حلقة نقاشية افتراضية: تعليم اللغة أثناء جائحة فيروس كورونا- كوفيد-19

حلقة نقاشية افتراضية: تعليم اللغة أثناء جائحة فيروس كورونا- كوفيد-19

بحضور أكثر من 150 عضو هيئة تدريس حول العالم، عقد البرنامج التأسيسي بعمادة الدراسات العامة في جامعة قطر بالتعاون مع مركز التميُّز في التعليم والتعلُّم حلقة نقاشية نُظمت عن بُعد عبر منصَّة ويبكس WebEx، وجاءت بعنوان: (تعليم اللغة أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19)، وذلك يوم الأحد، 5 يوليو 2020، وبمشاركة مجموعةٍ من الخُبراء التربويين من قطر وكندا والولايات المتحدة الأمريكية.

هدفت الفعالية إلى تبادل الخبرات بين البرامج التعليمية في تدريس اللغة وتسليط الضوء على ما يواجه تعليم اللغة من تحديات في ظل تفشي فيروس كورونا كوفيد – 19، ومناقشة آثار هذه التحديات والحلول المعاصرة على مستقبل التعليم على المستوى العالمي، وجمعت الفعالية ما يُقارب 150 من الأكاديميين اللغويين في الجامعات ومراكز اللغة في العالم.

وفي تصريحٍ له، قال الدكتور حزام العوّة، مدير البرنامج التأسيسي: “تأتي أهميَّة عقد هذه الحلقة النقاشية من منطلق حرص البرنامج التأسيسي على أن يكون هناك مشاركة لرؤى برامج اللغة حول العالم ومناقشة المبادرات المتَّخذة والاستراتيجيات المُستخدمة من قبل مديري البرامج التعليمية ومعلمي اللغة، ومنسقي المقررات اللغوية والتي تهدف في مجملها إلى تطوير خُطط الطوارئ لمواجهة التحديات التي يشكلها الوباء على سير العملية التعليمية بالنسبة لطلابنا وطالباتنا من حيث اكتسابهم للمهارات اللغوية أو كيفية استخدامهم للمهارات اللغوية المكتسبة في تحصيل المواد العلمية والطبية وغيرها من التخصصات”. وأضاف د. العوة: “أشكر مركز التميُّز في التعليم والتعلُّم على التعاون الفعّال في تنظيم هذا الحدث، ونحن بصدد تنظيم العديد من هذه الفعاليات بالشراكة مع المركز”.

ومن جهته، قال الدكتور حسام الضامن، مدير مركز التميُّز في التعليم والتعلُّم: “يسر مركز التميز في التعليم والتعلُّم أن يقيم هذه الشراكة الهامة مع عمادة الدراسات العامة عبر البرنامج التأسيسي المعروف بجودته المثالية في التدريس والتعلُّم. ويكتسب هذا الحدث أهمية خاصة لأنه يتعامل مع تعليم اللغة، وهو مجال يتطلب في كثير من الأحيان الاتصال والمشاركة المستمرة”. وأضاف: “إن انعكاس آراء الخبراء حول تجربتهم سيكون مفيدًا لمعلمي اللغة، وكذلك الآخرين من مختلف التخصصات في جامعة قطر والمؤسسات التعليمية الأخرى في جميع أنحاء العالم”.

وفي تعليق للدكتور محمد المناصرة، رئيس قسم اللغة الإنجليزية بالبرنامج التأسيسي قال فيه: “إن عقد مثل هذه الحلقات النقاشية يُثري المعلومات لدى أعضاء هيئة التدريس ويساعد على معرفة نقاط القوة، وأيضًا المناطق التي يجب التركيز على تطويرها، سواءً على مستوى المنهج أو التطوير الوظيفي لأعضاء هيئة التدريس وتوفر معرفة الإِمكانات في ظل هذه الظروف”.

تناولت الحلقة النقاشية التحديات التي يفرضها تفشي فيروس كوفيد – 19 على تعليم اللغة والاستراتيجيات التي تم استخدامها للتعامل مع تحديات الوضع الراهن وآلية الانتقال إلى التعليم عبر الإنترنت، وتقييم سير عمل هذه الآلية والآثار المستقبلية للتعليم عبر الإنترنت في الفصول الدراسية والبرامج التعليمية والمستويات الميدانية، حيث قام بمناقشتها كلٌ من: الأستاذ كاشــف رضا، محاضر لغة إنجليزية بالبرنامج التأسيسي بعمادة الدراسات العامة بجامعة قطر، والدكتور ميك كنـج رئيس البرنامج التأسيسي للغة الإنجليزية بكلية المجتمع في قطر، والدكتور دودلي رينولدز أستاذ تدريس لغة إنجليزية بجامعة كارنيجي ميلون في قطر، والدكتور شاهد إبـرار الحسن أستاذ ومنسق مقرر بجامعة يوركفل بكندا وأستاذ زائر بجامعة ساوث إيست بالصين. واختتمت فقرات الحلقة النقاشية بفقرة أجاب فيها الخُبراء التربويين على مختلف أسئلة واستفسارات الحاضرين حول تعليم اللغة في ظل الظروف الراهنة.

الجدير بالذكر أن البرنامج التأسيسي في عمادة الدراسات العامة بجامعة قطر أطلق العديد من فعاليات التطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس عن بُعد عبر منصّات التفاعل الإلكترونية كإجراء احترازي لمنع تفشي فيروس كورونا (كوفيد – 19).

تعليقات