الندوة العلمية جهود الإمام البخاري العلمية في خدمة السنة النبوية

رقم الفعالية146375
نوع الفعالية:
تاريخ الفعالية من2024-10-08 الى 2024-10-10
فئة الفعالية
المنظم: مختبر الدراسات والبحوث الفقهية وقضايا الهجرة والأقليات
البريد الإلكتروني: erjimflshmlabo@gmail.com
الموعد النهائي لتقديم الملخصات / المقترحات: 2024-02-25
الموقع مراكش, المغرب

الندوة العلمية جهود الإمام البخاري العلمية في خدمة السنة النبوية

ينظم مختبر الدراسات والبحوث الفقهية وقضايا الهجرة والأقليات، المعتمد بكلية الآداب والعلوم الإنسانية، بجامعة القاضي عياض، بتعاون مع شعبة الدراسات الإسلامية، ندوة علمية في موضوع: (جهود الإمام البخاري العلمية في خدمة السنة النبوية) أيام 08 ـ 09 ـ 10 أكتوبر 2024.

ديباجة

بسم الله الرحمن الرحيم

شاء الله سبحانه وتعالى، واقتضت حكمته البالغة، ألا يَكِل جَلَّ جلاله، أمر حفظ الوحي إلى أحد من خلقه، كائنا من كان، بل تعهد جلَّت عظمته، أن يرعاه بعين رعايته على الدوام، وأن يحفظه بنفسه الكريمة المقدسة؛ ليكون حجة على الخواص والعوام، وهذا ما أكده القرآن الكريم بدلالة العبارة القطعية، في قوله تعالى: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر:09]، والذكْرُ هنا يشمل القرآن الكريم، باعتباره مبيَّنا، والسنة النبوية الشريفة، باعتبارها بيانا له، وقاضية عليه.

ولقد هيأ الله تعالى لحفظ الوحي أسبابا دينية ودنيوية، واصطفى له علماء جهابذة كبارا، استفرغوا الوسع لصيانة ثوابت دينه من التبديل والتحريف، وحمايتها من الاختراع، والافتئات، والابتداع، وتنقيتها من الموضوعات، والتقوّل، والأباطيل، مثلما بذلوا الجهد لإيصالها إلى الأجيال اللاحقة، غضة طرية، ومحفوظة ومصانة.

فكان للصحابة الكرام، رضوان الله عليهم، شرف البدء في الاضطلاع بهذه الرسالة النبيلة، -والنبي صلى الله عليه وسلم بين
ظهرانيهم- وذلك بحكم غيرتهم على الدين، وتحوطهم من أن يلحق بنصوصه التحريف والتبديل، حتى إنــهـم نهجوا منهج التشدد في قبول الروايات الحديثية، وازدادوا ـ بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ صرامة مع رواتها؛ إذ لم يكن الواحد منهم ـ مع ما له من ثقة في أخيه الصحابي ـ ليقبل منه حديثا يحدث به عن نبي الرحمة، صلى الله عليه وسلم، حتى يستفصله عن مصدره في التحمل، وشهوده أثناء السماع.

وهذا المنهج الذي سلكه الصحب الكرام، رضوان الله عليهم، في التعامل مع حملة الحديث النبوي الشريف ورواته، لم يكن ليصدر عن حظوظ نفسية مؤقتة، ومصالح شخصية آنية، بقدر ما كان انتصارا للدين، فليس من المنطق أن يشك صحابي في صحابي مثله، وهم جميعا معدّلون بنص القرآن من فوق سبع سموات، ومزكّون من لدن المعصوم، عليه أزكى السلام وأفضل الصلوات، وإنما الغيرة على الدين، والرغبة في سد الطريق على ضعاف الإيمان، وقليلي الورع، وعلى أصحاب الأهواء والدجالين، والمرتزقة المتعالمين، وعلى غيرهم من الوصوليين الذين يصلون إلى الدنيا بالدين؛ فحرصوا على وضع معالم منهج علمي دقيق في التعامل مع نصوص الوحي؛ ليكون حجة على الأجيال اللاحقة…

