الندوة العلمية الدولية السابعة الحواس في نماذج من الأدب العربيّ

رقم الفعالية127244
نوع الفعالية:
تاريخ الفعالية من2022-10-13 الى 2022-10-15
فئة الفعالية
المنظم: جمعية الدراسات الأدبية والحضارية بمدنين
المسؤول عن الفعالية: د، بلقاسم مارس
البريد الإلكتروني: aelcmedenine@gmail.com
الموعد النهائي لتقديم الملخصات / المقترحات: 2022-06-30
الموقع مدنين, تونس

الورقة العلمية :

في هذا العصر، عصر التورط الحواسّي، ما تزال المكتبة العربية تفتقر إلى دراسات وبحوث جديدة وجادة حول الحواس وحول كتابتها في سائر الخطابات وفي الخطاب الأدبيّ على وجه التخصيص، إذ أنّ أغلب ما كُتب، يبدو لنا، أنه لم يتخطّ تلك الثنائية التقليدية التي تُعلي من شأن العقل والفكر وتحطّ، في المقابل، من دور الحواس وقيمتها معتبرة إياها مصدر الأخطاء وسبب الفتن والشرور.
والحقيقة أنّ الأمر ليس كذلك، سواء من خلال تجربة الأفراد والجماعات، التاريخية، أو في واقع الحياة اليومية المعاصرة.

ليس جديدا إذا قلنا إنّ للإنسان خمس حواس هي اللمس والبصر والسمع والذوق والشمّ، يحتاجها كلّها ويعتمد عليها في إدراك العالم وقضاء الحاجات. ولكنها وإن حظيت، وما تزال باهتمام الدراسات الفيسيولوجية والعصبيّة والفلسفية وعلوم مثل علم النفس والاجتماع.. فإنّها، في حدود اطلاعنا، لم تلق بعدُ الاهتمام نفسَه في النقد الأدبيّ. ولذلك يمكن عدّها من المواضيع البكر التي لم تفصح بعد عن أسرارها وعمّا تشير إليه كتابتُها من أبعاد ودلالات رمزيّة تتعدّد بتنوّع زوايا النظر وتعدّد آليات الفهم والتأويل.

إنّ الحواس كلّها بما في ذلك البصر والسمع الذين لفتا إليهما الانتباه، في علاقة بمسألة الوصف في النص السردي وبالإيقاع في دراسة الشعر، ما تزالُ مهمّشة ومحتقرة، والسبب في ذلك أنّ أغلب الدراسات لم تتحرّر بعد من استبداد الأطروحة الفلسفية المثالية، والتفسير الديني المتعالي والرؤية الثقافية الطهوريّة، في حين أنّ إدراكاتنا تتدفق، مثلما قال ميشال دي مونتانيه Michel de Montaigne ( 1850) في كتابه “المحاولات” Les essais، عبر الحواس. إنّها سيّدتنا، وهي بدايةُ المعرفة ونهايتها، ومن خلالها وبواسطتها تنتقل معارفُنا” 1

والحقيقة، إنّ هذا الرأي عبّر عنه أكثر من فيلسوفٍ في القديم والحديث، يمكن أن نذكر منهم ديمقريطوس Démocrite ( ت 370 ق-م) وأبيقور Epicure ( ت270 ق-م) ولوكريتيوس ( ت 55 ق-م) ونيتشة Nietzche الذي أعاد الاعتبار إلى حاسة الشمّ التي طالما وُصفت بأنها حيوانية، وفلاسفة الفينومنولوجيا، أمثال هيسرل Husserl ( ت1938) وميرلوبنتيMerleau-Ponty ( ت1961)، الذين أسقطوا الحاجزَ بين طرفيْ ثنائية ” عقل-جسد”، وأعادوا الاعتبار إلى التجربة الحواسية في علاقة بالقصدية ووعي العالم، وغيرهم من فلاسفة التاريخ الماديين، والسوسيولوجيين الذين عمّقوا معرفتنا بموقع الحواس في التمثلات والأنساق الاجتماعية، والأنثروبولوجين الذين سلّطوا الضوءَ على دور الحواس في تجربة الإنسان اليومية والثقافية، إضافة إلى عدد غير قليل من المهتمين بالإيكولوجيا والبيداغوجيا والدراسات النّسوية وما بعد الاستعمارية ..

