الباحث محمد الغرضوف يصدر كتابا بعنوان: سؤال الشرعية في الدولة الموحدية، مساهمة في بناء نموذج معرفي تفسيري

صدر للباحث المغربي الدكتور محمد الغرضوف، عن دار إفريقيا الشرق، كتاب بعنوان: سؤال الشرعية في الدولة الموحدية، مساهمة في بناء نموذج معرفي تفسيري. يتناول الكتاب بالتحليل والنقد مفاهيم الشرعية والمشروعية والشرعنة، وعلاقتها بالسلطة.

عديدة تلك المدارس الفكرية في التاريخ الإسلامي التي نظرت للشأن السياسي و بالضبط لإشكالية السلطة، حيث تباينت أطروحاتها حول هذا الموضوع بين المشرعن لهذه السلطة أو تلك، أو الرافض لشرعية تلك السلطة أو تلك، كما تباينت الاطروحات حول نظرية الشرعية بين الفكر الإسلامي ونظيره الغربي خاصة على مستويات المصادر والآليات والايديولوجيات المؤسسة لمفهومها؛ لهذا حاولت هذه الدراسة من خلال المنهج المقارن رصد هذه المفردات وسعت لبناء نموذج معرفي في مفهومها لتكون نظرية قابلة للقياس والتطبيق فيما يرتبط بقراءة وتفسير تطور الدول وفهم تجلياتها المعاصرة.

ويعتبر الحديث عن شرعية الدولة الموحدية باعتباره نموذجا تاريخيا إسلاميا نشأ في الغرب الإسلامي: محاولة لتوظيف جملة المفاهيم النظرية السابقة ذكرها في موضوع الشرعية السياسية ليعمل بها إجرائيا و تطبيقيا على أحد النماذج التاريخية التي كان لها تأثير بين في التاريخ السياسي للمغرب خصوصا، والعالم الإسلامي عموما. إذن فهي حلقات متراصة يفضي بعضها إلى البعض، والمقصود في هذه الدراسة الموجزة تقديم صورة نظرية ذات بعد مرجعي (=أي نموذج معرفي تفسيري paradigme ) في التحليل السياسي لبعض جوانب الدولة الإسلامية من خلال الرؤية النظرية والنموذج التطبيقي.

وجاءت محاور هذه الدراسة على الشكل التالي:

أولا- سؤال الشرعية- دراسة نظرية من أجل بناء نموذج معرفي تفسيري للمفهوم: وناقشت مباحثه مفهوم الشرعية في اللغة والاصطلاح السياسي والفكر السياسي الاسلامي، وفككت مصادرها في المنظومتين الاسلامية والغربية ومجمل مفردات الايديولوجيات المؤسسة لإطارها المرجعي.

ثانيا—سؤال الشرعية في الدولة الموحدية: وناقشت مباحثه “مشروعية” هذه الدولة من حيث المصادر والآليات والايديولوجية المؤسسة لها وفق النموذج المعرفي المؤسس في الفصل الأول،كما ناقشت “شرعنتها” على المستوى السياسي والاجتماعي والاقتصادي والديني.

تعليقات