المؤتمر الخامس لريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية

قئة المقال:تقارير

نظمت جامعة قطر بالتعاون مع المعهد العربي للتخطيط – الكويت المؤتمر السنوي لريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية، حيث يُعد واحدًا من المؤتمرات الرائدة لريادة الأعمال في الشرق الأوسط، فهو حلقة وصل للعلماء والممارسين المهتمين بأبحاث وتدريس وممارسة ريادة الأعمال. ويهدف المؤتمر الذي عقد على مدار ثلاثة أيام في فندق ويندام بلاس باي، إلى توفير منتدى لتبادل الأفكار والخبرات للنهوض وتطوير أبحاث ريادة الأعمال في المنطقة. كما تمثلت أهداف المؤتمر في تعزيز التعاون البحثي بين جميع المشاركين في مجال ريادة الأعمال والابتكار؛ وتطوير سياسات مستدامة تتصدى للتحديات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

وفي تصريح له بهذه المناسبة، قال د. عمر الأنصاري، نائب رئيس جامعة قطر للشؤون الأكاديمية:”يسرني التأكيد على أن جامعة قطر تولي اهتماما كبيرا بتعزيز ثقافة رواد الأعمال لدى جيل الشباب، وتنمية قدرات ومهارات رواد الأعمال والمبتكرين ودعم الأفكار البناءة والواعدة وتحويلها إلى مشروعات أعمال رائدة. ويتم كل ذلك في ظل استراتيجية للجامعة تركِّز على الابتكار وريادة الأعمال، ويتم تنفيذ هذه الاستراتيجية من خلال من العديد من البرامج الأكاديمية المتنوعة أو البرامج التطبيقية لدعم رواد الأعمال والمبتكرين والتي تنفذها الجامعة، حيث يسهم ذلك في بناء اقتصاد قوي ومتمكن قائم على ريادة الأعمال، يولي الابتكار اهتماما حقيقيا، يكون للشباب دورا هاما ومؤثرا في مثل هذه المنظومة الاقتصادية”.

من جانبه، قال أ.د. آدم فضل الله، عميد كلية الإدارة والاقتصاد بالإنابة:” لقد بدأت جامعة قطر ممثلة في كلية الإدارة والاقتصاد تنظيم هذا المؤتمر وبشكل سنوي منذ 2014، إلا أن الظروف التي مررنا بها جميعا نتيجة جائحة؛ قد حالت دون انتظام انعقاد المؤتمر سنويا في السنوات السابقة، ونحمد الله أن الأمور قد عادت تقريبا إلى ما كانت عليه قبل جائحة كورونا؛ مما شجعنا على عقد المؤتمر هذا العام”.

وأضاف ا.د. آدم: “ناقش المؤتمر على مدار يومين موضوع “ريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية” وذلك من خلال التركيز على التحول الرقمي الريادي، والذي انعكس في زيادة حجم الابتكارات في الفترة الأخيرة والتي تدعم التحول الرقمي في مختلف جوانب الحياة، حيث شمل التحول الرقمي في مجال التعليم ومجال الصحة والخدمات المالية وخدمات المطاعم والضيافة وغيرها من الخدمات، مما سيخلق العديد من فرص الأعمال والاستثمار في مجال التحول الرقمي، وإيجاد جيل جديد من رواد الاعمال المبتكرين”.

وبدوره، قال د. محمود عبداللطيف، مدير مركز ريادة الأعمال: “في ظل رؤية دولة قطر الوطنية 2030التي تستهدف إلى تحويل الاقتصاد القطري من اقتصاد تقليدي إلى اقتصاد قائم على المعرفة؛ فإن دور رواد الأعمال والمبتكرين يمثل أحد العوامل الأساسية لبناء اقتصاد قائم على المعرفة، ومن ثم تبرز أهمية المؤتمر في أنه يمثل أحد الأدوات الهامة لدعم التحول الرقمي والتحول لاقتصاد المعرفة، وذلك من خلال مختلف الموضوعات التي تم عرضها ومناقشتها وذلك بهدف إلقاء الضوء على أهمية التحول الرقمي الريادي ومناقشة الفرص المتاحة لرواد الأعمال والمبتكرين نحو دعم اقتصاد المعرفة والتعرف على التحديات التي قد تواجههم وتقديم توصيات بناءة لمتخذي القرار، وذلك لدعم الاستفادة من الفرص المتاحة، وإيجاد آليات للتغلب على التحديات التي تواجه رواد الأعمال والمبتكرين بصفة خاصة”.

