الندوة الدولية الواجب والممكن

رقم الفعالية62338
نوع الفعالية:--
تاريخ الفعالية من2019-03-06 الى 2019-03-08
فئة الفعالية
الموقع صفاقس, تونس

الإشكالية: الواجب والممكن مفهومان تتجاذبهما مجالات معرفيّة متنوّعة فلسفيّة وفكريّة وأدبيّة ولسانيّة وغيرها. وهي إذ ترتدّ إلى مفهوم الجهة في المنطق الأرسطيّ، يظلّ لها بالنّحو العربيّ صلات يبرّرها ما بينه وبينها من وشائج القربى وعميق الأثر. فقد كان للتّصوّر الجهيّ الأرسطي قيمة كبرى في وصف الجهات اللّغويّة وتفسير بعض ما يكون من اشتغال النّحو. على أنّ قيمة هذا النّظام لم تظهر في اقتداء الدّراسات اللسانيّة به بل ظهرت خاصّة في الخروج عن نظام المنطق الجهيّ وتطويعه لمقتضيات النّظريّة اللّسانيّة وجعلها رهينة الدّلالات المقاميّة التّداوليّة.
ومن المعلوم أنّ للواجب في التّصوّر الأصوليّ الكلاسيكيّ دلالات مخصوصة تتفرّع منها المعاني التي تخصّ الأحكام التّشريعيّة الموجّهة إلى المكلّفين من قبيل الحلّ والحرمة. غير أنّ الواجب قد يفضي في أحايين كثيرة إلى ممكنات مختلفة تدخل في باب النّدب والكراهة بنى عليها العلماء جملة من الفتاوى، وعقد عليها القضاة أحكامهم، وآزرهم في هذا الشّأن فقهاء الأحكام النّظاميّة والمقتضيات الشّرعيّة بما أنّ مدار هذه الممكنات على الاجتهاد في النّص التّأسيسيّ الموجّه للكافّة على اختلاف منازلهم الاجتماعيّة وأفهامهم. وإذا استحضرنا الفوارق في إجراء اللّغة يبن النّظام والإنجاز، أدركنا أنّ فهم النّص الدّيني وتأويله لم يعد حكرا على فئة دون أخرى من الذين يزعمون أنّهم أصحاب الصّلاحيّات التّأويليّة، وإنّما أضحى منفتحا على شتّى القراءات حسب الوضع التّأويلي لكلّ قراءة.
ولمّا كان الواجب في معناه المجرّد أخلاقا وقاعدة عمل مضبوطة، فإنّ علاقته بالأدب إبداعا كثيرا ما توسم بالتّعاند والتّنابذ ما دام الأوّل ضرورة وإلزاما، والثّاني حريّة وإلهاما. فقد أشاعت الجماليّات الحديثة ذات الأصول الكانطيّة والرومنطيقيّة هذا التّعارض وقوّته، إذ نزّهت الأدب عن كلّ قصد خارجيّ وأعفته من أيّ دور عمليّ ( Praxis ). وغنيّ عن البيان أنّ عددا من منظّري الأدب المُحدثين يرون أنّ قضيّة الأخلاق في الأعمال الأدبيّة غالبا ما تستصفى من أشكال السّرد. ولعلّ مرجع هذا الحكم إلى كون هذه الأشكال السّرديّة – ولا سيّما الرّواية – تعرض رؤى مختلفة وقيما متباينة بسبب من تعدّد الأصوات فيها (Polyphonie ). وهي إلى ذلك تبدع عوالم ممكنة ( Mondes possibles ) وموازية للعوالم الفعلية Mondes actuels ) ( تُمثَّل فيها تجارب إنسانيّة شتّى، وتحمل أبعادا قيميّة مختلفة. ولئن كان الممكن ذو السّمة التّخييلية في الرّواية الواقعيّة بديلا من عالم النّاس، فإنّه في روايات الحداثة مقترن بالممتنع L’impossible ) ) الذي لا يمكن أن يحدث في عالم النّاس المذكور، إذ لعالم الأدب منطقه الذي يختلف اختلافا جذريّا عن سائر العوالم. لكن ألا ينشئ الشّعر الغنائي بوصفه شكلا غير سرديّ عوالمه الممكنة؟ وهل هذه الممكنات في الشّعر من جنس الممكنات في الرّواية؟
ويثير مفهوما الواجب والممكن في علوم التّرجمة أكثر من إشكال، ويتجلّى ذلك في التصوّر السّائد للتّرجمة باعتبارها مجرّد انتقال من نظام لغويّ إلى آخر يستند إلى مبدأ التّكافؤ. غير أنّ فعل التّرجمة يندرج في إطار الممتنع عند أولئك الّذين يرون اللّغة رؤية للكون وموقفا من الوجود شأن ما ذهب إليه هومبلت( Humboldt ) . وآية ذلك تعذّر نقل ثقافة ما أو رؤية للوجود من اللّغة المصدر إلى اللّغة الهدف حتّى تصبح التّرجمة حينئذ فعلا أقرب ما يكون إلى الممتنع عن التحقّق ( L’intraduisible ). وقد بُذلت جرّاها جهود لتجاوز الإشكال المتّصل بإمكان التّرجمة أو تعذّرها من خلال الدّعوة إلى التّخلّي عن التّصوّر المثالي لهذا النّشاط كاملا مقابل القبول بما دونه تحقّقا. حتّى لتغدو الترجمة في صعوباتها أقرب ما يكون إلى المحنة والاختبار( Epreuve )، ويغدو المترجم – حسب عبارة بول ريكور- أشبه بالخادم يخدم سيّدين مؤلّفا وقارئا.
لهذه الرّهانات من الواجب والممكن نقدّر أن تتوزّع مباحث النّدوة على المحاور التّالية:
– في المدارات الفلسفيّة والمنطقيّة للواجب والممكن في الأخلاق وفي سواها.
– في علاقة الواجب والممكن بالجهات اللغويّة والمقامات التّلفظيّة.
– في الواجب والممكن في عوالم الأدب.
– في الواجب والممكن في المقاربة الأصوليّة الفقهيّة للأحكام الشّرعيّة وتأويل النّصوص الدّينيّة.
– في الواجب والممكن في قضايا التّرجمة النّظريّة والعامّة.
– في الواجب والممكن في مجالات فكريّة متنوّعة.

