المؤتمر السنوي الحادي عشر لجمعية الشرق الأوسط لأبحاث السرطان

يعقد تجمع التخصصات الصحية في جامعة قطر بالتعاون مع كُلٍ من: جمعية الشرق الأوسط لأبحاث السرطان (MEACR) والجمعية القطرية للسرطان (QCS) مؤتمرًا عبر الإنترنت، ولمدة يوم واحد في 27 نوفمبر 2021، وذلك عبر منصة WebEx. من خلال هذا المؤتمر السنوي الذي يضم مجموعة من علماء الأورام والأطباء المختصين البارزين، يتم مناقشة مجموعة واسعة من الموضوعات المتعلقة بأبحاث السرطان، لا سيما في الشرق الأوسط.

علاوة على ذلك، يقدم هذا الحدث فرصة فريدة للمشاركين للحصول على 6 ساعات معتمدة من قبل برنامج التطوير المهني المستمر للعاملين في القطاع الصحي (CPD-HP) التابع للتجمع الصحي في جامعة قطر.

الجدير بالذكر أنَّ جمعية الشرق الأوسط لأبحاث السرطان (www.meacr.org) تأسست في عام 2009 من قبل الدكتور علاء الدين المصطفى الأستاذ في كلية الطب في جامعة قطر؛ بهدف تقديم منصة علمية للبحث والتعاون في مجال السرطان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. ولتحقيق هذا الهدف تقوم الجمعية بنشاطين رئيسيين، هما: مؤتمرات علمية سنوية تشمل كافة الاختصاصات المتعلقة بعلوم السرطان ومجلة Clinical Cancer Investigation Journal (www.ccij-online.org) وهي مجلة علمية محكمة ومجانية.

وفي تصريحٍ بها، قالت الأستاذة الدكتورة أسماء آل ثاني، نائب رئيس جامعة قطر للعلوم الطبية والصحية: “باسم تجمع التخصصات الصحية في جامعة قطر، يسعدني تقديم الدعم لـجمعية الشرق الأوسط لـجمعية الشرق الأوسط لأبحاث السرطان، حيث إن أهدافها في بناء الجسور العلمية في المنطقة تتوافق مع أهدافنا لنشر المعرفة في الجوانب الرئيسية المتعلقة بالصحة، وخاصة تلك المتعلقة بأمراض السرطان. ونأمل أن ينجح هذا الحدث في جذب العديد من المشاركين؛ لأنه يوفر فرصة فريدة للنمو المهني المعتمد في قطر”.

من جانبه، وأكد سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الجمعية القطرية للسرطان، حرص الجمعية على التعاون بين مختلف الأطراف محليا ودوليا وبشكل خاص تجمع التخصصات الصحية في جامعة قطر، ومواكبة التجارب والخبرات الدولية المرموقة لتطوير برامجها وخططها من خلال تبادل الأفكار والرؤى بين الخبراء من مختلف القطاعات والاهتمامات، وانعكاسات ذلك على تطوير مجال التوعية بمرض السرطان وتقديم أفضل السبل والخدمات من خلال الاطلاع على كل ما هو جديد في هذا المجال. وأشار سعادته أن الجمعية لا تدخر جهدا في تحقيق رؤيتها لتكون منصة الشراكة المجتمعية لجعل قطر رائدة في مجال الوقاية من السرطان وتخفيف آثاره.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور علاء الدين المصطفى، وهو أستاذ في كلية الطب، وعضو في تجمع التخصصات الصحية في جامعة قطر: “نتطلع إلى رؤية أكبر عدد ممكن من الأشخاص في كل مؤتمر سنوي لجمعيتنا، وذلك لأن منظمتنا غير ربحية وتسعى جاهدة لنشر أحدث النتائج في مجال أبحاث السرطان، مما يجعل نجاحنا مرتبطا بزيادة أعضاء جمعيتنا من علماء وأطباء السرطان. وأحب أن أنوه بأننا نهدف حاليًا إلى تنمية أنشطتنا من خلال إنشاء منصة تعليمية مجانية على الإنترنت يمكنها تلبية الاحتياجات الحالية والمساعدة في دفع الإنتاج العلمي ونشره في منطقتنا والتي نأمل أن تكون جاهزة بحلول العام المقبل”.

الجدير بالذكر، أنه للحصول على المزيد من المعلومات والتسجيل للمؤتمر، يرجى زيارة موقع المؤتمر على هذا الرابط .

تعليقات