جامعة حمد بن خليفة ترعى مؤتمر العلوم والتكنولوجيا

الدوحة، 10 أبريل 2019

تُشارك جامعة حمد بن خليفة في “مؤتمر العلوم والتكنولوجيا 2019″، الذي ينظمه معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا خلال الفترة 19-21 أبريل 2019 بمركز سامبرج للمؤتمرات في الولايات المتحدة، تحت عنوان “تخيّل المستقبل: مدن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”.

واستأنفت رابطة الطلاب العرب في المعهد الفعالية عام 2018 بعد توفقها، بهدف تكوين شبكة عالمية من الطلاب ورواد الأعمال والباحثين والمبتكرين المهتمين باستخدام العلوم والتكنولوجيا من أجل التصدي للتحديات ذات الصلة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويمثّل كل من معهد قطر لبحوث الحوسبة وكلية العلوم والهندسة جامعة حمد بن خليفة، الراعي الذهبي لفعالية هذا العام، حيث ستتوفر للمشاركين، من خلفيات متنوعة، فرصة التعاون لإيجاد حلول لتحديات الابتكار والبنية التحتية والطاقة التي تواجه المنطقة، واستكشاف القدرات الكامنة وغير المستغلة في العالم العربي.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور أحمد المقرمد، المدير التنفيذي لمعهد قطر لبحوث الحوسبة: “يُشارك معهد قطر لبحوث الحوسبة في هذا المؤتمر بهدف تحديد الإمكانيات التقنية التي لم يتم أخذها بعين الاعتبار من قبل. ويُعد تطبيق هذه التقنيات في إطار متطلبات المنطقة، وتمكين أجيال شابة وكفوءة، في غاية الأهمية من أجل تحقيق الاستدامة. ولا شك بأن هذا المؤتمر يقربنا أكثر لتحقيق هذا الهدف”.

من جهته، علّق الدكتور منير حمدي، عميد كلية العلوم والهندسة، قائلاً: “نحن فخورون بتواجد كلية العلوم والهندسة ضمن هذه المنصة الدولية، التي تستقطب الأشخاص والمؤسسات ذوي الاهتمامات المشتركة، والساعين لإحداث تأثير إيجابي في المنطقة. وتهدف الفعالية إلى تسريع تطوير الابتكارات التكنولوجية التي تسمح بإيجاد الحلول التي تواكب متطلبات عصرنا، ونشرها وتطبيقها، ولا شك بأن مساهمة جامعة حمد بن خليفة ستترك بصمات راسخة في هذا الاتجاه”.

وتشمل الفعالية الممتدة على مدار ثلاثة أيام سلسلة من جلسات النقاش، والأسئلة والأجوبة، ومعرض للابتكار يستعرض المشروعات البحثية والشركات الناشئة، ومحادثات العلوم والتكنولوجيا التي تسلط الضوء على المشروعات والأفكار المبدعة التي يعمل عليها المبتكرون العرب الآن.

وعلى هامش المؤتمر، ستدور فعاليات مسابقة IDEAthon التي سوف تشهد قيام المشاركين بالعمل ضمن فرق لتطوير حلول لتحديات تم تحديدها مسبقاً في مجالات البنية التحتية والطاقة، وتعاني منها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وترتكز جامعة حمد بن خليفة على قيّم الابتكار التي من شأنها إيجاد الحلول الناجعة للتحديات الملحّة التي تواجهها دولة قطر والمنطقة. وتعمل الجامعة باستمرار على تفعيل التعاون والتآزر مع شركاء محليين وعالميين مرموقين من أجل تبادل المعرفة وتحقيق الأهداف المشتركة.

لمزيد من المعلومات حول مؤتمر العلوم والتكنولوجيا 2019، يُرجى زيارة: www.scitech.mit.edu

تعليقات