مفهوم الجريمة المنظمة دوليا ووطنيا

 محمد بن عمارة – الجزائر

خضع مصطلح الجريمة المنظمة لاهتمامات الباحثين المهتمين بالموضوع، إذ سال الكثير من الحبر في سبيل ضبطه وإبراز خصائصه، فالبعض يراه من خلال فكرة التنظيم ويقصد به الترتيب والتنسيق بين أعضاء داخل بنيان و هيكل شامل وكامل هدفه القيام بعمال إجرامية، يخضع لجميع لنظام سلطوي تحت رئاسة زعيم، والبعض الأخر يراه من خلال عدد الأعضاء إذ يرى هؤلاء أن الجريمة المنظمة يقوم بها عدد من الأعضاء يفوق 3 فأكثر منهم المشرع الايطالي، ومنهم من لم يضع عددا معينا فقط توفر نية إجرام جماعية كالمشرع الفرنسي والألماني.

في حين يرى آخرون أن مفهوم الجريمة المنظمة يخضع لمعيار الاستمرارية و الدوام أي اتفاق بين أشخاص بشكل دائم على ارتكاب جرائم بهدف جمع ثروة أو تحقيق هدف ما. كما يرى جانب هام من الفقه أن الاهتمام في ضبط تعريف الجريمة المنظمة يجب أن يعتمد على السلوك الإجرامي لا الفعل المجرم ذاته كما هو الحال في الجرائم التقليدية (1) . اختلف الفقه في تعريف الجريمة المنظمة دوليا ووطنيا، و لم يتم التوصل إلى تعريف جامع مانع ، و هذا راجع لعدة عوامل سياسية منها و اجتماعية و ثقافية. و لهذا رأينا أن نسلط الضوء على مختلف التعاريف التي وردت بشان الجريمة المنظمة من الشرطة الدولية إلى الاتحاد الأوروبي إلى الرابطة الدولية للقانون الجنائي، إلى القانون الجزائري. و عليه نقسم بحثنا إلى محورين نتطرق في المحور الأول إلى خصائص الجريمة المنظمة و في المحور الثاني تعريف الجريمة المنظمة دوليا و وطنيا ثم خاتمة نخلص من خلالها لنتائج البحث.

للاطلاع على الورقة البحثية

تعليقات