الملتقى الدولي السابع فقه الحضارة والتنمية الشاملة في ظل المتغيرات الراهنة

رقم الفعالية65781
نوع الفعالية:--
تاريخ الفعالية من2019-03-10 الى 2019-03-11
فئة الفعالية
الموقع بسكرة, الجزائر

العنوان الكامل: الملتقى الدولي السابع الفاتح عقبة بن نافع الفهري حول فقه الحضارة و التنمية الشاملة في ظل المتغيرات الراهنة — واقـع وآفـــــــاق

o   الديباجة:

شكل عصر الأنوار، وما صاحبه من نزعة عقلانية، و دعوة إلى الفصل بين الدين والدنيا وصولا إلى زمن مشاريع ما بعد الحداثة تحولا كبيرا في مسار الحضارة الإنسانية عموما وعلى الحضارة الإسلامية خصوصا، حيث كانت له تأثيرات سلبية على منظومة القيم الفكرية، والفلسفية التي تحكم المجتمعات والشعوب، إذ ظهرت اتجاهات ترى أنّ الدين والعقائد معيقة لعملية التنمية والتطور والنهوض. وهذا جعل العناية بالتقدم المادي يحتل أولوية العمل والجهد لدى بعض حكومات العالم اليوم، ظنا منهم أن الرفاه والرخاء الاقتصادي سيجلبان الاستقرار والأمن النفسي والمجتمعي لشعوبهم. ولكن بالمقابل ثمة اتجاهًا آخر، يرى أنّ المعتقدات والقيم الدينية هي الدافع الإيجابي و المحرك الفعلي نحو التنمية، والبناء، والتشييد، باعتبارها المحفز النفسي للعمل والنهوض، لذا فإن استثمار القيم الدينية والروحية أصبح أكثر من ضرورة، للإسهام بفاعلية في عناصر التنمية في شتى مناحيه، و لما لها من أدوار  هامة في تعزيز عناصر السلم والأمن الاجتماعي، وتدعيم قيّم التضامن، والتكافل الاجتماعي، لتصبح مكوّناَ من مكوّنات الضمير الفردي، و الجمعي ينصاع إليه الكل بإرادتهم الخاصة.

فالمعتقدات، والتعاليم الدينية كأحد أهم أسس التصور الحضاري الإسلامي. تلعب دورا مهمّا في عملية البناء، والتشييد، ومن ثم تحقيق التنمية الشاملة المنشودة، فهي تعد المصدر الرئيسي للقيم التي توجّه السلوك الإنساني خاصة في عالمنا الإسلامي، فكما أنّ المعتقد الديني يعمل على ربط الصلة بين الإنسان وخالقه من ناحية، فإنه  من ناحية أخرى يحدد وينظم العلاقة بين الإنسان والكون، ومن ثمّ فالدين لا يعدّ فقط مصدرًا للقيم، يستمد الناس منه هويّتهم وتبريرهم لوجودهم، بل هو أيضا الدافع والمحرك للتفاعل مع هذا الكون، لتحقيق غاياته وأهداف وجوده، من خلال العمارة والبناء والتشييد، عملا بمبدأ الاستحلاف والعمارة و التسخير.

o   الإشكالية:

فالحضارة الاسلامية في جوهرها التكويني و المقاصدي هي حضارة إنسانية، لأنها تهدف إلى خدمة الإنسان وتتجه به إلى الرقي سواء في ذاته الفردية أو الاجتماعية، استنادا لمبدأ الاستخلاف الشامل في بعديه العقائدي والشرعي، ومبدأ التسخير أو الارتفاق الكوني، وفقًا لرؤية و فلسفة التحضر  في التصور الإسلامي. من هنا جاء التفكير في هذا الموضوع ضمن فعاليات الملتقى الدولي للفاتح عقبة بن نافع الفهري (رضي الله عنه)، في طبعته السابعة تحت عنوان:

فقه الحضارة و التنمية الشاملة في ظل المتغيرات الراهنة، واقــــــع و آفـــــــاق

ليبحث في إشكالية النهوض الحضاري الإسلامي والآليات المتوسل بها لذلك، في ظل الأوضاع التاريخية الراهنة للمسلمين. وعلاقتها بمشاريع التنمية والرفاه الفكري الروحي، أو الاقتصادي المادي فحسب، وبخاصة على ضوء الأحداث والقضايا المتسارعة في عالمنا اليوم، وما أنتجته من متغيرات وتحولات في شتى مناحي الحياة سواء على المستوى المحلي أو  الإقليمي، أو العالمي، وما تشكله  تلك المتغيرات من تحديات ومتطلبات أمام هذا المشروع، حتى يتمكن من مواجهة مستجدات وتحديات الأفراد والمجتمعات، خاصة تلك المتعلقة بالتنمية الشاملة للأفراد، والمجتمعات على حد سواء، والارتقاء بهم معرفيا و تربويا، اقتصاديا وسياسيا،  ثقافيا وحضاريا.

وجاء هذا الملتقى الدولي لاستلهام الباحثين والعلماء والمفكرين، وخاصة الخبراء من مؤرخي الحضارة المعاصرين وفلاسفتها، من أجل الإجابة على الأسئلة المطروحة:

ü   هل يُكتفى بالإصلاح المادي والرفاه الاقتصادي كعلاج سحري لكل الأزمات المجتمعية في العالم الإسلامي، أم أن هناك عوامل أخرى للنهوض والخروج من دائرة التخلف و الركود؟ خاصة وأن منطقتنا العربية و الإسلامية وفي دول كثيرة حول العالم، تشهد تسابق محمومًا نحو تحقيق أعلى معايير التنمية الشاملة، باعتبار أن النهوض التنموي هو السبيل الوحيد للخروج من دائرة التخلف وما رافقها من مظاهر الفقر والبطالة التي تعتبر البيئة الأكثر خطورة على الاستقرار، والمحفّز المثير لإشعال الفتن والثورات المدمرة.

ü   وماهي الآليات العملية التي يجب أن تتبناها الخطط والمشاريع التنموية المبنية على الفقه الحضاري من منظور إسلامي؟

ü   ثم ما هي علاقة التنمية الاقتصادية والمادية بمنظومة القيم الدينية العقائدية منها أو الشرعية و الأخلاقية، باعتبارها العلاقة النفسية الدافعة للفرد و المجتمع نحو العمل و الانطلاق لتحقيق النهوض الحضاري المنشود، في جميع مجالات التنمية المختلفة.؟

o   أهداف الملتقى :

يسعى هذا الملتقى إلى ربط مبادئ وأسس فقه الحضارة بقضايا التنمية المستدامة والشاملة، لمعالجة مشكلات الفقر والبطالة والتخلف؛ من خلال:

1.     الاحاطة الدقيقة بمعطيات الواقع بغية الوقوف عند العوامل الكابحة للتنمية والنهوض الشامل، وتشخيص سبب شد المسلمين إلى واقع الخمول والتثاقل الحضاري.

2.     اعتبار التنمية الشاملة من مقاصد الدين، و ضرورة اعتبارها أحد المحاور الأساسية في عملية النهوض الحضاري التي لابد أن يهتم بها تنظيرًا وتأطيرًا.

3.     تقعيد الأساس التصوري العقدي حتى يكون أصلاً مسدداً في مجالي التنظير و التخطيط لأي مشروع تنموي، والدافع والمحرك العملي للفرد والمجتمع لتطبيقه.

4.     إصلاح الفكر من خلال إصلاح مناهج العقل الإسلامي حتى تكون قائمة على الشمولية والواقعية والتوحيد والنقدية بما يضمن الانتقال من الفكر التنظيري إلى مرحلة التجسيد والتطبيق العملي.