وعلى مهْيَع الصحابة الكرام، سار التابعون الأبرار، وتبعهم في ذلك العلماء الأخيار، فتوارثوا هذه الصرامة المنهجية في حفظ الأحاديث النبوية، وامتد ذلك إلى زمن تدوين السنة الشريفة، حيث تفنن المحـدثون في طـرق التأليـف، وأبدعـوا غـاية الإبـداع في منـــــــــــاهـج التصنيف، واشــــــــــــــــــــترطوا شروطا صـارمـة فـــــــــــي الرواة، وتواضعوا على ألفاظ مخصوصة في بيان طرق تحمل المرويات، وابتكروا مناهج علمية دقيقة في عرض المتون، وضم بعضها إلى بعض، في تناسق واضح، وتناسب عجيب… وبأريحية مدهشة، ونفَس علمي قوي، وتواضع جمّ، عرض المحدثون الأفذاذ جهودهم العلمية على شيوخهم الأجلاء، وأقرانهم
الألبّاء، فأخضعوها للنقد والمراجعة، وللتنقيح، والتمحيص؛ فأسفرت جهودهم تلك عن مؤلفات منيفة، تمثلت أساسا في الموطآت، والجوامع، والمصنفات، وكتب السنن، والمسانيد، والمعاجم، والأطراف… وغيرها من الموسوعات الحديثية التي سارت بها الرُّكبان في سالف الزمان، ورحل العلماء في طلبها، من مكان إلى مكان.

رغم هذه الحقائق العلمية الثَّابتة، والشهادات المُعَزَّزة بالبراهين القاطعة، والأدلة السَّاطعة، فقد أبى بعض المتحاملين على الإسلام والمسلمين من المستشرقين المتعصبين، ومن أبناء جلدتنا المغموصين، إلاَّ التنكُّب عن قِبلة الحق والإنصاف، وسُلوك مسالك التنطُّع والاعْتِساف، وإثارة عَجَاج الحقد، بالطعن في السنة الشريفة، والتشكيك فيها جملة وتفصيلا، واتهام حملتها، والافتراء على رواتها، والانتقاص من شأن مدوِّنيها، والطعن في مظانها، ومصادرها، وموسوعاتها؛ بتــــــــــــعليل أســـــــــــــــــــــــــــــــــــانيدها تارة، ونقد متــــــــــونـــــــــــــها أخرى…

وكان ممن توجهت إليهم سهام النقد المسمومة، ونالهم أوفر الحظ من الغمز واللمز، وأعظم النصيب من التهم؛ عالم السنة النحرير، والمحدث الناقد الكبير، والجهبذ القدوة الشهير، نابغة العلماء الأعلام، أستاذ الأستاذين، وعمدة المحدثين، وطبيب الحديث في علله، الإمام الحافظ محمد بن إسماعيل البخاري (ت256هـ)، الإمام العلم الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، وعرف بين السلف والخلف بمتانة التدين، وسعة العلم، ورسوخ في تخصصه، وصرامة في التقميش والتفتيش، وتدقيق في المشْج والانتخاب، ونبوغ في معرفة العلل، وإبداع في سبر فوائد التأليف، وتحقيق مقاصد التصنيف… خلد الله ذكره، وأجزل مثوبته.

ولما كان التدافع بين الحق والباطل سنة من السنن الكونية المطردة، فقد بات الانتصار للحق، ووضعه في نصابه، من أوجب
الواجبات الدينية وأخلصها، وأوكد المطالب الحضارية وأعزها، وأعظم الغايات العلمية وأشرفها.

لذلك عزم مختبر الدراسات والبحوث الفقهية وقضايا الهجرة والأقليات، على عَقْد ندوة علمية ـ بتعاون مع شعبة الدراسات الإسلامية ـ في موضوع: (جهود الإمام البخاري العلمية في خدمة السنة النبوية)

أهداف الندوة:

تروم الندوة العلمية تحقيق جملة من الأهداف أهمها:

تبيان جهود الإمام البخاري العلمية في خدمة السنة النبوية رواية ودراية.

كشف اللثام عن معالم عبقرية الإمام البخاري في تصنيف الجامع الصحيح.

الذب العلمي عن الإمام البخاري وكتابه، وكشف شبهات الطاعنين والمتحاملين.

دعوة الباحثين إلى استئناف البحث العلمي دفاعا عن صحيح البخاري، ومصادر السنة النبوية عموما.