رغم ذلك ظلت أغلبُ الدراسات واقعةً تحت تأثير الأطروحة الأفلاطونية والديكارتية وغيرها من الأطروحات التي تقوم على تصور ثنائي للوجود يتعارض فيه عالم الحسّ “الزائل” و”المشوّه” وعالم الأفكار المجرّدة حيث الحقيقة والفضيلة والخلود.
ولعلّ الناظر في كثير من الدراسات الأدبية النقدية التي تناول فيها أصحابُها بالدرس القصصَ العربيَّ قديمه وحديثه، يخلص إلى هذه الملاحظة التي ذكرنا. فالاهتمام بالحواس نادر، والالتفات إلى دورها في بناء العالم القصصيِّ وإلى ما تحمل من رسائل يكاد يكون منعدمًا.

ومردّ ذلك في تقديرنا أمران أوّلهما سياق ثقافيٌّ عامّ يهمّش الحواس رغم أهمّيتها وخطورتها، وثانيهما رؤية نقديّة ما تزال مهيمنةً لا تولي كبير عناية إلى التفاصيل، وبالاستتباع إلى شعريتها، رغم الحضور الباذخ للجسد وحواسه في المتون الإبداعية.

إنّنا في الوقت الذي نعيش فيه الحياةَ بحواسنا، ونشكّل وعينا وتمثّلاتنا عبرها، وهو ما أكّدته النظرية العرفانية على سبيل المثال، ورغم أننا واقعون اليوم تحت مطرقة” الإرهاب” الحواسيّ بصرا وشمّا وسمعًا بفعل الوسائط الحديثة، ورغم تطور آليات “التلاعب” بالحواس في ما نأكلُ ونلمس ونشاهد.. فإنّ ما راكمه النقدُ الأدبيّ العربي من دراسات في كتابة الحواس ما يزال قليلا، لا يرتقي إلى ما كتبه النقاد الغربيون، بل إلى كثير مما أبدعه الروائيون وكتاب السّرد من العرب قديما وحديثا.

إنّ الحواسَّ وإن كانت فعلا قسمةً مشتركة بين جميع البشر، فإنّ الكلام عليها وصفا لأعضاء الحسّ وللمحسوسات وتعبيرًا عن الأحاسيس لا شكّ في كونه، وقد استحال خطابا أدبيّا، يضمر أنساقا ثقافية ويعبّر عن رؤى مخصوصة، بفعل خصوصية زاوية النظر والمقصد، ويحمل على السؤال والتأويل.

ولذلك فإنّ تدبّر مختارات من النصوص السردية والقصصية سيكون فرصةً لتعميق النظر في كيفيات كتابة الحواس وفي تعدّد حمولاتها ودلالتها. فحواس الشمّ والذوق واللمس والبصر والسمع ليست في الخطاب الأدبيّ مجرّد غرائز أو قنوات استقبال خرساء، وإنّما هي تاريخ وثقافة وتمثّل للوجود يتخذ من الحواس استعارة للكلام على أكثر القضايا وأشدّها إثارة وإلحاحا كالألم جوعًا وعمى وفراغا، واللذة شبعا وفرحا ومداعبة..

فالحواس ليست أشياءَ مضافة إلينا يمكن التخليّ عنها بسهولة، بل هي ذواتُنا وكينونتنا، نولد مزوّدين بها، ومثلما ندرّبها ونسوسُها، غضًّا للبصر أو صياما وامتناعا عن اللمس..، توجّه تفكيرَنا وتقودنا إلى حيث إشباع الرغبة، بل قد ترغمنا على انتهاك العادة والمحظور.

إنها على قدْر ضرورتها تكون خطورتها، وعلى قدْر ما تبدو أوّلية وبدائية تبدو دائمة وجوهرية.

من هذا المنطلق ارتأينا أن تكون الحواس في الأدب العربي موضوع ندوتنا، وقد لفتت انتباهَنا ندرة الدراسات النقدية العربية 2 بما يؤكّد أنّ مجال البحث هذا ما يزال بكرا غير مطروق، غايتنا أن يكشف الباحثون عن حضور الحواس في الأدب بشكل عام ، وأن يتقصوا خطابَ الحواس معجما وطرائق في التعبير وأنْ يتوسعوا في بيان دلالات الحواس، النفسية والتاريخية والثقافية وأبعادها الفنّية والجمالية والحضارية، في نماذج من أجناس أدبية مختلفة، أخبارا ونوادر وقصصا وروايات وشعرا وسيرا ذاتية..