وبدوره، أكد ا.د. إيهاب مقابلة، مدير مركز المشروعات الصغيرة والمتوسطة في المعهد العربي للتخطيط أنه في ظل رؤية دولة قطر الوطنية 2030 التي تستهدف إلى تحويل الاقتصاد القطري من اقتصاد تقليدي إلى اقتصاد قائم على المعرفة؛ فإن دور رواد الأعمال والمبتكرين يمثل أحد العوامل الأساسية لبناء اقتصاد قائم على المعرفة، ومن ثم تبرز أهمية المؤتمر في أنه يمثل إحدى الأدوات الهامة لدعم التحول الرقمي والتحول لاقتصاد المعرفة، وذلك من خلال مختلف الموضوعات التي سيتم عرضها ومناقشتها، وذلك بهدف إلقاء الضوء على أهمية التحول الرقمي الريادي ومناقشة الفرص المتاحة لرواد الأعمال والمبتكرين نحو دعم اقتصاد المعرفة، والتعرف على التحديات التي قد تواجههم وتقديم توصيات بناءة لمتخذي القرار، وذلك لدعم الاستفادة من الفرص المتاحة، وإيجاد آليات للتغلب على التحديات التي تواجه رواد الأعمال والمبتكرين بصفة خاصة.

من جانبه، قال فؤاد كرت، طالب في كلية التربية: “بدايةً نشكر جامعة قطر وكل من يقوم على المؤتمر السنوي حول ريادة الأعمال والتنمية الاقتصادية، فهي فرصة كبيرة جدا لجميع مجتمع جامعة قطر والمجتمع كافة بدولة قطر؛ لإكتساب وتطوير المزيد من الخبرات والمعلومات المتعلقة بريادة الأعمال في دولة قطر. كما تعرفنا على ريادة الأعمال ومكوناته، كيفية بناء المشاريع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة، والأخطاء الشائعة التي يقع فيها رواد الأعمال بشكل كبير في العالم، وغيرها الكثير مما يحتويه هذا المؤتمر الممتلئ بالزخم حول ريادة الأعمال حيث كانت هذه النسخة بعنوان التحول الرقمي الريادي”.

الجدير بالذكر أن المؤتمر هذا العام ناقش عدد من الموضوعات المرتبطة بالتحول الرقمي، وذلك من خلال عدد استضافة خبراء وباحثين من دولة قطر والدول العربية ومختلف دول للعالم، كما نظمت جلسات لمتحدثين رئيسين في مجال ريادة الأعمال والتحول الرقمي، السياسات الخاصة بها، وكذلك ضم المؤتمر عددًا من الحلقات النقاشية التي ناقشت التحول الرقمي الريادي ومنظومة ريادة الأعمال في قطر والدول العربية وغيرها من دول العالم، كذلك تم عرض أكثر من 50 ورقة بحثية لباحثين من مختلف دول العالم، حيث ناقشت هذه الأبحاث مختلف جوانب التحول الرقمي الريادي. وقد أسهمت تلك المناقشات والأبحاث التي تم عرضها في صياغة توصيات لمتخذي القرار؛ تسهم في تعزيز جهود الدولة نحو التحول الرقمي بصفة عامة وتطوير ريادة الأعمال والابتكار بصفة خاصة مما يساهم في بناء اقتصاد وطني مستدام قائم على المعرفة.

تعليقات