نظرات في لغويات إدوارد سابير(ت1939م )

المُلَخْصُ:

سعى اكتشاف اللغة السنسكريتية علماء أوربا إلى الاعتماد على المنهج الوصفي والمقارن والتاريخي ؛ لمعرفة أسرار اللغات الأوربية وموازنتها مع اللغات الأخرى ، ومن طليعة هؤلاء العلماء عالم الاجتماع ادوارد سابير الذي كانت له نظرات في دراسة اللغة من خلال اعتماده آراء ممن سبقه في المنهج الوصفي  البعيد عن التحليل والمنطق في القاعدة اللغوية . كذلك انطلق سابير من علم الاجتماع ؛ لتوكيد أنَّ اللغة ولدت في المجتمع من خلال عادات وتقاليد الناس ، وأنَّ فكر الإنسان هو الذي يعبر عن اللغة ؛ لأنَّ شخصية الإنسان تكمن في لغته ، وأنَّ اللغة في طبيعتها غريزة إنسانية تعبر عما يجول في داخله .

وأضاف سابير أنَّ لغات العالم عبارة عن أنماط لغوية ، أى أنَّ مجتمعات العالم تشترك في العادات والتقاليد والأعراف فعلى هذا الناس يفهمون بعضهم بعضا ، وتطرق أيضا إلى عنصر من عناصر التداولية ألا وهو المراتب الحجاجية وهي استخدام الحجج للإقناع وإثبات الحجة لدى أصحاب المناقشة .

 إنَّ دراسات جهود المستشرقين في اللغة تفتح لنا آفاقاً من المعرفة والعلوم ، وإنْ كان أصلها عربي ولكنهم طوروها وطبقوها على لغاتهم على الرغم من ضعفها ، وحريا بنا أنْ نطبقها على لغتنا العربية ، وهي أوسع لغات العالم .

إنَّ دراسة علم الاجتماع في اللغة يعطينا تصوراً واضحاً عن تطور اللغات في بقاع الأرض بعد طوفان النبي نوح عليه الصلاة والسلام فكل مجموعة من البشر قد أوجدوا لهم لغة خاصة معتمدين بذلك على عاداتهم وتقاليدهم ، ومن هنا تطورت ألفاظ اللغة عبر العالم مشكلة نسيجاً جديداً متطوراً عبر العصور .

الاطلاع على الورقة البحثية

تعليقات