ولغاية الإحاطة بقضايا كتابة الحواس في الأدب العربي، نقترح على الراغبين في المشاركة المحاور والتوجيهات التالية:

محاور الندوة :

كتابة الحواس في الأدب العربي القديم

كتابة الحواس في الأدب العربي الحديث والمعاصر

التوجيهات:

يرسل الراغبون في المشاركة ملخصات أعمالهم في أجل أقصاه 30جوان 2022
يتلقى من قبلت مقترحاتهم إعلاما بذلك، ويرسلون أعمالهم كاملة في أجل أقصاه30أوت 2022
لغة الندوة: العربية والفرنسية والإنجليزية
تُكتب الورقات العلمية بخط simplified Arabic حجم 16 ، و01 بين الأسطر
وتكون الهوامش مستقلة في كل صفحة، بحجم 12، ومرتبة ترتيبا آليا.
تحتوي كل ورقة مشاركة ملخصا وكلمات مفاتيح وبيبلوغرافيا

1 -Michel de Montaigne, Œuvres de Michel de Montaigne avec notice biographique par J. A. C. Buchon ,Paris, éd Desrez Libraire-éditeur, Livre II, Chap. XII, p 325
2- رضا الأبيض: كتابة الرائحة في نماذج من الرواية العربية، دار زينب، 2020.

– هذا وتتكفل جمعية الدراسات الأدبية والحضارية بمدنين بالسّكن والغذاء والتنقل داخل محافظة مدنين، وتشرف لجنة علمية من الأساتذة الكرام على قراءة الملخصات والأبحاث قبل تقديمها في الندوة وقبل نشرها في كتاب.

لجنة التحكيم:

السادة الأساتذة :

– محمد القاضي كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة ، تونس
– العادل خضر ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمنوبة.
نور الدين بنخود كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة، تونس –
– البشير الوسلاتي كلية الآداب والعلوم الإنسانية بسوسة ، تونس
– جليلة طريطر ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتونس.
– محمد الخبو، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس
– محمد بن عياد ، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس
– نور الهدى باديس، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتونس.
– محمد صالح البوعمراني، جامعة قفصة ، تونس
– مولاي علي سليماني (جامعة السلطان مولاي سليمان ، المغرب

– رضا لبيض ، المعهد العالي للعلوم الإنسانية بمدنين
– علي البوجديدي المعهد العالي للعلوم الإنسانية بمدنين

المنظم:

جمعية الدراسات الأدبية والحضارية بمدنين،تونس، بالتعاون مع:
– وزارة الثقافة التونسية .
– جامعة قابس .
– المعهد العالي للعلوم الإنسانية بمدنين.
المسؤول عن الفعالية:
– رئيس الجمعية : الأستاذ مسعود لشيهب، 0021694622589
– المنسق العلمي للندوة : الأستاذ ، بلقاسم مارس، 0021698596322

– البريد الإلكتروني
aelcmedenine@gmail.com
الموعد النهائي لتقديم الملخصات 30جوان2022
الموقع : محافظة مدنين ، تونس.

فعاليات حسب الفئة

  • خالد محمود|
  • من 2024-02-02 الى2024-02-06 |

المؤتمر الدولي الرابع الإسلام والأخوّة: أثر إعلان أبو ظبي للعيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين وآفاقه

المؤتمر الدولي الرابع الإسلام والأخوّة: أثر إعلان أبو ظبي للعيش المشترك بين المسيحيين والمسلمين وآفاقه  من المقرر عقده في فبراير…

  • جامعة السلطان مولاي سليمان|
  • من 2023-05-17 الى2023-05-18 |
  • المغرب, بني ملال

المؤتمر الدولي الدراسات اللسانية والأدبية وتدريسية اللغة العربية: قضايا نظرية وتطبيقية

المؤتمر الدولي الدراسات اللسانية والأدبية وتدريسية اللغة العربية: قضايا نظرية وتطبيقية المؤتمر الدولي الدراسات اللسانية والأدبية وتدريسية اللغة العربية: قضايا…

  • جامعة صفاقس|
  • من 2023-03-02 الى2023-03-04 |
  • تونس, صفاقس

ندوة دوليّة من قضايا الظاهر 

ينظّم قسم العربية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بصفاقس (جامعة صفاقس، الجمهوريّة التونسيّة) بالتعاون مع مدرسة الدكتورا ومخبر البحث "في المناهج…

فعاليات حسب الموقع

  • جمعية الرابطة القلمية بمدنين|
  • من 2023-04-27 الى2023-04-29 |
  • تونس, مدنين

الملتقى العاشر للسّرديات: السرد والانفعالات

الملتقى العاشر للسّرديات: السرد والانفعالات الملتقى العاشر للسّرديات: السرد والانفعالات تنظم جمعية الرابطة القلمية بمدنين، بالتعاون والتنسيق مع المعهد العالي…

تعليقات