محاور الندوة:

استجلاء للمعاني العلمية المتضمنة ـ بإجمال ـ في هذه الورقة، تدعو اللجنة المنظمة للندوة، السادة الباحثين المتخصصين في هذا الموضوع والمهتمين به، إلى المشاركة في الندوة من خلال الموضوعات المتفرعة عن المحاور الآتية:

منهج الإمام البخاري في تدوين السنة النبوية الشريفة.

خصائص أسانيد الإمام البخاري في الجامع الصحيح، ومميزاتها.

أسرار ظاهرة التكرار في الجامع الصحيح للإمام البخاري.

أصول معلقات الإمام البخاري، ومنهجه في إيرادها.

مظاهر إبداع الإمام البخاري في مباني تراجمه ومعانيها.

تجليات نبوغ الإمام البخاري في معرفة العلل، والكشف عنها.

دواعي اتفاق المحدثين على صحة أحاديث الجامع الصحيح.

الأحاديث المشكلة في الجامع الصحيح، ومسالك العلماء في توجيهها.

موقع صحيح الإمام البخاري بين المدونات الحديثية.

مظاهر عناية المغاربة بصحيح الإمام البخاري عبر العصور.

الانتقادات العلمية والموضوعية الموجهة للجامع الصحيح.

الشبهات المثارة حول صحيح البخاري في ميزان النقد الحديثي.

شروط المشاركة:

أن يتصف البحث بالجدة والأصالة مع احترام منهجية البحوث العلمية المتعارف عليها.

تكتب البحوث باللغة العربية في ملف word، بخط Traditional Arabic، بحجم 16 في المتن، وحجم 14 في الهوامش.

يجب ألا يقل البحث عن 15 صفحة، وألا يتجاوز 25 صفحة.

ترسل الملخصات والبحوث العلمية، مرفوقة بالسيرة العلمية بصيغةword إلى البريد الإلكتروني للندوة:

erjimflshmlabo@gmail.com

تخضع البحوث للتحكيم العلمي من طرف اللجنة العلمية للندوة.

مواعيد مهمة:

ـ 25 فبراير 2024: آخر أجـل للتعبـير عن الرغبـة في المشاركة، وإرسال عـنوان المداخلة وملخصها.

ـ 25 يونيو 2024: آخر أجل لتلقي بحوث المشاركة في صيغتها النهائية.

ـ 25 يوليوز 2024: آخر أجل لتبليغ ملحوظات المحكمين إلى الباحثين.

ـ 15 شتنبر 2024: آخر أجل للتوصل بالبحوث العلمية في صيغتها المعدلة.

ـ أيام 08 ـ 09 ـ 10 أكتوبر 2024: تاريخ انعقاد الندوة، إن شاء الله تعالى.

فعاليات حسب الفئة

  • المحرر|
  • من 2024-07-01 الى2024-07-03 |
  • البوسنة والهرسك, زينيتسا

مؤتمر التجديد في العلوم والتعليم

بسم الله الرحمن الرحيم مؤتمر التجديد في العلوم والتعليم   NAUČNA KONFERENCIJA: INOVACIJE U NAUCI I OBRAZOVANJU conference Innovation in science…

  • جامعة أمحمد بوقرة - بومرداس|
  • من 2024-11-04 الى2024-11-05 |
  • الجزائر, بومرداس

الملتقى الدولي واسيني الأعرج: روائيا وناقدا

الملتقى الدولي واسيني الأعرج: روائيا وناقدا يومي 04-05 نوفمبر 2024 قسم اللغة العربية وآدابها لكلية الآداب واللغات التابعة لجامعة أمحمد…

  • الجامعة الهاشمية|
  • من 2024-08-20 الى2024-08-21 |
  • الأردن, عمان

مؤتمر آفاق الخطاب العربي: البحث عن المستقبل

مؤتمر آفاق الخطاب العربي: البحث عن المستقبل (مؤتمرٌ دولي علميّ متخصّص محكّم) أولاً: نبذه عن المؤتمر:  شهد العالم العربي منذ مطلع…

فعاليات حسب الموقع

  • جامعة القاضي عياض|
  • من 2024-10-08 الى2024-10-10 |
  • المغرب, مراكش

الندوة العلمية جهود الإمام البخاري العلمية في خدمة السنة النبوية

الندوة العلمية جهود الإمام البخاري العلمية في خدمة السنة النبوية ينظم مختبر الدراسات والبحوث الفقهية وقضايا الهجرة والأقليات، المعتمد بكلية…

تعليقات