المؤتمر الثالث لمركز زايد للعلوم الصحية للطب الجينومي واليوم الثالث والعشرين لمؤسسة الحلزون الذهبي لعلم الجينات الصيدلية

المؤتمر الثالث لمركز زايد للعلوم الصحية للطب الجينومي واليوم الثالث والعشرين لمؤسسة الحلزون الذهبي لعلم الجينات الصيدلية 

أكد الباحثون المشاركون في المؤتمر على أن مجال علم الجينوم الطبي تطور بسرعة مذهلة  و ذلك نتيجة التطور المذهل في تكنولوجيا الحديثة (المعروف باسم الجينوم)، التي ساعدت في فك تسلسل الآلاف من الجينومات البشرية ، وساعدت في فتح أفاق واسعه لتحليل مفصل و دقيق للمعلومات الوراثية للمرضى و توفير الرعاية الصحية المناسبة لهم، وكذلك تشخيص الأمراض الوراثية النادرة مثل دراسة تسلسل اﻹﻛﺴﻮم اﻟﻜﺎﻣﻞ Exome Sequencing (WES) على تحديد التغيرات في الحمض النووي للمرضى الذين يعانون من اضطرابات وراثية نادرة, وتشخيص أفضل للحالة المرضية و توفير خطة و استشارات وعلاجية للمريض. ولأن أكثر الأمراض الوراثية النادرة تبدأ في مرحلة مبكرة خلال مرحلة الطفولة، وبالتالي فإن الوقاية المبكرة باستخدام تقنيات الجيل الجديد للجينوم (NGS) تظمن حياة أفضل للمريض وعائلته.

جاء ذلك ضمن فعاليات المؤتمر الثالث لمركز زايد للعلوم الصحية للطب الجينومي واليوم الثالث والعشرين لمؤسسة الحلزون الذهبي لعلم الجينات الصيدلية” الذي نظمته كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات متزامناً مع فعاليات شهر الامارات للابتكار بحضور 200 من الخبراء والباحثين والأطباء وطلبة الجامعات، من المهتمين بعلوم الطب الجيني والجينات الصيدلية ، من كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات ،وجامعة الشارقة،  وجامعة رأس الخيمة للعلوم الصحية، وجامعة الخليج الطبية بعجمان، وأعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة والطلبة.

الأستاذ الدكتور عبدالرحيم نمار

وأوضح الأستاذ الدكتور عبدالرحيم نمار – مدير مركز زايد بن سلطان للعلوم الصحية بجامعة الإمارات، بأن المؤتمر يهدف إلى تعريف الحضور بعلم الطب الجينومي وتطبيقاته في العلاج الجيني من ناحية التركيب الدوائي الجيني، وقدم عرضاً تعريفيا شاملا حول تطبيقات الطب الجيني لمعالجة أنواع مختلفة من أمراض السرطان، وكذلك تطبيقات الطب الجينومي في مجال العلاج النفسي بدولة الإمارات ، بالإضافة إلى التعرف على أحدث فحوصات الجينوم باستخدام أحدث التكنولوجيا في عالم الجينات وتقنيات الجيل الجديد للجينوم (NGS) بالاضافة الى هذه التكنولوجيا الحديثة والخدمات التشخيصية  الاخرى كالكشف الكمي (quantitative PCR)، و الكشف الكيفي ( Classic PCR), والتسلسل النووي -طريقة سينجر (Sanger Sequencing) كجزء روتيني في الفحوصات الجينية الجزيئية.

أبحاث علمية في المؤتمر

عرضت أبحاث علمية في المؤتمر منها: مشروع مبادرة جينوم دولة اليونان (اذهب إلى اليونان)، والتطورات الجديدة  في مجال علاج السرطان بفعالية، استخدام الجيل القادم في التعرف على  الأعراض التشخيصية للأمراض المعقدة المزمنة، والعلاج الجيني في دولة الإمارات العربية المتحدة، واضطرابات الجين المفرد: توضيح آليات المرض للكشف عن أهداف علاجية جديدة، “إطار اعتماد علم الصيدلة الجيني من قبل الصيادلة في دولة الإمارات العربية المتحدة كما قدمت  أوراق عمل بحثية حول  ممارسة  علم الصيدلة الجيني وتحليله وفق منظومة الـ SWOT ، وعلم  الأدوية الوراثي للجميع وسرطان الثدي في دولة الإمارات العربية.  وعرض أحدث التطورات في مجال علم الأدوية وعلم الجينوم بهدف تحسين فهم المشاركين لهذه المجالات سريعة التطور والمساعدة في تنفيذها في العيادة وكذلك نظام التعليم العالي، من أخصائيو الرعاية الصحية الأطباء التقنيين الصيادلة والممرضات وكذلك الباحثين وطلاب الدراسات العليا والطب.

تعليقات