رسوم المشاركة في الندوة للباحثين من خارج تونس: 250 دولار أمريكي

مواعيد مهمة:

– آخر أجل لإرسال الملخّصات : 30 سبتمبر 2018 (مع سيرة ذاتية موجزة) 30 أكتوبر 2018.
– الإعلام بقبول الملخّصات:30 أكتوبر 2018. 30 نوفمبر 2018.
– آخر أجل لقبول المداخلات كاملة: 31 ديسمبر 2018. 31 يناير 2019.
– ترسل الملخّصات والبحوث على البريد الالكتروني التّالي: contact.dev.poss@gmail.com

الجهة المنظمة: قسم العربية بكلية الآداب و العلوم الانسانية بصفاقس – جامعة صفاقس (تونس)

ﻟﺠﻨﺔ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻨﺪﻭﺓ: ﻣﻀﻄﻔﻰ ﺑﻮﻓﻄﻒ، ﺑﺎﺷﺎ ﺍﻟﻌﻴﺎﺩﻱ، ﻧﻮﺭ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﺤﺎﺝ ﻣﺮﺷﺪ ﺍﻟﻘﺒﻲ، ﺧﺎﻟﺪ ﺍﻟﻐﺮﻳﺒﻲ، ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺨﺒﻮ، ﺭﻳﺎﺽ ﺍﻟﻤﻴﻼﺩﻱ، ﻓﻴﺼﻞ ﺳﻌﺪ

ﻣﺪﻳﺮ ﺍﻟﻨﺪﻭﺓ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺨﺒﻮ ﻭﻣﺪﻳﺮ ﻗﺴﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺭﻳﺎﺽ ﺍﻟﻤﻴﻼﺩﻱ

الاتصال:

– ترسل الملخّصات والبحوث على البريد الالكتروني التّالي: contact.dev.poss@gmail.com
– الهاتف: 0021698660494

– كلية الآداب بصفاقس طريق المطار كم 4 – تونس

الحجوزات مغلقة لهذا الحدث

الموقع

فعاليات حسب الفئة

  • جامعة العلوم الإسلامية الماليزية|
  • من 2022-10-05 الى2022-10-06 |

المؤتمر الدولي النبوي الثامن

المحاور الفرعية للمؤتمر: تنمية مركز الخبراء والبحوث الحديثية (دار الحديث) تنمية مركز مراجع الحديث النبوي دراسات الحديث في عصر الرقمنة…

  • جامعة الوصل|
  • من 2022-11-16 الى2022-11-17 |

المؤتمر الدولي الثاني للغة العربية اللغة العربية وتكنولوجيا التحول الرقمي: المنجز والواقع والمأمول

برعاية معالي جمعة الماجد رئيس مجلس أمناء جامعة الوصل تعقد كلية الآداب، بجامعة الوصل، بدبي، المؤتمر الدولي الثاني للغة العربية:…

  • جامعة القاضي عياض|
  • من 2023-03-09 الى2023-03-10 |

ندوة علمية الفكر اللغوي بالغرب الإسلامي: قضايا وإشكالات

ينظم مختبر اللغة والنص التابع لكلية اللغة العربية بجامعة القاضي عياض بمراكش ندوة علمية وطنية في موضوع: الفكر اللغوي بالغرب الإسلامي:…

فعاليات حسب الموقع

  • جامعة صفاقس|
  • من 2023-03-02 الى2023-03-04 |

ندوة دوليّة من قضايا الظاهر 

ينظّم قسم العربية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس (جامعة صفاقس، الجمهوريّة التونسيّة) بالتعاون مع مدرسة الدكتورا ومخبر البحث "في المناهج…

تعليقات