الملتقى الدولي التاسع حول التهديدات الأمنية الحدودية الجديدة في منطقة المغرب العربي

أشرف مدير جامعة الشهيد حمة لخضر البروفيسور عمر فرحاتي يوم الأربعاء 30جانفي 2019 على افتتاح فعاليات الملتقى الدولي الثاني حول التهديدات الأمنية الحدودية الجديدة في منطقة الغرب العربي بقاعة المحاضرات الكبرى المرحوم أبو القاسم سعد الله، الملتقى الذي تنظمه كلية الحقوق والعلوم السياسية بالاشتراك مع مخبر السياسات العامة وتحسين الخدمة العمومية في الجزائر ،تحضره شخصيات رسمية وأكاديمية مميزة يتقدمهم أ.د سعيد مقدم الأمين العام للمجلس الاستشاري لاتحاد المغرب العربي وأ.د عبد الرزاق زوينة عضو سلطة ضبط السمعي البصري وأساتذة من مختلف الجامعات والاختصاصات العلمية .

مدير الجامعة في كلمة الافتتاح التي كانت بمثابة محاضرة افتتاحية حول الموضوع أكد على أهمية الموضوع وشخص طبيعة التهديدات الأمنية الجديدة التي تهدد المنطقة من الإرهاب والجريمة المنظمة إلى الأبعاد البيئية للقضية ،كما أبرز مدير الجامعة أساليب معالجة والتصدي للتهديدات سواء السياسية أو الأمنية والفكرية والاقتصادية والقانونية والاجتماعية على اعتبار أن هذه التهديدات مركبة ومختلفة .

من جهته عميد الكلية البروفيسور المكي دراجي عرض في كلمته إشكالية الموضوع وأهم المحاور وعمل اللجان العلمية والتنظيمية. وبعد الإعلان الرسمي عن الافتتاح انطلقت الجلسات العلمية للملتقى وأولاها كانت برئاسة أ.د عبد الرزاق زوينة.

كما أشرف نائب مدير الجامعة للعلاقات الخارجية البروفيسور الحبيب قده يوم الخميس 31 جانفي 2019 على اختتام فعاليات الملتقى الدولي التاسع حول التهديدات الأمنية الحدودية الجديدة في منطقة المغرب العربي الذي احتضنت فعالياته قاعة المحاضرات الكبرى البروفيسور أبو القاسم سعد الله على مدار يومين طرحت فيها مداخلات علمية نشطها أساتذة من مختلف جامعات الوطن.

وقد أكد نائب مدير الجامعة البروفيسور الحبيب قده ممثلا عن مدير الجامعة البروفيسور عمر فرحاتي على أهمية وإستراتيجية موضوع من خلال المشاركات  المقدمة من قبل الأساتذة ليقدم شكره لكل المشاركين في فعاليات الملتقى كما دعا إلى ضرورة العمل بالتوصيات المقدمة من قبل الأساتذة الباحثين.

من جهته عميد الكلية د مكي دراجي قدم شكره لكل المساهمين في فعاليات الملتقى من حضور نوعي للأساتذة وطلبة الحقوق والعلوم السياسية الذين التزمو بمتابعة المداخلات العلمية للملتقى وموظفو الكلية دون أن ينسى رعاية مدير الجامعة البروفيسور عمر فرحاتي على أن يقدم الملتقى في نسخته العاشرة بداية الموسم القادم.

كما تمت قراءة التوصيات من قبل الأستاذ جديدي معراج والتي تمحورت حول ضرورة تعزيز التنسيق بين الدول المغاربية في المجال الأمني ومناطق الحدود والاستعمال الأمثل للوسائل التكنولوجية الحديثة.

تعليقات