ندوة علمية دولية الوساطة الأسرية والاجتماعية: المأسسة والتقنين ورهانات التنزيل

رقم الفعالية79758
نوع الفعالية:--
تاريخ الفعالية من2020-04-08 الى 2020-04-09
فئة الفعالية
الموقع فاس, المغرب

ندوة علمية دولية الوساطة الأسرية والاجتماعية: المأسسة والتقنين ورهانات التنزيل

تاريخ انعقاد الندوة 8 و 9 أبريل 2020

الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف المرسل، محمد صلى الله عليه وسلم

السيــــاق العــــام:

عرف المجتمع الدولي بفعل التحولات الاجتماعية والاقتصادية والسوسيوثقافية،  نقلة استراتيجية في معالجة مختلف قضايا المنازعات سواء على مستوى القانون العام أو الخاص، من خلال تبني الوسائل البديلة لإنهاء الخلافات وجبر الأضرار، وتطويرها وتقنينها ومأسستها، وتجاوزمعوقات العدالة الكلاسيكية التي تعرفها الأنظمة القضائية عبر العالم.

ولما كانت النزاعات الأسرية والاجتماعية، من المجالات الحيوية التي تؤدي إلى اختلال نسق العلاقات الأسرية والسوسيواقتصادية، وتؤثر على الأداء التنموي للأفراد داخل الأسرة والمجتمع، عمدت كثير من دول العالم ـ منذ أواسط القرن الماضي ـ إلى إعادة إحياء وإعمال الوسائل البديلة لفض المنازعات الأسرية والاجتماعية، ليس فقط لأنها جزء من مكتسبات الحضارة الانسانية التي سبقت القضاء، ولكن أيضا لما أثبتته من نجاعة في تحقيق الاستقرار الأسري والسلم الاجتماعي .

ولا شك أن ما يعرفه المجتمع من تحولات بنيوية، و تعقد منظومة علائقه المختلفة، بسبب تنامي الخلافات والمنازعات بين أطرافه، أثر على تماسكه ووجوده القيمي وأدائه التنموي، وهو ما تظهره جملة من المؤشرات على المستويين الأسري والسوسيواقتصادي:

فعلى المستوى الأسري نسجل ما يلي:

       ارتفاع نسبة انحلال ميثاق الزوجية، استنادا إلى إحصائيات رسمية حيث بلغت مجموع حالات الطلاق بأنواعه :الرجعي والاتفاقي وقبل البناء، 25942 حالة ، معظمها يتعلق بالطلاق الاتفاقي بما يقدر: 17351، في حين ارتفعت معدلات حالات التطليق ومعظمها بسبب الشقاق من 33000 حالة سنة 2011 إلى أزيد من 49000 حالة تطليق سنة 2012، لتتراجع نسبيا إلى 46919 حالة تطليق سنة 2015.

        محدودية أو فشل مؤسسة الصلح الأسري: حيث لا تتجاوز نسب الإشهاد على الصلح في جميع قضايا الطلاق والتطليق عتبة 15% من مجموع القضايا المحكومة، ويرجع هذا التدني إلى عدة أسباب موضوعية منها: كثرة القضايا الرائجة، وقلة القضاة المتفرغين والمتخصصين في إدارة عمليات التفاوض وإصلاح ذات البين، وعدم وجود فضاءات ملائمة وغيرها، وأخرى ذاتية تتعلق بنفسية الزوجين والتدخل السلبي للأسرة.

       العنف الاقتصادي، ويظهر ذلك من خلال كثرة قضايا النفقة الرائجة بمحاكم المملكة وبقاء أزيد من 40 % منها بدون تنفيذ بسبب تهرب الملزمين بالإنفاق أو تماطلهم في الوفاء بالتزاماتهم المالية تجاه أسرهم.

       كثرة التوتر بين الأزواج المنفصلين بسبب قضايا الحضانة، وما تعرفه من صعوبات في زيارة المحضون أو استزارته، أو حرمان المحضون من حقه في السكن والتمدرس اللائقين والإضرار به معنويا ونفسيا وجسديا من قبل كل الأطراف المعنية بأمره.

       ازدياد حدة جرائم العنف ضد الأصول، والتي تصل أحيانا إلى القتل أو إحداث عاهات مستديمة بسبب التوتر في  العلاقات بين الآباء والأبناء واختلاف العقليات وتعاطي المخدرات والأقراص المهلوسة…

أما على المستوى السوسيواقتصادي ، فنسجل ما يلي:

       كون النزاعات المتعلقة بالعقار المحفظ وغير المحفظ والحقوق العينية والمنازعات المدنية المرتبطة بالحقوق الشخصية والالتزامات من أكثر النزاعات عرضا على القضاء.

       عدم تفعيل الإطار التوافقي لنظام الوساطة الاجتماعية بين “الهيئة الممثلة للبترونا” بالمغرب وبعض المركزيات النقابية، والتي من شأن تطبيقها  تسوية الخلافات بشكل ودي يسهم في استمرارية العلاقات التعاقدية بين أرباب العمل والأجراء، وفي نفس الوقت تخفيف الضغط عن المحاكم.

