ندوة علمية دولية الخطأ والغلط

رقم الفعالية78216
نوع الفعالية:--
تاريخ الفعالية من2020-04-16 الى 2020-04-18
فئة الفعالية
الموقع القيروان, تونس

ندوة علمية دولية الخطأ والغلط

الورقة العلمية للندوة:

قد لا يكون ” الخطأ” شأنا إنسانيا صرفا، إلا بقدر رسوخ الاعتقاد في هشاشة (Fragilité) الإنسان من جهة الوضع واستتباب القناعة في تناهويته (Finitude) من جهة الكيان، غير أن الاطمئنان إلى ذلك الاعتقاد و مسايرة تلك القناعة من شأنه أن يُوقعنا في “خطإ إساءة تقدير الخطإ”، إذ ما كان للإنسان  أن يدرك هشاشة وضعه أو أن يعي تناهوية كيانه وأن يسعى ، ما استطاع إلى ذلك سبيلا ، إلى خلق تعابير  ثقافية  مختلفة و إنشاء رؤى متنوعة للعالم بسطا للنّفوذ اقتدارًا و تجاوزا للوضع امتدادًا ، لولا أنه كائن الخطإ.

من أجل ذلك كان الاعتبار القاضي بإنسانية الخطإ أمارة دالة على الهشاشة والتناهوية وموطئة السبيل إلى الخلود والعظمة في آن. ولعلّ في ذلك ما يدفع بالنّظر و البحث إلى حدودهما القصوى استشكالا للوضع الذي هو عليه و للمستطاع الذي يسعى إليه.

ولكن أن يكون الإنسان كائن الخطإ وضعا و كيانا ،فإن ذلك لا يسوّغ مطلق الاعتقاد في قدريته كما لو أنّه بمنآى عن إرادته و  مشيئته ، إذ الأمر يتعلّق بالفعل الإنساني في التاريخ باعتباره كائن زمني .

فالإنسان يأتي الخطأ و يقع في الغلط عن غفلة وجهل أو عن قصد ووعي وهو بذلك يكون خطّاء و يكون الخطأ شأن فعله ما أخذنا بالاعتبار خاصيتي الإرادة و الزمنية من جهة و اعتبار مسار تجربته الفكرية و المعرفية و السلوكية تصويبا للأخطاء و اتقاء للغلط من جهة أخرى،  إلى الحدّ الذي يُرفع فيه الخطأ إلى مقام المعيار الذي نحدّد بحسبه سبيل  الحقيقة و الصواب معرفيا، و يرفع فيه”الغلط” إلى مقام العبرة تنبيها على ما يجب اجتنابه و حذره.

فلإنسان خطّاء لأنّه فعّال وهو كائن العبرة لأنه يغلط. ولكن هل أن التمييز بين الخطإ والغلط على هذا القدر من اليسر والوضوح حتى نعقد الأوّل على الفعل وندرج الثاني في دائرة الاعتبار كما لو أن الأمر يتعلق بمجرّد التمييز بين المجال النّظري والمجال العملي؟ أليس الاعتبار ضربا من ضروب الفعل؟ أفلا يمكن أن يكون الغلط شأنا معرفيا ويكون الخطأ أمرا عمليا (أخطاء قاتلة)؟ ألا يستوجب ذلك بعض النّظر والتدقيق من بعد بحث وتحقيق؟

وحين نسعى إلى الاستئناس باللّسان العربي طلبا للوضوح والتميّز من خلال البحث عن لطيف الفوارق بين الخطأ والغلط، ازداد علينا الأمر غموضا والتباسا ولعلّ الأبيات الشعرية، التي يوردها لسان العرب في هذا السياق الذي نحن به، خير دليل على ذلك:
-“سامِحْ أخاكَ إذا خلَطْ … منهُ الإصابَةَ بالغلَطْ “/”غلطَ الطبيبُ عليَّ غلطةَ موردٍ … عجزتْ محالته عن الإِصدارِ “/”جامعُ العلمِ تراهُ أبداً … غيرَ ذي حفظٍ ولكن ذا غلطْ”.

ولمّا كان الغلط، عند العرب، واقع في الحساب وفي المنطق وفي الحكم وفي الكتابة، فإنّ ذلك لا يسوّغ الاعتقاد في اقتصاره على المجال النّظري والمعرفي مادام مضمون هذه الأبيات يفتح الغلط على مجال الممارسة والعمل. وسواء تعلّق الأمر بالخطإ أو بالغلط ، فإنّنا لا نكاد نستشعر لمح فرق بينهما دلالةً و سياقًا  في مستوى هذا اللسان لولا أن يفنّد ذلك بحث عميق أو تدبير دقيق .

ولكن في مقابل ذلك قد نجد في غير اللّسان العربي تمييزا لغويا بين الخطإ و الغلط .فالخطأ يحيل إلى كلمة Erreur  على حين أن الغلط يحيل إلى كلمة Faute، وقد يكون  المسوّغ في هذا التمييز التباين بين مجال الحكم (الخطأ) و مجال الموقف (الغلط) أو الاختلاف بين الفعل النّظري و السلوك العملي أو غير ذلك من المسوّغات التي تظلّ ممكنات ما لم نعضدها بقرينة دالّة أو بسياق مخصوص يعللّ ذلك التمييز نظريا معرفيا أو عمليا أخلاقيا و سياسيا أو عقديا وإيديولوجيا فيستزيده  وضوحا و بيانا .