5.     إبراز النماذج الحضارية الناجحة، لدراستها دراسة علمية ومنطقية، واستخراج العوامل والمقومات والقيم منها لتوظيفها في أي عملية تنموية، وزرع الوعي المجتمعي، وتحصينه من الأفكار المميتة التي تحرمه من التقدم والنهوض المنشود.

o   محاور الملتقى:

وللإحاطة بكل جوانب الموضوع نقترح المحاور التالية:

المحور الأول: واقع الفقه الحضاري في ظل المتغيرات الراهنة.

المحور الثاني: الفقه الحضاري و علاقته بالتنمية الشاملة- الآليات و الوظائف.

المحور الثالث: التنمية الشاملة في ضوء الفقه الحضاري –تجارب و نماذج و رؤى

o    مواعيد هامة:

§       يرسل ملخص المشاركة قبل يوم: 12 فيفري 2019 مرفق مع السيرة الذاتية وجوبا إلى أمـانــة الملتقــى.

§       يكتب ملخص المشاركة بخط:  Trd Arab / 18 على أن لا يتجاوز 350 كلمة.

§       الرد على المشاركات المقبولة يكون ابتداء من: 22 فيفري 2019

§       ترسل المداخلات مكتوبة ما بين 15 إلى 20 صفحة في أجل أقصاه: 02 مارس 2019

§        أيام انعقاد الملتقى مبدئيا: 10-11 مارس 2019  يرجى التأكيد.

o    اللجنة العلمية للملتقى:

§       الأستاذ لوصيف توفيق مدير الشؤون الدينية بولاية بسكرة

§       عمر بافالولو مدير التوجيه الديني بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف

§       د. مشنان مدير التوجيه الديني بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف

§       أ.د. دبابش عبد الرؤوف جامعة بسكرة

§       أ. د دبلة عبد العالي جامعة بسكرة

§       أ. د عاشور نصر الدين جامعة بسكرة

§       أ.د. كيحل عز الدين ميلود جامعة بسكرة

§       أ. د نور الدين زمام جامعة بسكرة

§       أ.د بخوش مصطفى جامعة بسكرة

§       أ.د فغرور دحو جامعة وهران

§       أ.د جدي عبد القادر جامعة قسنطينة

§       أ.د عمار جيدل جامعة الجزائر

§       أ.د شوالين محمد السنوسي جامعة وهران

§       أ.د مصمودي نصر الدين جامعة بسكرة

الجهة المنظمة:

مديرية الشؤون الدينية والأوقاف – بسكرة – الجزائر

الاتصال:

عبر البريـد الإلكتروني التـالي: okbasidi@gmail.com

أو عبر الفاكس: 0021333530460.

الحجز عبر مركز ضياء للمؤتمرات والأبحاث

الحجوزات مغلقة لهذا الحدث

فعاليات حسب الفئة

  • جامعة بغداد|
  • من 2022-10-09 الى2022-10-10 |

المؤتمر العلمي السنوي الخامس عشر توظيف الاعلام للتقنيات الحديثة في ظل المتغيرات الدولية

المؤتمر العلمي السنوي الخامس عشر توظيف الاعلام للتقنيات الحديثة في ظل المتغيرات الدولية يهدف المؤتمر الى التعريف باهمية التقنيات الحديثة…

  • خالد محمود|
  • من 2022-12-31 الى2022-12-31 |

المؤتمر العالمي حول زيارة الأقصى والقدس في ظل الاحتلال

المؤتمر العالمي حول زيارة الأقصى والقدس في ظل الاحتلال توطئة اختلفت الآراء والفتاوى في زيارة المسلمين للقدس والمسجد الأقصى فيها…

  • مختبر القيم والمجتمع والتنمية/جامعة ابن زهر|
  • من 2023-03-08 الى2023-03-09 |

المؤتمر الدولي الثالث السياسات اللغوية وبناء الهويات

في إطار سلسلة مؤتمراته حول "اللغة وقضايا العصر"، ينظم مختبر القيم والمجتمع والتنمية (فريق التفاعل اللغوي والسياسة اللغوية) المؤتمر الثالث في موضوع: السياسات…

تعليقات