       كون النزاعات الفردية المتعلقة بعقود الشغل أو التدريب المهني أوالطرد التعسفي والتوقف عن أداء الأجور وما يترتب عنها من إضرابات عن العمل تؤثر على سير المقاولة ومناخ الأعمال والاستثمار.

       وجود تباين بين التشريعات الوطنية والدولية المرتبطة بقضايا الاقتصاد والاستثمار،  في فض النزاعات بين أطراف الاستثمار .

       كون القانون 05/08 الخاص بالتحكيم والوساطة الاتفاقية يطرح بعض الإشكالات الشكلية والموضوعية، تستدعي النظر وتعميق النقاش من أجل توفير بنية استثمارية صحية.

       قلة وعدم فاعلية مؤسسات الوساطة الاتفاقية في المجال الاقتصادي والتجاري بالمغرب، على الرغم من موقعه الاستراتيجي، وانفتاحه على الاقتصاد والتجارة الدوليين.

       كون النزاعات المختلفة داخل المؤسسات الجامعية تؤثر على التماسك والسلم الاجتماعي الجامعي.

وفي ظل هذه المؤشرات وغيرها، أضحى لزاما على المشرع المغربي تبني وسائل بديلة وفعالة لفض المنازعات الأسرية والسوسيواقتصادية؛ خاصة وأن التجارب الدولية الغربية والعربية، والخبرات المدنية الوطنية والمحلية، أظهرت أن آلية الوساطة من أنجع الوسائل التي  تؤلف وتوفق، وتعمق فلسفة التراضي وتخفف أعباء التقاضي .

ولفهم مبادئ الوساطة وأساسياتها وأنواعها ومجالاتها وخصائصها وعملياتها ومهاراتها، ولاستشراف أفق مأسسة الوساطة والإطار التشريعي والأدوار المنتظرة ، ورهانات تنزيلها، تنظم شعبة الفقه والتشريع والفروع المرتبطة بهما بشراكة مع ماستر الوساطة الأسرية والاجتماعية، ندوة علمية دولية في موضوع: الوساطة الأسرية والاجتماعية :المأسسة والتقنين ورهانات التنزيل.

الإطار المرجعي للندوة العلمية :

أولاـ المرجعية الدينية:

   استثمار ما أقرته الشريعة الإسلامية على مستوى مصادرها وفقهها ومقاصدها.

ثانياـ المرجعية القانونية الدولية:

الاتفاقيات الدولية وفق المقتضيات المنصوص عليها في الدستور المغربي ولا سيما تلك التي تتبنى آلية الوساطة، ضمن خيارات الوسائل البديلة لفض المنازعات.

ثالثاـ المرجعية القانونية الوطنية:

       الخطب الملكية السامية، لاسيما التي تؤكد على ضرورة إعمال الوسائل البديلة كالوساطة والتحكيم والصلح”.
       الدستور المغربي لسنة2011.
       مدونة الأسرة .
       مدونة الشغل .
       قانون المسطرة المدنية…
       توصيات ميثاق إصلاح منظومة العدالة 2013م.

أسئلة الندوة:

       ما هي المبادئ الأساسية المؤطرة للوساطة في المجالين الأسري والسوسيواقتصادي؟
       ما هي أبرز المدارس القانونية والواقعية في مجال الوساطة؟
       كيف يمكن مأسسة وتقنين الوساطة الأسرية والسوسيواقتصادية في الواقع المغربي في ضوء المناهج المختلفة لتنظيم الوساطة؟
       ما هي الآليات والهياكل الكفيلة بتنزيل الوساطة في الواقع الأسري والسوسيواقتصادي المغربي؟
       أي دور لجمعيات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية في مأسسة الوساطة؟
       ما هي عوامل النجاح التي ينبغي إقرارها والعوائق التي ينبغي تجنبها؟
       كيف يمكن للجامعة أن تسهم في تفعيل وبلورة صيغ متطورة للوساطة؟

أهداف الندوة :

1 ـ تحرير المفاهيم والحقل الدلالي المرتبط بآليات حل النزاعات الأسرية والاجتماعية.
2 ـ التعرف على المرجعيات الدولية والوطنية المؤطرة والمنظمة للوساطة الأسرية والاجتماعية.
3 ـ التعريف بدور الجامعة المغربية في تكوين الوسطاء وإعدادهم للممارسة المهنية.
4 ـ رصد بعض التجارب المقارنة في مأسسة وتقنين الوساطة في المجالين الأسري والاجتماعي.
5 ـ رصد الإشكاليات الشرعية والقانونية والواقعية لمأسسة وتقنين الوساطة الأسرية والاجتماعية
بالمغرب.