وسواء تعلّق الأمر بالغموض والالتباس  ضمن سياق اللّسان العربي أو تعلّق بالوضوح والتمييز في غير ذلك اللّسان ،فإن الأمر يوجب المعالجة و المدارسة على نحو يكون واف بالمقصود و إن كان عزيز المنال.

وقد يتجاوز الإشكال الصعيد اللّغوي ليتجذر  مفهوميا ضمن سياقات فكرية و فلسفية متنوّعة ، فتتشكّل الأطروحات وتُبنى الأنساق على الالتباس أو على الوضوح، و تتحاور فيما بينها حينا و تتصارع حينا آخر سواء من جهة الكشف عن مسوّغات التمييز و تعليلها أو من جهة التظنّن  على بداهاتها و بيان تهافتها وفضح رهاناتها وقد يدفع التفلسف التفكير في المسألة إلى حدوده القصوى فاتحا النظر في الخطإ على التفكير في مسألة الخطيئة من جهة، و موطئا سبيل التفكير في الغلط باتجاه تدبير مشكل المغالطات من جهة أخرى حيث لا يأتي الإنسان الخطأ أو يقع في الغلط عن غفلة أو جهل  بل عن  إرادة و قصد فاعلا كان أو مفعولا مشكّلة بذلك أفقا نظريا مثمرا و خصيبا.

وبالجملة فإن طرح مسألة ” الخطإ و الغلط ” قيد النّظر و البحث قد يكون تدبيرا   في الالتباس و الغموض أو في الوضوح و التميز على أساس الاختلاف و التباين وقد يكون  تفكّرا في المشترك  بينهما من قلب الاختلاف ، منطلقين من المستوى اللغوي والمفهومي، منفتحين على مختلف السياقات و المجالات ، الفلسفية و العلمية و العملية و العقدية …، مضطلعين بالهمّ الإنساني، وضعًا و كيانًا و فعلاً و معيشًا و راهنًا.

وإذ نقدّر أهمية التفكير في المسألة لخصوبة البحث فيها على جميع الأصعدة ، فإنّ قسم الفلسفة بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بالقيروان يتشرف بدعوتكم للمساهمة في فعاليات الندوة الدولية التي ستعقد في الغرض و ذلك أيام 16 و17 و18 افريل 2020 بمقرّ الكلّية.

محاور التفكير:

-ما الخطأ وما الغلط؟ ضمن المقاربات اللغوية والمنطقية والأدبيّة

– المقاربات الفلسفية للخطأ والغلط والمغالطة في علاقتها بالقول والتفكير الفلسفي

– الخطاب السياسي بين الحقيقة والغلط والمغالطة

-الغلط والخطأ في الثقافة

-الفن: الخطأ أم الغلط؟

-الخطأ والغلط في العلوم

تواريخ مهمّة:

31جانفي آخر أجل لقبول مقترحات المشاركة في الملتقى

(عنوان + ملخّص بـ 300 كلمة + موجز سيرة ذاتيّة)

-10 فيفري: إعلام أصحاب المداخلات المقبولة

30 مارس آخر أجل لقبول نص المداخلة كاملا

الخط: حجم 14 للنص و12 للهامشTaditional Arabic

تكون المراجع كاملة في الهامش (اللقب، الإسم ، عنوان المؤلف، دار النشر، البلد، تاريخ النشر، الصفحة. وتبدأ مع كل صفحة جديدة.)

تضبط قائمة المصادر والمراجع المستعملة فقط في آخر البحث.

الجهة المنظمة:

قسم الفلسفة بكلية الآداب والعلوم الانسانية بالقيروان – تونس.

المشاركة في الندوة الدولية:

[contact-form-7 id=”79399″ title=”ندوة علمية دولية الخطأ والغلط”]

فعاليات حسب الفئة

  • جامعة محمد الشريف مساعدية - سوق أهراس|
  • من 2022-10-29 الى2022-10-29 |

الملتقى الدولي الموسوم بـ القراءات المعاصرة للقرآن الكريم وإشكالياتها

الملتقى الدولي الموسوم بـ القراءات المعاصرة للقرآن الكريم و إشكالياتها تنظم كلية الآداب و اللغات بجامعة محمد الشريف مساعدية سوق…

  • د. أحمد القاسمي|
  • من 2022-12-23 الى2022-12-25 |

الندوة الدولية التجريب في فنون القص: التقاطعات والانقطاعات – مدونة القصّ التونسي منطلقا

الندوة الدولية التجريب في فنون القص: التقاطعات والانقطاعات - مدونة القصّ التونسي منطلقا أيام: 23 و24و25 ديسمبر 2022 الحمامات- تونس الورقة العلمية:…

  • خالد محمود|
  • من 2023-01-31 الى2023-01-31 |

معرض البحرين السنوي (49) للفنون التشكيلية

معرض البحرين السنوي (49) للفنون التشكيلية تنظّم هيئة البحرين للثقافة والآثار النسخة الـ 49 من معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية، …

فعاليات حسب الموقع

  • جامعة الزيتونة|
  • من 2022-12-05 الى2022-12-07 |

ندوة دولية دور الخطاب المسجدي في تعزيز قيم التعايش السلمي ومناهضة الكراهية

تحت إشراف وزارة الشؤون الدينية بتونس وبالتعاون مع مركز كايسيد (KAICIID) للحوار العالمي ومركز الدراسات الإسلامية بالقيروان ( تونس )…

تعليقات