع مكتب الشعبة بشكل استعجالي يومه الاثنين 5 ذي القعده 1440 الموافق ل 8 يوليوز 2019، واطلع أعضاؤه على بعض ما نشرته المعنيه بالأمر على حسابها بالفيس بوك من إساءة الى الشعبة ومكوناتها ، وبعد مناقشه الموضوع من كل جوانبه وانعكاساته على سير الدراسه بالكليه قرر ما يلي:

  • تدين بشدة هذا النوع من السلوكات المرفوضة التي تسيء الى الوسط الجامعي والمناخ الاكاديمي  السليم والنظيف الذي ينبغي أن يسود في الجامعة.
  • وقف جميع أنواع التعامل مع المعنية في كل ما يخص أعمال الشعبة و أنشطتها واختصاصاتها.
  • رفع الأمر الى مجلس الكليه والمطالبه بانعقاده بشكل استعجالي لاتخاذ القرار المناسب في هذه النازلة.

وقد وقع هذا البيان أعضاء مكتب شعبة الفلسفة:  عبد العزيز رحموني، محمد زين العابدين الحسيني، مصطفى بوجمعة، عبد الغني يحياوي، أحمد الفراك، أحمد مونة، يوسف بنلمهدي.

فضيحة أكاديمية وأخلاقية بكلية أصول الدين 

الاطلاع على البيان 

تعليقات