محاور الندوة :

المحور الأول: المقاربة النظرية والمعرفية للوساطة الأسرية والاجتماعية:
1 ـ  الحقل الدلالي لمختلف مفاهيم الوساطة الأسرية والاجتماعية.
2 ـ التطور التاريخي والمعرفي للوساطة الأسرية والاجتماعية..
3 ـ  أنواع وخصائص ومميزات ومجالات الوساطة .

المحور الثاني: المقاربة المرجعية للوساطة الأسرية والاجتماعية:

1ـ المرجعية الدينية: القرآن الكريم والسنة النبوية والاجتهاد الفقهي والمقاصدي..
2 ـ المرجعية السوسيوثقافية:علم الاجتماع، علم النفس، الأنتروبولوجيا…
3 ـ المرجعية القانونية والتشريعية الدولية والوطنية.
4 ـ المرجعية العلمية والأكاديمية.

المحور الثالث: التجارب العربية والدولية والوطنية في الوساطة الأسرية والاجتماعية:

1 ـ التجارب العربية والإسلامية .
2 ـ التجارب الغربية .
3 ـ التجارب المغربية :الرسمية والمدنية .

المحور الرابع: تقنين ومأسسة الوساطة الأسرية والاجتماعية في المغرب:   الواقع والآفاق

1 ـ تقييم مؤسسة الصلح الأسري في العمل القضائي المغربي.
2 ـ رهانات إدماج الوساطة الأسرية والاجتماعية في النظامين التشريعي والقضائي المغربي .
3ـ  تحديد المعايير الخاصة بممارسة الوساطة وإجراءات ضمان الجودة.
4 ـ  تكوين الوسطاء ومعايير الوساطة.

مواعيد هامة:

–       من 15 يناير إلى 05 فبراير تلقي الملخصات.
–       الرد على المشاركين في أجل أقصاه 10 فبراير 2020.
–       آخر أجل لإرسال البحوث كاملة: 10 مارس 2020.
–       موعد انعقاد الندوة: سيحدد لاحقا (8 و9 أبريل 2020).

شروط المشاركة:

–       أن يندرج الموضوع ضمن أحد محاور الندوة.
–       أن يرفق الملخص بسيرة ذاتية للمشاركة.
–       ألا يزيد عدد صفحات الموضوع المقدم على 25 صفحة.
–       الخط المعتمد simplified arabic  حجم 14 في المتن و12 في الهوامش.

ملاحظات هامة:

–       لا توجد رسوم للمشاركة.
–       مصاريف الإيواء والإطعام تتحملها الجهة المنظمة.
–       مصاريف السفر والتنقل يتحملها المشارك.

الجهة المنظمة:

شعبة الفقه والتشريع والفروع المرتبطة بهما (كلية الشريعة فاس – المغرب) بتنسيق مع ماستر الوساطة الأسرية والاجتماعية، وبشراكة مع المنتدى المغربي للوساطة الأسرية بالرباط.

المشاركة في الندوة:

[contact-form-7 id=”80133″ title=”ندوة علمية دولية الوساطة الأسرية والاجتماعية: المأسسة والتقنين ورهانات التنزيل”]

فعاليات حسب الفئة

  • جامعة الإسكندرية|
  • من 2023-03-10 الى2023-03-11 |

المؤتمر الدولي حول نساء العالم: الأدب واللغة والترجمة

تدعوكم كلية التربية ، جامعة الإسكندرية ، مصر بحرارة لحضور مؤتمرها الدولي حول "نساء العالم: الأدب واللغة والترجمة". إنه مؤتمر…

  • جامعة القاهرة|
  • من 2022-12-31 الى2022-12-31 |

جوائز الدولة التشجيعية والتفوق المقدمة من المجلس الأعلى للثقافة لعام 2022

يعــــلن المجـــلس الأعــــلى للثقـــافة عن بدء التقدم لجوائز الدولة التشجيعية والتفوق لعام 2022 والفـــروع والموضـــوعات التي يجــري التقــدم لها وذلك…

  • جامعة القاهرة|
  • من 2022-12-31 الى2022-12-31 |

جوائز الدولة التشجيعية والتفوق المقدمة من المجلس الأعلى للثقافة لعام 2022

يعــــلن المجـــلس الأعــــلى للثقـــافة عن بدء التقدم لجوائز الدولة التشجيعية والتفوق لعام 2022 والفـــروع والموضـــوعات التي يجــري التقــدم لها وذلك…

فعاليات حسب الموقع

  • مركز روافد للدراسات والأبحاث في حضارة المغرب وتراث المتوسط|
  • من 2022-10-14 الى2022-10-16 |

الورشة الدولية الثالثة في علم المخطوط والنشر النقدي للنصوص؛ المخطوطات مجهولة المؤلف في التراث العربي

الورشة الدولية الثالثة في علم المخطوط والنشر النقدي للنصوص؛ المخطوطات مجهولة المؤلف في التراث العربي المنظم:  مركز روافد للدراسات والأبحاث في…

تعليقات